«الأوابك»: 8.7 مليون برميل يوميا حجم انتاج معامل التكرير العربية مطلع 2018

قال عباس علي النقي، الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك”، إن الطاقة التكريرية لمعامل التكرير بالدول العربية بلغت مطلع 2018، حوالي 8.78 مليون برميل يوميًا من خلال 62 مصفاة نفط، بنسبة 9.6% من إجمالي الطاقة التكريرية في العالم البالغة 92.02 مليون برميل يوميًا من خلال 634 مصفاة.

أضاف النقي في تصريحات خاصة لـ “أموال الغد”، أن صناعة تكرير البترول تمثل عنصرًا حيويًا في توفير احتياجات الدول العربية من الوقود، واتبعت تلك الدول تنفيذ العديد من مشاريع التطوير في الصناعات البترولية اللاحقة، موضحًا أن الطاقة التكريرية في الدول الأعضاء بمنظمة “الأوابك” تبلغ نحو 8.09 مليون برميل يوميًا، من خلال 51 مصفاة بترولية، بحصة 91.3% من إجمالي الطاقة التكريرية بالدول العربية.

أشار إلى أن الدول الأعضاء بالأوابك تواصل مسيرتها نحو إنشاء معامل التكرير المتطورة، لدعم توفير المنتجات النفطية اللازمة للاستهلاك المحلي بتلك الدول، وهو ما دفعها لتنفيذ عدد من المشروعات الجديدة من ضمنها؛ مشروع إنشاء مصفاة الزور الجديدة في دولة الكويت بطاقة تكريرية 615 ألف برميل يوميًا، ومصفاة جازان في السعودية بطاقة تكريرية 400 ألف برميل يوميًا، ومصفاة الدقم في عمان بطاقة 230 ألف برميل يوميًا، بجانب عدد من المصافي في الجزائر والعراق.

أشار إلى أن الدول العربية تولي اهتمامًا كبيرًا بالغاز الطبيعي باعتباره رافدًا أساسيًا من روافد التنمية وركيزة من ركائز دعم الإقتصاد، كما أنه يمثل أحد المحاور الأساسية نحو تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة الاقتصادية والإجتماعية والبيئية.

لفت إلى أن الغاز الطبيعي يعتبر أقل أنواع الوقود الإحفوري للانبعاثات الناتجة عن الحرق، وأعلاها كفاءة خاصة في توليد الكهرباء، وهو ما دفع شركات الطاقة الوطنية بالدول العربية للعمل مع كبريات شركات الطاقة العالمية لضخ مزيد من الاستثمار ورفع احتياطيات الغاز المؤكدة