ناصر حسين :تسليم 20 ألف شقة بمشروع “المليون وحدة” يناير المقبل

 

alt

قال اللواء محمد ناصر حسين،رئيس الجهاز المركزي للتعمير، أنه من المقرر بدء تسليم 20 ألف وحدة سكنية من مشروع “المليون وحدة” بحلول يناير المقبل،على أن يتم تسليم 10 آلاف وحدة أخرى من المشروع بنهاية مارس المقبل،فضلا عن تسليم 20 ألف وحدة أخرى بنهاية العام المالي الجاري.

 

وأكد علي أن معدلات التنفيذ تتم في ضوء الجداول الزمنية المحددة دون أي تأخير ، لعدم وجود تأخيرات في سداد مستحقات المقاولين.

 

وأضاف ناصر في حواره لـ”أموال الغد” أن إجمالي عدد شركات المقاولات العاملة في الـ50 ألف وحدة يصل إلى نحو  178 شركة لم تواجه أي مشكلة تمويلية حتى نهاية ديسمبر المقبل، نتيجة الإنفاق من الموازنة المخصصة لصالح المشروع والبالغة نحو 2 مليار جنيه.

 

وأوضح أن المشروع يحتاج سنويا لـ7 مليارات جنيه بالإضافة إلى مقدمات الحجز  بالوحدات التي يتم تخصيصها للمواطنين، وذلك لاستكماله وتنفيذ المليون وحدة خلال 5 سنوات.

 

وأشار  إلى أنه لم يتم البت في اشتراك الجهاز  في تنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع، ويجري حاليا حصر الأراضي الخاصة بها في محافظات الجمهورية ، متوقعا عدم الاشتراك في هذه المرحلة خاصة مع ضخامة المشروعات التي تم إسنادها للجهاز مؤخرا ، و يأتي في مقدمتها المرحلة الأولى من المشروع القومي للطرق.

 

وقال أن المشروع القومى للطرق مقسم على ثلاث جهات، حيث تنفذ القوات المسلحة نحو %50 من المشروع من موازنتها الخاصة، والباقى مقسم ما بين وزارتي النقل والإسكان، تنفذ منها وزارة الإسكان ممثلة في الجهاز المركزي للتعمير 3 طرق هي أسيوط – الفرافرة، وبنى  مزار  – الباويطى ، بأطوال تصل إلى 530 كيلومتر ، وبتكلفة استثمارية للطريقين تبلغ 1,7 مليار جنيه، والطريق الثالث ربط طريق الغردقة بطريق أسيوط – البحر الأحمر، بطول 60 كيلومترا.

وقال أنه جاري العمل في نحو 65 كم من الطريقين الأولين، حيث يتم العمل من جهتي الطريق، ولكن الطريق الثالث لم يتم بدء العمل به حتى الآن،نتيجة وجود مشكلات تتعلق بتدقيق مسار الطريق مع القوات المسلحة،مضيفا أن الجهاز قرر بدء العمل في المناطق التي لا يوجد بها أي مشكلات ، اعتبارا من الشهر المقبل لحين الإنتهاء من تدقيق المسار .

 

وأضاف أن هناك 15 شركة مقاولات تعمل في الطريقين أبرزهم المقاولون العرب وشركة المقاولات المصرية مختار إبراهيم ، وشركة النصر العامة للمقاولات حسن علام ، وعدد من شركات مقاولات القطاع الخاص، لتنفيذ الأعمال التي تم إسنادها بالأمر المباشر  بهدف التقليل من الوقت الذي تستغرقه طرح الأعمال والبت الفني والمالي في العروض المقدمة.

 

وأكد علي ثقة الوزارة في الشركات التي تم اختيارها للتنفيذ والتي لديها سابقة أعمال وخبرة متميزة في تنفيذ مشروعات الطرق.

 

وأضاف أن  تنفيذ هذه الطرق كان ضمن خطة الجهاز التنموية قبل إصدار قرار رئاسي بتنفيذ هذا المشروع،على أن تستغرق أعمال التنفيذ من 3 إلى 5 سنوات بحسب الموارد المالية المتوفرة لدى الجهاز ، ولكن مع ضغط فترة التنفيذ في عام واحد أصبح لزاما على الحكومة توفير موارد مالية تضمن تحقيق هذا الهدف.

 

وأشا  إلى أن شركات المقاولات قادرة على تنفيذ المشروع خلال عام واحد فقط ، خاصة أنها تعاني من نقص حجم الأعمال المطروحة بالسوق خلال السنوات الماضية،ولكن شريطة توفير  تدفق مالي يضمن سداد مستخلصات المقاولين في مواعيدها وعدم التأخر.

 

ولفت إلى أنه لا يوجد مشكلة تمويلية في المشروع حتى الآن،ولكن في حالة عدم توفير اعتمادات مالية إضافية بحلول يناير المقبل سيتوقف العمل بالمشروع.

وكشف عن المفاوضات الجارية مع وزارة التخطيط لتوفير اعتمادات مالية إضافية لصالح المشروع ،حيث أن موازنة الجهاز للعام المالي الجاري تبلغ 1,8 مليار جنيه يتم توجيهها لمشروعات متنوعة لها نفس أولوية المشروع القومي للطرق،وكانت كافية لتنفيذ مشروعات الجهاز القائمة بالفعل وذلك قبل إسناد  تنفيذ تلك الطرق للجهاز.

 

وأشار إلى أنه حتى الآن لا جديد في ملف المفاوضات أو توافر أموال لدى وزارة التخطيط،والملزمة أيضا بتوفير اعتمادات مالية لاستكمال مشروع “المليون وحدة”.

 

وأضاف أنه جاري تنفيذ عدد من المشروعات القومية والخدمية الكبرى، فى محافظات القناة الثلاث، والتي تساهم في خدمة مشروع تنمية محور قناة السويس بإجمالى استثمارات مليار جنيه،لتتنوع بين مشروعات طرق وكهرباء وإسكان، و بنية أساسية، أو كبارى لحل الاختناقات المرورية،موضحا أنه من المخطط الإنتهاء منها بنهاية العام المالي الجاري وبعضها مطلع 2016.

 

وأوضح أنه رغم صدور قرار بنزع ملكية أراضي ووحدات بمنطقة مطار إمبابة ضمن مشروع تطوير شمال الجيزة وتخصيص 1.1 مليار جنيه لصرف تعويضات للأهالي، إلا أنه لم يتمكن الجهاز من إخلاء المناطق المطلوبة، نتيجة رفض الأهالي للمبالغ التي سيتم تخصيصها مقابل نزع الملكية،مؤكدا أنه تم الإعتماد على جهات محايدة في التقييم ، والمقرر تنفيذ 11 مركز خدمي علي تلك الاراضي لصالح المواطنين.

 

وأوضح أنه  سداد مقابل نزع المليكة سيتم من بيع قطعة أرض ذات نشاط استثماري ضمن المشروع، تم تقييمها بمليار جنيه ولكن لم يتم تحديد نظام طرح الأرض.

 

وأوضح أنه تم الإنتهاء من تنفيذ264 بيتا نوبيا، بتكلفة إجمالية 40 مليون جنيه، وذلك تعويضا لأهالى النوبة من المهجرين غير المقيمين فى النوبة،على أن يتم تسكينها بنهاية يونيو المقبل، ويقع على طريق أسوان – أبو سمبل بمنطقة وادى كركر، غرب مطار أسوان بمسافة 8 كيلومترات، ويبعد الموقع حوالى 3.5 كيلومتر عن بحيرة ناصر من جهة الشمال الغربى، بمساحة إجمالية 460 فدانا.

 

ومن المقرر تنفيذ 236 بيت إضافي خلال العام المالي الجاري ليصل إجمالي البيوت المنفذة إلى 2000 بيت ضمن مشروع البيت النوبي.

 

كما تم الإنتهاء من تنفيذ 8 تجمعات بدوية بسيناء حتى الآن بعيدة عن أماكن الإضطرابات الأمنية هناك،ومن المخطط بدء تنفيذ 8 أخرى خلال الفترة المقبلة بتكلفة إجمالية تصل إلى 64 مليون جنيه بهدف تحويلها لتجمعات منتجة،والتي تتم بهدف إنشاء المنازل البدوية التي تساهم في دعم الاستقرار والتنمية  بمحافظات الإسماعيلية وشمال وجنوب سيناء، وتوفير مسكن لائق بالبدو فى هذه المحافظات.

 

وقال أنه جاري الإنتهاء من تنفيذ 100 بيت بالمنطقة السكنية بوادي التكنولوجيا بالاسماعيلية ،والتي تستخدم كمسكن للعاملين بالمدينة على أن يتم تنفيذ 900 بيت آخر ،ليكون المشروع نواة  لمدينة الاسماعيلية الجديدة ،حيث تم ترفيق وادي التكنولوجيا بالكامل بتكلفة 50 مليون جنيه.

 

وحول دور الجهاز في تنفيذ مدينة سكنية للعاملين بمشروع قرية الأمل لشباب الخريجين بمنطقة القنطرة شرق على مساحة 500 فدان، والتي تبعد عن مدينة الإسماعيلية بنحو 15 كم، كما تبعد عن مشروع قناة السويس الجديدة بنحو 5 كم.

 

وأكد علي أن تكلفة القرية السكنية تصل إلى نحو 100 مليون جنيه جاري العمل عليها حاليا ومن المخطط الإنتهاء من تنفيذها خلال 4 أشهر.

 

وقال ” تم الإنتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع قرى الظهير الصحراوي،بواقع 15 قرية جميعها بمحافظات الصعيد، وتقع فى “الفيوم، بني سـويف ، المنيا ، أسيوط سوهاج ، قنا ، الأقصر، أسوان”

 

وأشار  رئيس الجهاز المركزي لتعمير إلى أن هناك 4 قرى فى المشروع ستكون نموذجا لتحويل قرى المشروع بالكامل إلى قرى تعاونية منتجة، سواء زراعية أو صناعية، تم فيها الانتهاء من قريتين بالكامل، وهما الريان في يوسف الصديق بالفيوم، وبها 50 بيتا، وسمسطا ببني سويف، وتم تنفيذ 100 بيت بها، بينما جار العمل فى قريتين: أطفيح بالجيزة ويتم فيها تنفيذ 76 بيتاً، وأولاد يحيى فى دار السلام بسوهاج وجار العمل فى 50 بيتاً.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض