مدينة ملبورن الأسترالية ترفع قيود كورونا بعد أطول فترة إغلاق   

توافد سكان مدينة ملبورن الأسترالية على الحانات والمطاعم وصالونات التجميل اليوم الجمعة، بعدما رفعت المدينة أحد أشد حالات الإغلاق العام في العالم لمكافحة جائحة كورونا.

وفرضت ثاني أكبر مدن أستراليا الإغلاق العام لمدة 262 يوما، أي قرابة تسعة أشهر، في ست فترات منفصلة منذ مارس 2020، وهي أطول فترة إغلاق تراكمية بأي مدينة في العالم.

وشوهد سكان ملبورن وهم يهللون ويصفقون في الشرفات، في حين أطلق البعض نفير السيارات على نحو متواصل في الساعة 1159 يوم الخميس، وقت انتهاء آخر إغلاق عام فرضته المدينة منذ مطلع أغسطس.

وفتحت العديد من الأماكن العامة، ومنها المطاعم وصالونات التجميل، أبوابها في وقت مبكر على غير العادة احتفالا بذلك.

وتلقى ما يزيد بقليل على 70 بالمئة من السكان البالغين في أستراليا جرعة التطعيم ضد كورونا كاملة، ويعتزم الكثير السفر إلى الخارج مع بدء تخفيف القيود على ذلك في نوفمبر.

واعتبارا من الأول من نوفمبر، لن يكون الوافدون من المطعمين بجرعة كاملة إلى سيدني وملبورن في حاجة إلى الخضوع لحجر صحي.

وعلى الرغم من تفشي السلالة دلتا من فيروس كورونا في جنوب شرق أستراليا منذ نهاية يونيو، فإن أعداد الإصابات بالفيروس لا تزال أقل بكثير من غيرها من البلدان إذ سجلت أستراليا حتى الآن 152 ألف إصابة و1590 وفاة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض