«اتحاد الصناعات»: نحتاج تمويلات تصل إلى 20 مليار دولار لتوفيق أوضاع المصانع بيئيًا

بنك البركة

قال د. كمال الدسوقي عضو مجلس ادارة اتحاد الصناعات، إن القطاع الصناعي يحتاج تمويلات في المرحلة الأولى تصل إلى 20مليار دولار لتوفيق اوضاعها مع المعايير البيئية، سواء في تغيير الماكينات والمعدات أو استخدام التكنولوجيات الحديثة.

وأضاف خلال فعاليات منتدى المجتمع الاخضر تحت عنوان ” الطريق إلى قمة المناخ 27 وتحقيق التنمية المستدامة في الجمهورية الجديدة”، أنه سيتم رصد احتياجات كل القطاعات الصناعية والتمويلات المطلوبة وسيتم تقديمها كورقة عمل للاتحاد خلال فعاليات مؤتمر قمة المناخ.

ABK 729

و أوضح الدسوقي أن  تنظيم مصر لمؤتمر المناخ يتساوى مع تنظيم كأس العالم ويجب تحديد الأهداف  الاقتصادية المرجوة من الاقتصاد الاخضر.

وذكر أن استهداف رفع حجم الإنتاج الصناعي وما يتبعه من انبعاثات ضارة يحتاج لمعالجة بيئية مصر تصدر انبعاثات ملوثة بنسبة 1% بالمقارنة بأمريكا التي تصدر انبعاثات ضارة بنسبة 20% لزيادة حجم إنتاجها الصناعي.

ولفت إلى  أن التمويل يلعب دور مهم فى مشروعات الاقتصاد الأخضر مثل محطات الكهرباء ويجب الاستفادة من الطاقة الكهرومائية من السد العالي، منوها بأن مصر لم تستفد بالشكل الأمثل من الطاقة الكهرومائية والتي لا يتعدى حجم الطاقة المولدة عن 4 آلاف ميجا وات، بينما يمكن مع الاستغلال الأمثل أن تتضاعف 10 مرات،  ومن الممكن الاستفادة من التجربة الأمريكية فى هذا المجال فالمستقبل يأتي بتطورات عديدة فى مجال الطاقة لتصبح مصر رائدة فيها.

وقال أحمد عبد الحى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب  لشركة الصعيد لصناعة المواد الغذائية إن الكوكب يحتضر من التلوث البيئي بسبب الإنسان ولابد من إصلاح هذا الضرر والتحول إلى الاقتصاد الأخضر مؤكدا على أن من أفسد شيء عليه إصلاحه.

وطالب بالاهتمام  بالزراعة وإعادة تخطيطها لتواكب التغير المناخي ومعالجة التلوث البيئي مع زيادة الإنتاج الزراعى لسد الفجوة الغذائية فالعالم يحتاج للغذاء أكثر من السلاح حتى لا تحدث مجاعة .

وأكد عبد الحي أن مصر لديها  23 مليون تكييف أكثر ضرر من مصانع الأسمنت على البيئة  فى مصر مطالبا من تحقيق قيمة مضافة من مشروعات الاقتصاد الأخضر ومؤتمر التغير المناخي الذى تنظمه مصر .

وأضاف أن الصناعات الغذائية تحاول استخدام الأمونيا بدل الفروانية فى التبريد والكرتون بدل من البلاستيك وخروج منتج زراعى خالى من الأمراض المبيدات.

ومن جانبه قال إبراهيم المانسترلي رئيس مصلحة الرقابة الصناعية السابق، إن هناك مطالبات بحجم تمويلات ضخم من أجل توفيق أوضاع المصانع الحالية على المعايير البيئة.

وطرح تساؤل حول ما هي الآليات وأدوات الرقابة التي يتم فرضها حاليا من أجل مراعاة الماكينات والآلات التي يتم استيرادها للمعايير البيئية والتي سوف تستخدم في المشروعات الجديدة حتى لا يتفاقم الوضع.

كتبت- سناء علام وإسراء محمد: 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق