EFG

وزير البترول يفتتح «مؤتمر التحالف القومي للبتروكيماويات » الثلاثاء المقبل

يفتتح المهندس طارق الملا وزير البترول و الثروة المعدنية، و الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي و البحث العلمي، الثلاثاء المقبل، مؤتمر” إطلاق التحالف القومي للبتروكيماويات” الذي ينظمه معهد بحوث البترول برئاسة الدكتور أحمد الصباغ مدير المعهد، و بحضور رئيس أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا، و عدد من ممثلي وزارتي الانتاج الحربي، و التجارة والصناعة.

يشهد المؤتمر إطلاق التحالف القومي للمعرفة و التكنولوجيا في مجال البتروكيماويات، الذي يهدف لتعظيم القيمة المضافة من إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية وتحقيق قيمه مضافة من استغلال هذا المورد الاقتصادي غير المستغل بالاقتصاد المصري.

و أكد الدكتور أحمد الصباغ على أهمية التحالف حيث تبلغ إجمالي ميزانيته 17 مليون جنيه مصري، مقدمه من أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا ضمن البرنامج القومي للتحالفات التكنولوجيه، و يتكون التحالف من خلال تشبيك جهود عدد من المؤسسات العلمية و الصناعية داخل وخارج مصر، تحت قيادة فريق بحثى بمعهد بحوث البترول المصري ، و هم مركز تكنولوجيا البلاستيك بوزارة التجارة و الصناعة، و مركز التميز العلمى و التكنولوجى بوزارة الانتاج الحربى، و جامعة كفر الشيخ ، وجامعة الازهر، و جامعة شيربروك بكندا.

و يحقق هذا النوع من التعاون ترابط فعال بين البحث العلمي و الصناعة، مما يزيد من القيمه المضافه لمنتجات التحالف ، و يوفر بيئه مناسبه لتطبيق الأبحاث العلميه بشكل مباشر و فعال.

كما صرح  “الصباغ ” بأن فكرة التحالف القومي للمعرفة و التكنولوجيا بمجال البتروكيماويات جاءت انطلاقا من دور معهد بحوث البترول المصري في المساهمه في تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة مصر 2030، والتي تهدف لمواجهة العديد من التحديات البيئية، وأبرزها المخلفات البلاستيكية التي تتداول بالسوق المصرى بكميات تقدر بملايين الاطنان سنويا، ولا يتم تدوير سوى 20% منها فقط.

كما يحقق التحالف عائد إقتصادي ومادي كبير يتمثل في توفير فرص عمل، و تحقيق عائد مادي لصالح المؤسسات العلمية والصناعية المشاركة به، و كذلك تقليل استيراد المنتجات البلاستيكيه من الخارج نتيجة زيادة نسبة إعادة التدوير بالسوق المحلي مما يوفر عمله صعبه نحن في أمس الحاجه

وأضاف “الصباغ ” أنه تم ضغط عملية تنفيذ مشروعات التحالف ليتم الانتهاء منها في زمن قياسي قدره 8 شهور بدلا من 24 شهر كما كان مخططا، و يحتوي المشروع على معمل نصف صناعي، يشتمل على ثلاث وحدات لاعادة تدوير المخلفات البلاستيكية بتكنولوجيا متطورة و بشكل آمن بيئيًا و صناعيًا و تحويلها لمنتجات بلاستيكية، مثل البراميل التي يتم استخدامها في نقل و تداول الإضافات الكيميائية بقطاع البترول، و كذلك الأكياس البلاستيكيه القابلة للتحلل البيولوجي، و التي دائما السوق المصري في حاجة إليها ، حيث تتحلل تلك الاكياس فى البيئه خلال أقل من عام بينما تظل الأكياس الاعتيادية اكثر من 500 عام دون تحلل، مما يتسبب في العديد من المشاكل البيئية.

و يسعى فريق العمل بالتحالف لتعميق عملية التدوير، و تعظيم حجم الانتاج، و زيادة منتجاته كما و كيفا، كما يهدف  إلي تحويل المعامل الخاصه بهّ لمركز معتمد دوليا فى إختبارات اللدائن، و المواد البلاستيكية و ذلك لخدمة جميع صناعات البلاستيك و اللدائن بمصر و الشرق الأوسط.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook