وزير التنمية المحلية يرفع العلم المصري على أرض طابا بمناسبة الاحتفال بالعيد القومي لجنوب سيناء

شعراوي : استثمارات الدولة في شبه جزيرة سيناء تجاوزت 650 مليار جنيه خلال 7 سنوات

بنك البركة

رفع اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، العلم المصري علي مدينة طابا بجنوب سيناء بمناسبة الاحتفال بالذكرى 33 لعودة طابا للأراضي المصرية واحتفالات العيد القومي لمحافظة جنوب سيناء .

وتأتي زيارة وزير التنمية المحلية لجنوب سيناء للمشاركة في احتفالات المحافظة بالعيد القومي للمحافظة وذلك نيابة عن رئيس مجلس الوزراء .

ABK 729

شارك في الاحتفالية اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية. وعزفت الموسيقى العسكرية بعض الأغاني والأناشيد الوطنية، أثناء رفع اللواء محمود شعراوي للعلم المصري وذلك بحضور كل من الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية وعدد من القيادات العسكرية والأمنية.

وأعرب اللواء محمود شعراوي عن سعادته الكبيرة للمشاركة مع أهالي جنوب سيناء الاحتفال بالذكرى 33 لعودة طابا ، وقيامه برفع علم مصر خلال الاحتفال بتلك الذكري الغالية .

وأضاف وزير التنمية المحلية : «سعادة كبيرة ومشاعر جميلة برفع العلم المصري واحساس و شعور لم أمر به قبل ذلك ، وهي لحظات غالية علي قلب كل مصري وعربي.»

وأشار اللواء محمود شعراوي الي ان الدولة المصرية مستمرة في عملية البناء والتعمير في شبة جزيرة سيناء وإقامة العديد من المشروعات التنموية في مختلف القطاعات الحيوية والمرافق الخدمية، بمناطق محافظة جنوب سيناء لخدمة جميع أهالينا في سيناء خلال السنوات السبع الماضية تحت قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي .

وأضاف وزير التنمية المحلية أن استثمارات الدولة في شبه جزيرة سيناء شمالها وجنوبها خلال الفترة من 2014 تجاوزت أكثر من 650 مليار جنيه ، وهو ما يشير بوضوح الي الإرادة السياسية القوية ورؤية الدولة الشاملة في تعمير سيناء وتحسين حياة مواطنيها وتحويلها الي منطقة جذب واعدة يمكنها ان تستوعب أعداد متزايدة من المصريين.

وشدد اللواء محمود شعراوي، علي ما أولته الدولة لمحافظة جنوب سيناء خلال الفترة الماضية من اهتمام ودعم ، بوصفها أحد أهم المقاصد السياحية والتي تتجسد على أرضها فرصا واعدة للسياحة الشاطئية والتراثية والثقافية ،فضلا عما تمتلكه لمحافظة من موارد طبيعية يجري توظيفها لخدمة الاقتصاد القومي.

وأضاف: «لذا فقد بادرت الدولة بضخ استثمارات غير مسبوقة في تطوير شبكات الطرق والانفاق التي تربط جنوب سيناء بالوادي لعل أهمها طريق النفق شرم الشيخ بطول 342 كم وطريق النفق/ رأس النقب بطول 231 كيلو متر فضلا عن نفق الشهيد أحمد حمدي 2 الذي يعد أحد اهم معالم ربط جنوب سيناء بالوادي.»

وأوضح وزير التنمية المحلية أن الدولة نفذت برامج طموحة في تطوير المزارات السياحية التراثية في سانت كاترين وموقع التجلي الأعظم وافتتاح متحف شرم الشيخ ، فضلا عن الاستثمارات التي استهدفت الشريط الساحلي بأكمله من رأس سدر حتى نويبع مرورا بالطور وشرم الشيخ وطابا ، بخلاف الاستثمارات غير المسبوقة في تطوير خدمات الطيران المدني والخدمات اللوجيستية التي تخدم قطاع السياحة .

وأشار الوزير الي ان جهود الدولة لتنمية جنوب سيناء لم تقتصر على قطاع السياحة والنقل فقط ، بل كان لقطاع الزراعة نصيب وافر من الاستثمارات الحكومية للاستفادة من المقومات التي تمتلكها المحافظة ، حيث ارتفعت مساحة الأراضي المزروعة بالمحافظة الي 31 الف فدان ، بخلاف تبني الدولة لبرنامج طموح للتنمية الزراعية المتكاملة لسكان الوديان يستهدف تطوير 14 تجمع زراعي بأحدث التقنيات الزراعية .

وقد امتد اهتمام الدولة بجنوب سيناء ليشمل كافة القطاعات التنموية واهمها الصحة والتعليم ، مشيراً الي أنه تم الانتهاء من تطوير كافة المرافق والخدمات والمستشفيات الصحية بالمحافظة واصبحت حنوب سيناء في طليعة المحافظات المصرية التي دخلت ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل باستثمارات تجاوزت 3.2 مليار جنيه.

كما أن جنوب سيناء تحتضن واحد من أهم المشاريع القومية المصرية في مجال التعليم رفيع المستوى وهي جامعة الملك سلمان ، فضلا عن الاستثمارات غير المسبوقة في مجال التعليم الأساسي والعام والفني على مدار السنوات السبع الماضية.

وقال وزير التنمية المحلية أنه اتساقا مع الجهود الوطنية المعنية بالتحول الأخضر ، والمساهمة في تحويل مدن محافظة جنوب سيناء الي مدن خضراء مستدامة ، فإن استثمارات الدولة بالمحافظة تركز بشكل كبير على المشروعات الخضراء وتعزيز الاهتمام بالجوانب البيئية ، وهو ما يتجلي على سبيل المثال لا الحضر في تخصيص 103 مليون جنيه لمحافظة جنوب سيناء ضمن استثمارات تطوير منظومة إدارة المخلفات الصلبة ، وكذلك إحلال خدمات الإنارة العامة بشوارع مدن المحافظة لتتحول للعمل بالطاقة الشمسية ، إضافة الي بدء تنفيذ مشروع طموح لإحلال كافة الاتوبيسات والميكروباصات ووسائل النقل لتعمل بالغاز الطبيعي والكهرباء .

وأكد اللواء محمود شعراوي إن اهتمام الدولة بمحافظة جنوب سيناء كان له نتائجه الواضحة على استعادة المحافظة ومدنها لأهميتها على خريطة السياحة العالمية واحتضانها للمؤتمرات الدولية الكبرى ، وربما يكون أفضل تتويج وأوضح شهادة على ذلك هو استعداد مصر لاستضافة قمة المناخ العالمي على أرض محافظة جنوب سيناء في شهر نوفمبر القادم ، لافتا الي ان هذا ك الحدث العالمي الأكبر والاهم ، والذي سيتم خلاله مناقشة ووضع حلول لأحد اهم القضايا المصيرية في تاريخ الإنسانية وهي قضية تغير المناخ .

وشدد وزير التنمية المحلية على عزم الحكومة بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي على تنفيذ برنامج طموح لتحويل مدينة شرم الشيخ الي أول مدينة خضراء مستدامة بشكل كامل في مصر قبل انعقاد قمة المناخ في نوفمبر 2022 ، وهو ما سيتحقق بالتعاون والتنسيق الجاري بين كافة الوزارات والهيئات الحكومية المعنية واليات الإدارة المحلية ومؤسسات القطاع الخاص والعمل الأهلي ، ويتضمن حزمة غير مسبوقة من المشروعات والتدخلات التي تركز على تبني حلول بيئية مستدامة والاعتماد على مصادر الطاقة ووسائل النقل منخفضة الانبعاثات الكربونية .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق