أبل تبيع سندات بقيمة 5.5 مليار دولار لتمويل عمليات إعادة الشراء وتوزيعات الأرباح

بنك البركة

باعت شركة أبل سوق السندات الأمريكية عالية الجودة بقيمة 5.5 مليار دولار علي أربع شرائح. وذكرت وكالة بلومبرج إن أجل أطول شريحة بالطرح يبلغ 40 عاماً، والتي ستحقق عائداً بـ118 نقطة أساس فوق عائد سندات الخزانة الأميركية.

وكانت مناقشات الأسعار الأولية قد جرت في نطاق 150 نقطة أساس. وتجاوز سجل طلبات الصفقة 23 مليار دولار. ويجدر الإشارة إلي إن عائدات بيع السندات مخصصة للأغراض العامة للشركات ، بما في ذلك تمويل عمليات إعادة شراء الأسهم وتوزيعات الأرباح.

ABK 729

تأتي صفقة البيع بعد عودة الحياة إلى السوق الأولية للسندات الأميريكية ذات الدرجة الاستثمارية في النصف الثاني من شهر يوليو الماضي وسط انتعاش في سوق الائتمان. وحققت العديد من البنوك الكبرى مبيعات كبيرة للديون بعد الإعلان عن الأرباح، مما ساهم في تجاوز المعروض للتوقعات لهذا الشهر. ومن المتوقع أن يستمر الزخم خلال هذا الأسبوع، إذ تترقب فرق المعلومات في وول ستريت معروضاً من السندات الجديدة عالية الجودة بحوالي 30 مليار دولار.

يبدو أن شركة أبل، وهي واحدة من ثماني شركات باعت سندات جديدة عالية الجودة، تستفيد من الاستقرار الأخير والتكلفة الأرخص نسبيًا للتمويل في سوق الشركات. وصل العائد على مؤشر درجة الاستثمار القياسي لبلومبيرج إلى أدنى مستوى في شهرين تقريبًا يوم الجمعة. يبلغ مخزون النقد والمكافئات النقدية لصانع آيفون ما يقرب من 180 مليار دولار ، بينما دفعت حوالي 14 مليار دولار أرباحًا لكل عام من السنوات الثلاث الماضية.

كتب روبرت شيفمان المحلل في بلومبيرج إنتليجنس: «إن اقتراض أبل باستمرار لعشرات المليارات من الدولارات سنويًا يرجع إلى ثقتها في زيادة التدفق النقدي أكثر من الاحتياجات التشغيلية» ويجدر الإشارة إلي أن مجموعة جولدمان ساكس جروب وجي بي مورجان تشيس وشركاه وبنك أوف أمريكا قد أداروا عملية البيع .

في ديسمبر الماضي، رفعت موديز إنفسترز سيرفيس التصنيف الائتماني طويل الأجل لشركة أبل إلى الدرجة Aaa، الأمر الذي وضعها في المستوى الاستثنائي نفسه الذي تحظى به كلٌ من مايكروسوفت وجونسون آند جونسون، بصفتهما الشركتين الأميركيتين الوحيدتين المدرجتين ضمن مؤشر إس آند بي 500 الأعلى تصنيفاً ائتمانياً.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق