اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

البيتكوين تتراجع 20٪ من أعلى مستوى تاريخي بفعل متحور كورونا الجديد

هبطت عملة البيتكوين 20٪ من أعلى مستوياته المسجلة في وقت سابق من هذا الشهر، حيث حفز المتحور الجديد من فيروس كورونا التجار على التخلص من أصول المخاطرة في جميع أنحاء العالم، وفقا لوكالة بلومبرج.

وبحلول الساعة 12:06 بتوقيت جرينيتش، انخفضت أكبر عملة مشفرة في العالم بنسبة 9% إلى 53,619 دولار في تعاملات اليوم الجمعة، كما انخفضت عملة الإيثريوم، ثاني أكبر عملة رقمية، بنسبة 13%، في حين انخفض مؤشر بلومبرج جالاكسي للعملات المشفرة الأوسع بنسبة 4%.

وحفز تحديد سلالة متحورة جديدة من فيروس كورونا في جنوب إفريقيا عمليات التصفية عبر الأسواق، إذ انخفضت الأسهم الأوروبية بأكبر قدر منذ يوليو، في حين تراجعت الأسواق الناشئة.

كانت عملة البيتكوين نفسها تحت الضغط منذ الوصول إلى مستوى قياسي بلغ حوالي 69000 دولار في وقت سابق من هذا الشهر على الحماس فوق أول صندوق مشاريع الولايات المتحدة المتداولة مرتبطة بالعقود الآجلة على الأصول الرقمية. وتستقر العملة حاليا بالقرب من المتوسط ​​المتحرك لمدة 100 يوم 53،940 دولار، والتي شغلت كدعم خلال الانسحاب في أواخر سبتمبر.

وقال جوناثان تشيسمان، رئيس المبيعات المفرطة للمشتقات في مشتقات التشفير في الملاحظة اليوم الجمعة: «من المفارقات أن أسواق العملات المشفرة بعد الظهر يوم أمس بدأت تبدو متفائلة للغاية مع آمال رالي سانتا كلوز». «ستكون عطلة نهاية أسبوع عصبية بالتأكيد».

بعد ذلك، استشهد المحللون بعدد من عقبات التشفير بما في ذلك متطلبات الإبلاغ الضريبي الأمريكي للعملات الرقمية والكثافة التكثيف في الصين. الآن، فإن احتمال ضغط فيروس جديد يخاطر بتقويض السيولة وشهية المخاطرة لقطاع المضاربة.

كما يلي، لا تزال الثيران ملتزمة بالرأي القائل بأن المزيد من المؤسسات والمستثمرين في مجال البيع بالتجزئة سوف يعتنق بالعملات الافتراضية.

وقال فيجاي عيار رئيس آسيا والمحيط الهادئ في Luno PTE: «هذا رد فعل سوقي / تصحيح في اتجاه صعودي».، الذي أشار إلى أن أيام الخيارات انتهت – مثل الجمعة – يمكن أن تكون متقلبة في كثير من الأحيان. وقال إن انخفاض إلى حد ما بقيمة 48 ألف دولار إلى 50،000 دولار قد يكون أكثر متعلقة، وأن «الانسحاب 20٪ طبيعية في اتجاه تأجير بيتكوين كما رأينا عدة مرات من قبل».

البنك المركزي المصري يحذر من التعامل بالعملات الرقمية

حذر البنك المركزي المصري في مارس الماضي، من التعامل بالعُملات المشفرة أو الإتجار فيها أو الترويج لها أو تنفيذ الأنشطة المتعلقة بها داخل السوق المصرية.

وقال في بيان له، إنه في إطار متابعة الأخبار المتداولة بشأن العُملات الافتراضية المشفرة مثل عملة “البيتكوين”، يؤكد البنك المركزي على أهمية الالتزام بما تقضي به المادة (206) من قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي الصادر بالقانون رقم 194 لسنة 2020 من حظر إصدار العُملات المشفرة أو الإتجار فيها أو الترويج لها أو إنشاء أو تشغيل منصات لتداولها أو تنفيذ الأنشطة المتعلقة بها.

وأضاف أن التعامل في تلك العُملات ينطوي عليه من مخاطر مرتفعة؛ حيث يَغلُب عليها عدم الاستقرار والتذبذب الشديد في قيمة أسعارها؛ وذلك نتيجة للمضاربات العالمية غير المُرَاقَبَة التي تتم عليها، مما يجعل الاستثمار بها محفوفاً بالمخاطر ويُنذِر باحتمالية الخسارة المفاجئة لقيمتها نتيجة عدم إصدارها من أي بنك مركزي أو أي سُلطة إصدار مركزية رسمية، فضلاً عن كونها عُملات ليس لها أصول مادية ملموسة، ولا تخضع لإشراف أي جهة رقابية على مستوي العالم؛ وبالتالي فإنها تفتقر إلى الضمان والدعم الحكومي الرسمي الذي تتمتع به العُملات الرسمية الصادرة عن البنوك المركزية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق