-------------
اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

فيتول: أوبك بلس والسعودية سيواصلان حذرهم بشأن إنتاج النفط

قالت مجموعة فيتول ، أن الارتفاع الأكبر من المتوقع في أسعار النفط في المملكة العربية السعودية يعد إشارة إلى أنها ستستمر في مقاومة الضغط الأمريكي لضخ النفط بشكل أسرع ، وفقًا لوكالة بلومبرج.

رفعت أرامكو السعودية أسعار ديسمبر لعملائها في آسيا والولايات المتحدة وأوروبا يوم الجمعة ، بعد يوم من تمسك أوبك بلس بخطتها لزيادة الإنتاج بوتيرة تدريجية فقط.

كانت الزيادة الشهرية التي حققها المنتج الحكومي في سعر البيع الرسمي ، أو OSP ، لدرجتها الآسيوية الرئيسية هي ثالث أكبر زيادة هذا القرن ، وفقًا لبيانات جمعتها بلومبرج.

قال مايك مولر، رئيس القسم الآسيوي في شركة فيتول، أكبر متداول نفط مستقل في العالم، لبلومبرج، يوم الأحد «من غير المرجح أن يغيروا موقفهم».

مارس الرئيس الأمريكي جو بايدن ضغوطاً على أوبك بلس لتسريع تخفيف قيود الإمداد التي بدأت في أوائل عام 2020 مع ظهور جائحة فيروس كورونا.

ارتفع سعر النفط بحوالي 60% هذا العام ليتجاوز 80 دولاراً للبرميل، بسبب التعافي الاقتصادي العالمي وتخفيضات أوبك بلس، ما أضر بسائقي الشاحنات الأمريكية من خلال دفع سعر البنزين لأعلى مستوياته في سبع سنوات ليصل إلى 3.70 دولار للغالون.

قال مولر في وقت سابق في ندوة عبر الإنترنت استضافتها شركة الاستشارات جلف إنتليجنس، التي يقع مقرها في دبي، «إن أرامكو السعودية ذهبت إلى أبعد مما توقعه أي شخص»، في إشارة إلى الذين انتقدوا أوبك بلس لعدم طرح ما يكفي من النفط في السوق. وأضاف «شعر السعوديون أنهم قادرون بالفعل على تثبيت الأسعار المرتفعة».

قرر تحالف منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركاؤها – الذي يضم 23 دولة بقيادة السعودية وروسيا، يوم الخميس، الاستمرار في زيادة إنتاج الخام اليومي بمقدار 400 ألف برميل شهرياً.

من جهتها، أكدت جينيفر غرانهولم وزيرة الطاقة في إدارة بايدن، أن الولايات المتحدة تدرس الإفراج عن نفط خام من احتياطيات البترول الاستراتيجية كرد فعل. وقد يسعى البيت الأبيض إلى تنسيق أي عملية بيع مع مستوردين رئيسيين آخرين مثل اليابان والصين.

قال مولر: «يبدو أن السوق تتوقع شكلاً من أشكال الإفراج عن احتياطي البترول الاستراتيجي». ومع ذلك، «تبدو السوق في وضع حيث المخزونات منخفضة والإمدادات محدودة. ويُسّعر السعوديون نفطهم وفقاً لذلك».

«حتى لو أراد أوبكبلس زيادة الإنتاج أسرع، فسيعيقه نقص الفائض المتاح لدى معظم الأعضاء» وفقاً لمولر. تكافح بعض الدول بالفعل لتحقيق هدف المجموعة الحالي. مثل أنغولا ونيجيريا. واللتان قال عنهما مولر : «يبدو أن ذروة إنتاجهما أصبحت من الماضي».

بعد اجتماع أوبك بلس، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن التحالف أبقى أسواق النفط أكثر توازناً بكثير مقارنة بالغاز الطبيعي والفحم اللذين قفزت اسعارهما إلى مستويات قياسية في أجزاء من آسيا وأوروبا في الأشهر الأخيرة وسط ضغوط على الإمدادات.

قفزت العقود الآجلة للغاز في آسيا وأوروبا بأكثر من الضعف منذ نهاية يونيو، بينما صعدت أسعار الفحم بنسبة 25%. في المقابل، ارتفع خام برنت بنسبة 10%. قال الوزير: «النفط ليس الأزمة. المشكلة هي أن مجمع الطاقة يمر بحالة من الفوضى والسعير».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق
--------