EFG

ICSP: تطوير التعليم الفني يدعم تحول الدول من اقتصاديات نامية الى دول عظمى..ومصر مؤهلة للنمو والتطور

 مجدي وهبة: إختفاء الكثير من الأعمال التقليدية والكليات والأقسام التعليمية خلال الـ10 سنوات القادمة بفضل التطور التكنولوجي

 لوك جورج : الفنيين المؤهلين يساهمون في استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.. ومصر تمتلك كفاءات وكوادر تدعم تطورها

 هارتموت ماير: الرقمنة ستغير اقتصاد العالم بشكل كبير السنوات المقبلة.. والإرتقاء بمستوى التعليم يدعم نمو الاقتصاديات المختلفة

 أكد المشاركون في الجلسة الأولى من مؤتمرالمجلس الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمالICSP المنعقد في القاهرة خلال الفترة من 18-21 يونيو الجاري تحت عنوان “مستقبل المواهب”، أن تطوير التعليم الفني يدعم تحول الدول من اقتصاديات نامية الى دول عظمى، مشيرين إلى أن مصر مؤهلة للنمو والتطور.

وقال مجدي وهبة ممثل برنامج دعم اصلاح التعليم الفني والتدريب المهني بمصر، إن الكثير من الأعمال التقليدية والكليات والأقسام ستختفي خلال الـ10 سنوات القادمة في ظل التطورات التي يشهدها العالم حالياً، مشيراً إلى أن سوق العمل يواجه الكثير من التحديات في مصر والدول النامية بشكل عام، مما يدفعها إلى تكثيف العمل للتحول من النمط التقليدي لمواكبة هذه التطورات.

من جانبه قال لوك جورج عضو برنامج دعم التعليم الفني في فرنسا إن الغرض من برنامج دعم اصلاح التعليم الفني والتدريب المهني هو الحصول على وظيفة مناسبة خلال السنوات القادمة، والا سيفقد الفرد مايؤهله للانخراط في سوق العمل.

أوضح أن البرنامج يركز بشكل أساسي على متطلبات سوق العمل والصناعات المختلفة، لافتاً إلى أن البرنامج يتميز بعد التعامل مع الأطراف المتخصصة فقط ولكن يهدف إلى مساعدة جميع سوق العمل للمرشحين للوصول إلى سوق العمل، موضحا أن مصر لديها فنيين مؤهلين مما يساهم في استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأكد  جورج على أهمية ربط كافة المعايير التعليمية وفق لمتطلبات المعايير الدولية الخاصة بالوظائف في المستقبل وطبيعة المهن المطلوبة، مؤكدا ضرورة العمل على بناء القدرات لتحويل المعلمين إلى مدربين، وبناء نظام دقيق للمؤهلات، والحفاظ على المهارات الوظيفية.

 وأضاف هارتموت ماير الأستاذ بجامعة FOM الألمانية،ان الرقمنة ستغير اقتصاد العالم بشكل كبير لأن الاقتصاديات  ستتضاءل إن لم يتم تطويرها بالشكل المتسارع الذي يواكب التحولات التكنولوجية الحالية.

 وأشار إلى  ضرورة الحفاظ على تقديم مهارات محتلفة  والتعاون مع الثقافات المختلفة والارتقاء بمستوى التعليم من خلال تقديم أدوات تساعد في بناء مهارات المستقبل خاصة المهارات المنهجية والمجتمعية.

 وقال هاسين شين استاذ بجامعة تايبل الوطنية بتايوانان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تلعب دورا كبيرا في التنافسية التايلندية، موضحا أنه  خلال ال50 عاما التي شهدت تحول تايون من دولة فقيرة الى متطورة مرت بالعديد من الاجراءات الصعبة، مطالبا الدول النامية بالعمل على تنمية مهارات العمال من خلال التعليم المهني والفني وخلق التنافسية.

 اشار إلى أن طلاب التعليم الفني والثانوي في تايوان يعتمدون على التدريب المهني بشكل أساسي، وعلى الطلاب ان ينجحوا في الاختبارات للتأهيل لسوق العمل ،مؤكدا على أن المشروعات الصغيرة العمود الفقري للاقتصادات مما يحتم علينا تدريب الطلاب ومنحهم التدريب العملي على المناهج الدراسية ومنحهم الخبرة العملية لدعم مساهمة تلك الفئة في تطوير الاقتصاديات العامة للدول ونقلها من مرحلة الدول النامية الى دول متقدمة.

 من جانبه قال خالد حبيب عضو برنامج تطوير التعليم  الفني في مصر، إن البرنامج يحاول  الاهتمام بالمهارات الاساسية واعادة هيكلة العمالة في صناعات مثل المنتجات الزراعية والصناعية والمنسوجات وتأهيلها وفق الاحتياجات الجديدة والتطورات التكنولوجية الأخيرة.

 لفت إلى أن البرنامج يدرب الطلاب على الممارسات المثلي والاستفادة من الخبرات على مستوى العالم من خلال المعايير الدولية،  لبناء قدرات الفنيين مشيرا الى التعاون من خلال البرنامج مع كل الجهات المعنية لنقل الخبرات الدولية.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook