“الالتزام البيئي” : الأمراض والإصابات المهنية تؤدي إلى خسارة 4 % من الناتج القومي الإجمالي

قال المهندس أحمد كمال عبد المنعم المدير التنفيذي لمكتب الالتزام البيئي والتنمية المستدامة إن ظروف العمل اللائقة  تؤدي إلي زيادة وتحسين جودة الإنتاج ، وتقوي من إنتماء العاملين، وتحسن من مهارتهم ، وتزيد من إنتاجيتهم ، مما ينعكس على الاداء الاقتصادى للمنشآت، حيث وتشير الدارسات إلى أن الأمراض والإصابات المهنية تؤدي إلى خسارة 4 % من الناتج القومي الإجمالي.

جاء ذلك خلال مشاركته مع معهد التبين للدراسات المعدنية ،ووزارة الانتاج الحربي ،ووزارة البيئة في الملتقى السادس للسلامة والصحة المهنية الذي عقد أمس.

وأوضح أن المكتب يعمل على تعزيز الوعي بالأبعاد والعواقب المتصلة بالحوادث والإصابات بمكان العمل، وأهمية السلامة و الصحة المهنية فى الحفاظ على كافة عناصر العمل و الإنتاج وحماية الثروة البشرية وتحسين ظروف العمل و توفير بيئة عمل آمنة  وتقديم المشورة الفنية على أسس موضوعية و منهجية تحقق المشاركة الفعلية بين كل أطراف العملية الإنتاجية و تكفل النهوض بمستوى السلامة والصحة المهنية داخل أماكن العمل ، للوصول إلى إنتاج جيد دون وقوع حوادث أو إصابات .

ونوه كمال بأن ذلك يتم من خلال  نشر لثقافة الصحة والسلامة المهنية وتعزيز الحق في وجود بيئة عمل صحية وآمنة يحترمها أصحاب الأعمال والموظفين من خلال نظام يحدد الحقوق والمسؤوليات والمهام ويُعلي من أولوية مبادئ الوقاية.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...