edita 350

أوبك بلس تتوقع زيادة فائض النفط إلى مليوني برميل في الربع الأول من عام 2022

أظهر تقرير داخلي اطلعت عليه وكالة رويترز ، أن أوبك بلس تتوقع زيادة فائض النفط إلى مليوني برميل يوميا في يناير و 3.4 مليون برميل يوميا في فبراير و 3.8 مليون برميل يوميا في مارس من العام المقبل.

وبحسب البيانات فأن توقعات أوبك بلس تشير إلى أن متوسط الفائض المتوقع في سوق النفط خلال الربع الأول من العام المقبل سيكون نحو 3 ملايين برميل يومياً.

وقال التقرير: «بشكل عام ، يبدو أن تأثير أوميكرون مرتبط بوقود الطائرات في الوقت الحالي ، لا سيما في إفريقيا وأوروبا». مضيفة أن «الطلب على وقود النقل داخل أوروبا قد يتأثر أيضًا».

تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الأربعاء بعد الساعة 1300 بتوقيت جرينتش، كما تجتمع غدا الخميس لأوبك + التي تجمع أوبك مع حلفاء من بينهم روسيا.

يتوقع بعض المحللين أن توقف أوبك + خططًا لإضافة 400 ألف برميل يوميًا من الإمدادات في يناير في ضوء التأثير المحتمل للطلب من قيود السفر لكبح انتشار متغير أوميكرون.

لكن العديد من وزراء أوبك + قالوا إنه لا حاجة لتغيير المسار. وحتى إذا وافقت أوبك + على المضي قدمًا في زيادة الإمدادات المزمعة في يناير ، فقد يجد المنتجون صعوبة في إضافة هذا القدر.

أشار مسح لرويترز إلى أن أوبك ضخت 27.74 مليون برميل يوميا في نوفمبر ، بزيادة 220 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق ، لكن ذلك كان أقل من الزيادة البالغة 254 ألف برميل يوميا المسموح بها لأعضاء أوبك بموجب اتفاق أوبك +.

وقبل اجتماع أوبك ارتفعت أسعار النفط أكثر من 4٪ اليوم الأربعاء ، ولا تزال تكافح لتعويض الخسائر التي تجاوزت 16٪ في نوفمبر ، حيث يستعد كبار المنتجين لمناقشة مدى التهديد الذي قد يشكله المتغير الجديد أوميكرون على الطلب على الطاقة، وفقا لوكالة رويترز.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر فبراير شباط 3.56 دولار أو 5.1٪ إلى 72.79 دولار للبرميل في الساعة 1048 بتوقيت جرينتش. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.25 دولار أو 4.9٪ إلى 69.43 دولار للبرميل.

سجلت عقود برنت وغرب تكساس الوسيط للشهر الأمامي في نوفمبر أكبر انخفاض شهري لهما من حيث النسبة المئوية منذ مارس 2020 ، بانخفاض 16٪ و 21٪ على التوالي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق