بابكو البحرينية تتوقع فرصا لتجارة النفط مع توسعة مصفاة

قال الرئيس التنفيذي لشركة نفط البحرين (بابكو) إن البحرين تنوي بدء تشغيل مصفاتها النفطية بعد توسعتها في مطلع 2023 مما سيتيح لها بيع المزيد من المنتجات والتجارة فيها في الشرق الأوسط وآسيا.

وقال بيت بارتليت إن التوسع سيرفع طاقة مصفاة سترة إلى 360 ألف برميل يوميا من 267 ألف برميل حاليا.

وأضاف بارتليت أن بابكو المملوكة للدولة تتسلم حاليا بين 220 و230 ألف برميل يوميا من الخام من شركة النفط الوطنية السعودية أرامكو وستستورد الكمية ذاتها خلال توسعة المصفاة، على أن يبدأ التشغيل في أواخر 2022 أو مطلع 2023.

وفي أكتوبر 2018، أعلنت أرامكو وبابكو تدشين مرحلة جديدة من خط أنابيب الخام السعودي البحريني ”ايه.بي-4“ بوسعها نقل 350 ألف برميل يوميا، بما يخدم خطط البحرين لتوسعة المصفاة.

وتحصل البحرين، وهي منتح صغير للنفط غير عضو في أوبك تبلغ احتياطياته المؤكدة حوالي 124.6 مليون برميل، على إيراداتها من الخام من حقلين: حقل البحرين البري وحقل أبو سعفة البحري الذي تتقاسمه مع السعودية. وينتج حقل البحرين 50 ألف برميل يوميا.

وتتقاسم البحرين والسعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، إيرادات حقل أبو سعفة البالغ إنتاجه 300 ألف برميل يوميا وتشرف أرامكو عليه.

وقال بارتليت حين سئل عما إذا كانت الصادرات السعودية للبحرين ستتأثر بالتخفيضات التي تقودها أوبك ”ثمة شراكة قوية بين أرامكو وبابكو، لذا فإن مشتريات اللقيم لم تتأثر بما تفعله أوبك على صعيد إدارة مبيعاتها“.

وقد تشجع توسعة المصفاة وزيادة الإنتاج التي ستسفر عنها بابكو للتركيز أكثر على التجارة الفورية، لكن من المستبعد أن تنشئ الشركة مشروعا مشتركا خاصا بها للتجارة على غرار شركات نفط وطنية أخرى في الشرق الأوسط، حسبما ذكر بارتليت.

وأضاف “سنشتري المزيد من اللقيم وسنتاجر في المزيد من المنتجات“ مضيفا أن الشركة ستواصل أيضا دراسة تجارة الشحنات الفورية”.

وقال “سندرس تطوير ترتيبات المشتريات وترتيبات المبيعات لكن ستظل أسواقنا الرئيسية في منطقة الخليج وبشكل متزايد سنجد أنفسنا ننافس على الفرص في آسيا”.

يأتي نحو 88 % من الخام الذي تكرره بابكو من السعودية والبقية من حقل البحرين.

وقال بارتليت إن تمويل مشروع توسعه المصفاة -الذي يتجاوز الأربعة مليارات دولار- سيجري الانتهاء منه في مارس، متابعًا “نعمل بجد مع عدد من وكالات ائتمان التصدير والبنوك التجارية.. نشرف على الانتهاء من ترتيبات التمويل”.

ومنحت بابكو عقود المشروع لكونسورتيوم يضم تكنيب إف.إم.سي وسامسونج الهندسية وتكنيكاس ريونيداس الإسبانية.

وأعلنت البحرين في العام الماضي عن أكبر اكتشافاتها النفطية على الإطلاق قبالة سواحلها، وتشير التقديرات إلى أنه يحوي ما لا يقل عن 80 مليار برميل من النفط الصخري بينما تدور احتياطيات الغاز في الحقل الجديد بين عشرة تريليونات و20 تريليون قدم مكعب.

قال وزير النفط البحريني الشهر الماضي إن بلاده تُجري محادثات مع شركات نفط أمريكية ذات خبرة في قطاع النفط الصخري، وتأمل أن تُبدي إحداها اهتماما بنهاية العام الجاري.

 

Comments
Loading...