edita 350

مصر تبحث مع «إس. تي ميكرو إلكترونكس» الاستثمار فى مجالات تصنيع الإلكترونيات وأشباه الموصلات

استقبل الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ريكاردو دى سا إيرب، نائب الرئيس التنفيذي لشركة ” إس. تى ميكروإلكترونكس STMicroelectronics ” الرائدة عالميًا فى مجالات تصنيع الإلكترونيات وأشباه الموصلات.

وتناول اللقاء مناقشة الخطط الاستثمارية للشركة بمصر فى ضوء انطلاق عملياتها فى مصر وافتتاح مركز للبحوث والتطوير فى المنطقة التكنولوجية بالمعادى، وفقا لبيان صحفي صادر، اليوم السبت.

وتقدم شركة ” إس. تى ميكروإلكترونكس” حلول أشباه الموصلات التى أصبحت من الصناعات الهامة والاستراتيجية فى ظل النمو المتزايد لمجالات إنترنت الأشياء وازدياد الطلب على أشباه الموصلات، والرقائق الإلكترونية التى تعالج المعلومات الرقمية، وتعد مكونًا أساسيًا فى أجهزة الكمبيوتر، وأجهزة الاتصالات والسيارات، والأجهزة المنزلية، والمعدات الطبية، وغيرها.

وقامت الشركة بافتتاح مركزًا لها فى المنطقة التكنولوجية بالمعادى، حيث يعمل بالمركز الجديد نحو 45 مهندسًا متخصصًا فى مجالات تصميم الإلكترونيات وتطوير البرمجيات وتعتزم الشركة زيادة عدد العاملين ليصل إلى 60 مهندسا متخصصا بنهاية العام الجارى.

وخلال اللقاء؛ أشاد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالخطوة التى اتخذتها الشركة العالمية للتوسع فى استثماراتها فى هذه الصناعة المهمة فى ظل نمو الطلب العالمى على هذه المنتجات، كما أثنى على اختيار مصر كمقصد لإنشاء مركزها الجديد والمتخصص فى بحوث تصميم وتطوير الإلكترونيات.

وأكد، أن الدولة المصرية تسعى إلى تعزيز قدراتها ومكانتها فى هذه الصناعة حيث تحظى بالعديد من المزايا التنافسية فى مجال خدمات القيمة المضافة وتصميم وتصنيع الإلكترونيات الأمر الذى يمثل حافزا لعدد من كبرى الشركات العالمية العاملة بهذه الصناعة للاستثمار فى مصر.

وألمح الدكتور عمرو طلعت، إلى حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تهيئة المناخ الملائم لدعم وتنمية هذه الصناعة الهامة فى إطار المبادرة الرئاسية “مصر تصنع الإلكترونيات” التي تستهدف توطين صناعة الإلكترونيات وجعلها أحد أهم الدعائم الأساسية لنمو الاقتصاد المصرى.

من جانبه قال ريكاردو دي. سا إيرب، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “إس. تى ميكروإلكترونكس” أن الشركة تعتزم التوسع في عملياتها وتعزيز التعاون مع هيئة “إيتيدا” وعقد الشراكات مع الكليات والجامعات المتخصصة كونها منبعا للمهارات والكوادر المتخصصة وبالأخص مجالات البرمجيات المدمجة وتصميم الالكترونيات.

وأفاد ريكاردو دي. سا إيرب، بأن الشركة تتطلع لخلق تأثير ملموس وتحقيق نقلة نوعية فى صناعة أشباه الموصلات والبحوث المتعلقة بتصميم الدوائر الإلكترونية من خلال مركزها فى مصر.

يذكر أنه قد تأسست شركة “إس. تى ميكروإلكترونكس” عام 1957 وهي شركة إيطالية فرنسية مقرها جنيف فى سويسرا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق