«هيئة الطرق» تنتهى من صيانة  1.300 كم بتكلفة 3 مليارات جنيه بنهاية 2018..وتخطط لتحديد نسب ثابتة من عوائد الرسوم لصيانة الطرق الجديدة

تقترب الهيئة العامة للطرق والكبارى من إتمام تنفيذ أعمالا للصيانة بأطوال تبلغ 1.300 كم من شبكة الطرق الحالية وذلك بحلول ديسمبر 2018 الجارى، وتعمل الهيئة على تكثيف أعمالها فى مشروعات الصيانة فى إطار مستهدفاتها بتحسين شبكة الطرق ورفع كفاءة مختلف القطاعات، كما تُخطط الهيئة لوضع خطة جديدة لأعمال الصيانة المقررة على  كافة محاور الطرق الجديدة ، والتى سيتم تخصيص مقدراتها المالية بنسب محددة من عوائد الرسوم التى تقوم الهيئة بتحصيلها سنويا

أكد اللواء عادل ترك، رئيس هيئة الطرق والكبارى، أن الهيئة تعمل حاليا على إعادة متابعة كافة مشروعات الطرق التى تم إنشائها مؤخرا للتأكد من تزويدها بالخدمات بما يرفع من حركة التشغيل المستهدفة بها، موضحا أن الهيئة تقوم بالتعاون مع إحدى الشركات الوطنية بتحصيل قيمة الرسوم على الطرق الجديدة، ويتم ضخها لصالح بعض مشروعات الصيانة.

أشار إلى أن هيئة الطرق تُخطط لتنفيذ عدة مشروعات حديثة خلال السنوات المقبلة على مستوى عددا من المحافظات من بينها مشروعات لاستكمال محاور الطرق الجديدة بتكلفة تقارب 25 مليار جنيه وتشمل مشروعات لإزدواج نحو 1500 كم طرق بعدد من المحافظات، فضلا عن إنشاء محاور للكبارى قد تشمل 22 كوبرى جديد .

ولفت إلى أن هيئة الطرق تعمل على طرح مناقصات مشروعات الطرق والكبارى الحديثة على عددا من شركات المقاولات المحلية من الفئة الأولى ويكون هناك أولوية للشركات التى ساهمت فى تنفيذ مشروعات سابقة للطرق وقدمت نماذج جيدة لأعمالها على مستوى كفاءة التنفيذ والإلتزام بالموعد الزمنى المحدد للتسليم.

وأشار المهندس حسام ابراهيم، مدير عام صيانة الطرق بالهيئة، إلى أن هيئة الطرق نجحت خلال العام الحالى فى مضاعفة الميزانية المخصصة لمشروعات الصيانة ورفع الكفاءة لشبكة الطرق ، حيث كانت تقدر ميزانية مشروعات الصيانة بنحو 1.5 مليار جنيه سنويا، وستصل بنهاية العام الجارى إلى 3 مليارات جنيه ، موضحا أن الهيئة تستهدف من مشروعات الصيانة تحسين مستوى الخدمة وزيادة معدلات الأمان والسلامة لكافة المركبات، فضلا عن إصلاح الأضرار التى تعانى منها الطرق نتيجة كثافة الحمولات والحوادث المتكررة.

أضاف أن الهيئة تستهدف خلال السنوات المقبلة إتمام أعمال الصيانة لما يقرب من 25 ألف كم طرق موزعة على كافة المحافظات، وتقوم بتقسيم هذه الأطوال على فترات زمنية متتابعة، لتتمكن من تحديد التكلفة المالية المطلوبة للتنفيذ والفترة الزمنية المحددة لها ، فضلا عن تحديد الأولويات للقطاعات الأكثر تضررا والتى سيتم وضعها فى مقدمة أعمال الصيانة، وغالبا ما ترتبط هذه الطرق بحركة التجارة الرئيسية على مستوى المحافظات.

ولفت المهندس حلمى زيدان، رئيس شركة النيل العامة للطرق، إلى حصول الشركات التابعة للقابضة للطرق على حصة جيدة من أعمال الطرق وبخاصة فى المشروعات الجديدة،  موضحا أن الشركة ساهمت فى إنشاء قطاع رئيسى بطريق الدائرى الإقليمى، فضلا عن مشروع صيانة طريق سوهاج – البحر الأحمر.

أضاف أن شركات الطرق لحكومية نجحت فى تحقيق حجم أعمال جيد ومستوى جيد من الأرباح من خلال مشاركتها فى المرحلة الأولى والثانية لمشروعات الطرق القومية ، فضلا عن مشاركتها فى مشروعات البنية التحتية المرتبطة بقطاعات مختلفة فى مجال النقل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض