حفلة 1200

“تيدا مصر” : اتفاق مبادلة العمله الخطوة “الأهم” لزيادة الاستثمارات الصينية بمصر

%d9%88%d9%8a-%d8%ac%d9%8a%d8%a7%d9%86

رحب وي جيان تشين الـعضو الـمنتدب  لشركة  تيدا مصر، بالإتفاق الذي أبرمه البنك المركزي المصري لمبادلة العملات مع البنك المركزي الصيني، بمبلغ 18 مليار يوان مقابل ما يعادله هذا المبلغ بالجنيه المصري، لمدة 3 سنوات.

أشار في تصريحات خاصة لـ”أموال الغد”، إلى أن ذلك الاتفاق سيدفع مؤشرات التبادل التجاري بين البلدين نحو النمو بنسب كبيرة خلال الفترة المقبلة ، لافتاً إلى أن ذلك الأمر سيخفف الضغط الواقع على الدولار داخل السوق المصرية والتي تعاني حاليا من ارتفاع قيمة سعره أمام الجنيه المصري والذي يبلغ متوسط سعر شراؤه اليوم  نحو 17.50 جنيه .

وتعد اتفاقية مبادلة العملة مع الصين إحدى الاتفاقيات التمويلية التي سعت مصر لإبرامها في سبيلها لجمع تمويل إضافي بقيمة 6 مليارات دولار كان صندوق النقد الدولي اشترط توفيرها من أجل الموافقة على إقراضها.

ويعد التنين  الصيني الأكبر من حيث الشراكة التجارية مع مصر  خلال المرحلة الماضية ، بحجم استثمارات يصل الى 5.4 مليار دولار داخل السوق المصرية تعمل في مجالات البنية التحتية وتطوير المنطقة الصناعية في السويس والغاز والنفط وغيرها،  وبإجمالي حجم تجارة يصل الى 12 مليار دولار خلال العام الماضي 2015  .

أضاف جيان تشين أن الفترة المقبلة ستشهد تزايد كبير في حركة الاستثمارات الصينية الوافدة للسوق المصرية خاصة عقب الاتفاق الذي تم ابرامه بشكل رسمي اليوم ، خاصة وأن ذلك سيؤهل المستثمرين الصينيين في الحصول على اليوان للتعامل به  في مشروعاتهم بمصر .

ويحتل قطاع مواد البناء المرتبة الاولي للصادرات المصرية للصين بقيمة 189 مليون جنيه ، يليه قطاع الصناعات اليدوية بقيمة 120 مليون جنيه ، ثم الصناعات الكيماوية والاسمدة بقيمة 86 مليون جنيه .

بينما يحل  قطاع الصناعات الهندسية علي رأس قائمة الواردات الصينية للسوق المصرية بقيمة 16.1 مليار جنيه ، يليه قطاع الغزل والنسيج بقيمة 4.9 مليار جنيه ، ثم قطاع مواد البناء بقيمة 4.8 مليار جنيه ، و الصناعات الكيماوية بقيمة 4.6 مليار جنيه .

و تعد شركة تيدا الصينية أحد أبرز الاستثمارات الصينية المتواجدة في السوق المصرية بمنطقة شمال غرب خليج السويس ، حيث تتطلع الشركة بأن تتحول مدينة تيدا الصناعية لتكون شبيهة لمدينة تيانجن الصينية وأن تكون أكثر مساهمة فى الاقتصاد المصرى، وتوفر نحو 40 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

و انتهت الشركة خلال الفترة الماضية من تطوير المنطقة الصناعية المتكاملة على مساحة 1.3 كيلو متر مربع بشمال غرب خليج السويس، وجذبت استثمارات إجمالية بقيمة مليار دولار بإجمالي عدد عملاء يصل لنحو 70 عميل يشملوا بنوك ومصانع وشركات خدمات لوجيستية ، كما أنها تعاقدت مطلع العام الجاري على تطوير مساحة جديدة تصل لنحو 6 كم مربع بالمنطقة ذاتها خلال الفترة المقبلة .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض