وزير الصناعة: نستهدف تطبيق التكنولوجيا الصديقة للبيئة للحد من التلوث الناتج عن العمليات الصناعية

alt

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن نقل وإستخدام التكنولوجيات الصديقة للبيئة سيسهم وبشكل فعال فى خفض التلوث الناتج عن الصناعة ورفع كفاءة إستخدام الموارد والطاقة الأمر الذى ينعكس إيجاباً فى الإرتقاء بجودة وتنافسية المنتج المصرى إقليمياً ودولياً .

ولفت إلى أهمية التعاون المستمر بين مصر والاتحاد الاوروبي لادخال احدث النظم التكنولوجية في المجالات المتعلقة بتطوير الصناعة وتحقيق التوافق مع المتطلبات البيئية.

جاء ذلك خلال إفتتاح المرحلة الثانية من مشروع “نقل التكنولوجيا الصديقة للبيئة بمنطقة حوض البحر الابيض المتوسط” والذي يتم تنفيذه في إطار البرنامج الإقليمى “تحول دول البحر المتوسط نحو الاستهلاك والإنتاج المستدام”

وأضاف قابيل  أن إستراتيجية الوزارة لتنمية وتطوير قطاع الصناعة تتضمن محوراً أساسياً لتحسين كفاءة الطاقة المستخدمة وترشيدها بما يتوافق مع المتطلبات البيئية بنسب تترواح ما بين 20-30 % من إجمالى الطاقة المستخدمة حالياً خاصة وأن القطاع الصناعى يعد من أكبر القطاعات المستهلكة للطاقة فى مصر .

وأشار إلى أن إطلاق مشروع “نقل التكنولوجيا الصديقة للبيئة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسطMED-TEST ” بتكلفة اجمالية تبلغ 400 ألف دولار يأتى فى إطار برنامج “تحول دول البحر المتوسط نحو الاستهلاك والإنتاج المستدام SWICH-MED” حيث يستهدف المشروع  الحد من التلوث الناتج عن المناطق الصناعية شديدة التلوث، والتي تشكل عبئاً بيئياً في منطقة جنوب البحر المتوسط من خلال تطبيق سياسات التنمية المستدامة، والترويج لمفاهيم الإنتاج الأنظف ونقل التكنولوجيا الصديقة للبيئة، وكذا ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية غير المتجددة، وتطبيق نظم ادارة البيئة السليمة في القطاع الصناعي من خلال رفع كفاءة إستخدام واستهلاك الموارد.

بينما يستهدف برنامج  SWICH-MED نقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة في مجال تطوير العمليات الإنتاجية وتحسين كفاءة استخدام الموارد داخل المنشآت الصناعية بهدف الإرتقاء ورفع قدرتها التنافسية وادخال احدث النظم التكنولوجية في العمليات الإنتاجية وكذلك تطبيق نظم ترشيد الموارد من طاقة ومياه وموارد خام فضلاً عن التوافق مع المتطلبات البيئية في الصناعات المصرية.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض