«زكي هاشم» ينتهي من الأغلاق المالي لقرض «ميدور» بـ1.2 مليار دولار.. والشركة بصدد بدء التوسعات بمصفاة الإسكندرية

كشف ياسرهاشم، الشريك التنفيذى لمكتب «زكى هاشم» للاستشارات القانونية عن إنتهاء مكتبه من الأغلاق المالي واستيفاء كافة الأجراءات القانونية الخاصة بتدبير تمويل قدره 1.2 مليار دولار لصالح شركة «ميدور».

وأوضح في تصريحات خاصة، أن مكتبه قد تولى مهام الاستشارات القانونية بقرض التمويل اللازم لتحديث وتوسيع مصفاة الشركة الواقعة في المنطقة الحرة بالإسكندرية.

وشهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية نهاية العام الماضي التوقيع على الاتفاق النهائى لعقد قرض تمويل مشروع توسعات معمل ميدور لزيادة طاقته التكريرية بنسبة 60% بين شركة ميدور مع رؤساء تحالف بنوك كريدى أجريكول وبنك بى ان بى باريبا الفرنسيين وبنك CDP الإيطالى والبنك الاهلى المصرى وبنك أبو ظبى الوطنى المستشاران الماليين للمشروع الذى تبلغ قيمته 1.2 مليار دولار من إجمالى تكلفة مشروع التوسعات البالغ استثماراته 2.3 مليار دولار.

وفي ذات السياق أكد الشريك التنفيذى لـ«زكي هاشم» أن شركة «ميدور» عقب الأغلاق المالي للقرض أصبحت جاهزة لبدء التنفيذ الكامل للمشروع، والذي يضع بذاته الشركة كمحور إقليمي رئيسي لإنتاج وتصدير المنتجات البترولية.

أضاف أن مكتبه منذ عام 2015، قد تولى مهام الاستشارات القانونية لشركة ميدور فيما يتعلق بتمويل المشروع والهياكل القانونية والضمان السيادي، ميُشيرًا أن في سياق الدعم القانوني الذي قدمته مكتب «زكي هاشم» فيما يتعلق بتمويل المشاريع ، قامت شركةميدور بوضع اللمسات الأخيرة على سلسلة من الاتفاقات مع مقاول إيطالي تدعمه وكالة إئتمانية لتصدير الصادرات.

ومن جانبه قال الملا أن هذا القرض المقدم من تحالف البنوك العالمية يؤكد الثقة فى المناخ الاستثمارى الجاذب فى مصر فى ظل سياسة الاصلاح الاقتصادى الحالية، ويدعم العلاقات المصرية الايطالية فى مجال البترول والغاز، مشيراً إلى أن شركتى انبى وبتروجت ستحصل على 50% من حجم المكون لهذا المشروع فى اطار تعظيم المكون المحلى فى المشروعات البترولية الكبرى فى ظل النجاحات التى حققتها فى المشروعات التى نفذتها بما يؤكد تعظيم الامكانيات وقدرات شركات البترول المصرية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض