دراسة: السيارات الصغيرة أكثر خطرًا على ركابها

قالت دراسة أعدها معهد السلامة على الطرق السريعة “IIHS” الأمريكي، أن السيارات الصغيرة والاقتصادية هي الأكثر خطرًا على ركابها، بعكس السيارات كبيرة الحجم والفارهة.

واعتمدت الدراسة التحليلية على إحصائية رسمية وموثقة صادرة عن الحكومة الأمريكية لحصر الحوادث بين عامي 2012 و2015، وأبرز الأسباب التي أدت إلى وقوع تلك الحوادث وعوامل تعريض الركاب لمريد من الخطر.

وتوصل القائمون على الدراسة أن السيارات الصغيرة والاقتصادية والهاتشباك، بالإضافة إلى العيش في مجتمعات اقتصادها قوي، جميعها من مسببات تفاقم الحوادث وآثارها السلبية على الركاب.

وتضمنت الدراسة قائمة بأسماء ماركات وطرازات السيارات التي كانت حاضرة عشرات المرات في أماكن وقوع الحوادث، والتي شهد بعضها فقدان العشرات لحياتهم وهم داخل مقصوراتها، ومن بين أبرز تلك الماركات سيارات كورية ويابانية وأمريكية.

وأشارت الدراسة إلى أن قوة الاقتصاد وانخفاض أسعار الوقود تدفع سائقي السيارات إلى القيادة لمسافات أكبر وساعات أطول، وذلك يزيد من احتمالية وقوع الحوادث، وهو من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث إلى جانب جانب السيارات التي تفتقر إلى وسائل أمان كافية لحماية الركاب.

ولم تضم قائمة السيارات الأكثر تعريضًا بركابها لخطر الموت، سوى اثنين فقط من السيارات المتوسطة و الكبيرة، أحدهما أمريكية الصنع، أما الثانية فهي يابانية الصنع، وخلصت الدراسة إلى أن السيارات الفارهة والـSUV متعددة المهام كان سائقيها وركابها الأقل عرضة للموت عند وقوع الحوادث.

وأكد “IIHS” أن اختبارات التصادم التي تخضع لها موديلات السيارات الأحدث تفيد بأن تكنولوجيا السلامة تشهد تطورًا كبيرًا، ويقول الباحثين في المعهد الأمريكي أن العمل بشكل أكبر وجهد على تحسين تصاميم السيارات ووسائل السلامة من شأنهم أن يمنعوا وقوع الحوادث.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض