edita 350

«قناة السويس» تدرس إطلاق حوافز وتخفيضات جديدة لتقليل الانبعاثات الكربونية للسفن العابرة

كشف الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن الهيئة تدرس حاليا إطلاق عدد من الحوافز المالية وغير المالية للسفن العابرة والخطوط الملاحية والتي تقوم بتقليل انبعاثاتها الكربونية وتراعي المعايير البيئية

جاء ذلك خلال الندوة التي تنظمها هيئة قناة السويس تحت عنوان “دعم حركة التجارة العالمية في ظل التحديات المختلفة “، على هامش الجناح المصري بمعرض أكسبو 2020 دبي .

وأوضح أن الهيئة قامت بعمل برنامج للحفاظ على البيئة من خلال مبادرة “ابتكر” حيث يتم دراسة تقديم تخفيضات لعبور تلك السفن لن تقل عما يتراوح بين 10-20%، منوها بأنه سيتم وضع برنامج نقاط وشهادات بيئية للسفن في معدلات العبور.

وأضاف ربيع أن الهدف من هذا البرنامج خلق صورة ذهنية حديثة لقناة السويس كقناة خضراء تدعم الحفاظ على البيئة، وتحفيز العملاء للحفاظ على البيئة واستخدام وسائل لتقليل الانبعاثات الكروبونية، ووضع نموذج مؤسسي بالتنسق مع المؤسسات الدولية يحتذى به محليا وعالميا، والاستعداد للتشريعات البيئية المحتمل صدورها خلال المرحلة المقبلة.

وذكر أن استراتيجية التطوير بالهيئة لم تغفل الاهتمام بالبعد البيئي بما يتماشى مع تحقيق أهداف استراتيجية مصر2030 وتوجهات الدولة المصرية باتخاذ خطوات فاعلة نحو تحقيق الحياد الكربوني وتعزيز جهود مواجهة التغيرات المناخية وهو الإطار الذي تم بلورته باختيار مصر لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في نوفمبر من العام الجاري.

وأشار ربيع إلى اتخاذ الهيئة كافة الإجراءات والتدابير التي تكفل الإعلان عن  قناة السويس “قناة خضراء” بحلول 2030، منوها بأنه تم أيضا العمل على استخدام الطاقة المتجددة في أبراج المراقبة الممتدة على طول المجرى الملاحي من خلال الألواح الشمسية ومحطات الرياح لتوليد الطاقة، بدأنا نعمل بها على الأقل توفير البطاريات الحرجة بما يعادل 10 وات بعد ذلك يمتد لباقي الهيئة، بما يقلل من الانبعاثات الكربونية التي تعادل 16 طن في العام والتي تحتاج نحو  2000 شجرة لامتصاصها.

ربيع: نسعى للتماشي مع التطورات التكنولوجية عبر تطبيق التحول الرقمي

وعلى جانب آخر لفت إلى أن الهيئة تسعى بقوة لتعميق خبراتها وتنمية قدراتها في المجالات المتعلقة بتعزيز استخدامات التكنولوجيا الرقمية في مجالات البرمجة وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تماشياً مع ما يشهده العالم من ثورة صناعية وتكنولوجية في مجال بناء السفن بما يمكن الهيئة ليس فقط من متابعة أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا ولكن لمنحها الفرصة للابتكار والإبداع في مجالات التطبيق ذات الصلة بالاستخدامات التجارية للسفن المسيرة ذاتياً.

ونوه ربيع بأن الهيئة قطعت شوطا كبيراً نحو تعزيز استخدامات التكنولوجيا الرقمية ضمن استراتيجيتها الطموحة 2023، حيث نجحت الهيئة في الانتهاء من تصميم وبناء مركزين متطورين للبيانات تزامناً مع تنفيذ التحول الرقمي الكامل لمنظومة المراقبة الإليكترونية ومحطات الإرشاد الملاحي الستة عشر المنتشرة على طول مجرى القناة.

ولفت إلى تدشين منظومة الشبكة الموحدة التي أتاحت  إطلاق 5 خدمات إلكترونية موجهة بالكامل للخطوط الملاحية العالمية بما يتيح حلول ذكية لكافة عملاء قناة السويس في ظل التحديات التي يواجهها الاقتصاد العالمي جراء تفشي فيروس كورونا.

كما اشار إلى نجاح منظومة التحول الرقمي بالهيئة في تحقيق أهدافها بتنفيذ عملية استقبال وإرشاد عن بعد في سابقة هى الأولى من نوعها لواحدة من أكبر سفن الركاب السياحية في العالم ودون وجود مرشد تابع للهيئة على متنها كما هو متبع نظراً لوجود 65 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا على متن هذه السفينة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق