EFG

فرنسا تجمد أصول مسئولين فى بوروندى متهمين بقمع مظاهرات المعارضين عام 2015

قررت فرنسا تجميد أصول العديد من المسئولين فى بوروندى، المتهمين بتقويض الديمقراطية وقمع مظاهرات المعارضين عام 2015، عقب إعلان ترشح الرئيس بيير نكورونزيزا، لفترة ثالثة.

وذكر راديو (إفريقيا 1) اليوم الأحد، أن نائب المدير العام للشرطة الوطنية فى بوروندى جودفرويد بيزيمانا، يعد على رأس هؤلاء المسؤولين لكونه متهما بتقويض الديمقراطية والاستخدام غير المتناسب للقوة وأعمال القمع العنيف لمظاهرات المعارضين.

وأضاف الراديو، أن القائمة تتضمن أيضا جيرفيز نديراكوبوكا رئيس مكتب رئاسة الجمهورية، الذى استخدام القوة بشكل غير متناسب ضد المتظاهرين، والمسئول السابق المكلف بمهمات الرئاسة ليونارد نجينداكومانا، والمتهم عن أعمال عنف واعتداءات بالقنابل اليدوية ضد المتظاهرين، فضلا عن ماتياس جوزيف نيونزيما ضابط مخابرات، الذى حرض على العنف، وقام بتدريب المليشيات شبه العسكرية والمسئولة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان فى بوروندي.

وذكرت فرنسا- فى مرسوم، يدخل حيز التنفيذ، اليوم الأحد، ويستمر لمدة ستة أشهر- أن الأموال والموارد الاقتصادية التى تخص أو مملوكة أو مسيطر عليها من قِبل الأشخاص المذكورين قد تم تجميدها.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...