«المصريين الأفارقة»: نسعى للاستفادة من طلاب جامعة سنجور في ملف التجارة البينية الأفريقية

قال د.يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، إن الجمعية تسعى للاستفادة من طلاب جامعة سنجور بالإسكندرية لتعزيز التعاون بين مجتمع الاعمال المصري والافريقي بشكل يعزز اختراق ونفاذ المنتجات المصرية بين الأسواق الأفريقية وكذلك توفير السلع الاولية والخامات ومستلزمات الانتاج من قلب القارة إلى بلدان القارة.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها وفد الجمعية إلى الجامعة، حيث شهد لقاء مع عدد كبير من الطلاب الأفارقة المتميزين من طلاب الدراسات العليا الوافدين للجامعه من أكثر من 25 دولة أفريقية من الدول الناطقة بالفرنسية .

ABK 729

وذكر أن قارة افريقيا تحظى بدعم هائل وتوجه من القيادة السياسية المصرية  لتعزيز التعاون معها، مضيفا أن  جامعه سنجور والقائمين عليها يعملون على تهيئة المناخ للطلاب لكي يحصلون علي أفضل خدمة تعليمية لتؤدي الجامعة مهمتها ورسالتها؛ لخدمة الدول الفرانكوفونية وجميع طلاب القارة السمراء.

وأوضح الشراوي أنه تم تكليف رئيس لجنة الزراعة بالجمعية بالترتيب لاستقبال 15 من طلاب الجامعه المهتمين بالقطاع الزراعي في القارة وذلك لعمل جدول تدريبي لهم بمزارعه وبحث كيفية تدريبهم علي تسهيل تبادل وزراعة الحاصلات الزراعية بين مصر وبلادهم وكذا امكانية تدريبهم علي البدء في مشروعات متناهية الصغر في مجال الزراعه، وكذلك تم تكليف رئيس لجان التصدير وريادة الاعمال والطاقة بالجمعية ايضا بالتواصل واختيار الطلاب الراغبين بالتدريب والمشاركة في مجالاتهم واعمالهم.

وطلب الشرقاوي من الطلاب من كافة الدول سرعة تسجيل بياناتهم لدي الجامعة وتحديدا الراغبين  منهم في تسويق لبعض شركات الطاقة الشمسية المصرية وكذلك مقدمي الخدمات والرعاية الصحية للعديد من الشركات الاعضاء بالجمعية الراغبين في العمل والجاهزين تماما لدي الجمعية لفتح الأسواق .

وأشار د. هاني هلال رئيس مجلس ادارة الجامعه ، إلى أن جامعة سنجور بمثابة نموذجًا مثاليًا للمؤسسة العلمية التي تسعى؛ لتقديم أفضل رعاية تعليمية وتدريبية لطلابها الأفارقة، مؤكدا أن الجامعة تلعب دورًا هامًا في تعزيز أواصر التعاون بين مصر والدول الأفريقية.

وأشار إلى أن التعليم والعملية التعليمية هي حجر الزاوية ونقطة الانطلاقة وطوق النجاة للقارة الافريقية لان افريقيا جاهزة للانطلاق منذ سنوات ومازالت وقادرة علي تحقيق معدلات تنمية واستثمار متقدمه جدا شريطة ان تنطلق من التعليم كقاعدة وركيزة اساسية .

وتجدر الإشارة إلى أن جامعة سنجور هي جامعة دولية ناطقة باللغة الفرنسية، وتأسست لخدمة التنمية الإفريقية عام 89 وكان الفضل الاول في تاسيسها د بطرس بطرس غالي وزير خارجية مصر الاسبق صاحب التاريخ المميز في العمل السياسي المصري خاصة الافريقي ، وتستضيف مصر مقر جامعة سنجور منذ أكثر من ثلاثين عامًا وتساهم اكثر من 9 دول في توفير 65% من ميزانيتها السنوية ، وتجمع الجامعة 200 دارس دراسات عليا في 6 تخصصات رئيسية بخلاف الدبلومات والكورسات المتخصصه  من 25 من  الدول الأفريقيةوخرجت العديد من الشخصيات الافريقية البارزة والتي شغلت مناصب مميزة ورفيعة المستوي ومازال منهم الكثير علي راس العمل وتستعد الجامعه للانتقال الي مقرها الجديد الموسع في منطقة برج العرب.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق