أسهم إيفرجراند تتراجع بعد بعد فشل صفقة هوبسون ومبيعاتها تهبط بنسبة 97٪

أغلقت مجموعة إيفرجراند الصينية محادثاتها لبيع حصة في شركتها المتخصصة في إدارة الممتلكات، وقالت إن مبيعات العقارات تراجعت حوالي 97٪ خلال موسم ذروة شراء المنازل ، مما أدى إلى تفاقم أزمة السيولة عشية الموعد النهائي لاستحقاق للسندات الدولارية التي قد تدفع الشركة إلى التخلف عن السداد، وفقا لوكالة بلومبرج.

وأعلنت إيفرجراند في تصريحات لبورصة هونج كونج في وقت متأخر أمس الأربعاء ، أنها لم تحرز مزيدًا من التقدم في مبيعات الأصول وقد لا تكون قادرة على الوفاء بالتزاماته المالية. فيما هبطت أسهمها بنسبة تصل إلى 14٪ اليوم الخميس بعد استئناف التداول بعد توقف دام ثلاثة أسابيع.

قال مصدر مطلع، أن صفقة المطور العقاري  إنهارت حتى بعد أن ساعد مسؤولون حكوميون في مقاطعة قوانغدونغ مسقط رأس إيفرجراند في التوسط في المحادثات.

وتأتي الانتكاسة قبل أيام من انتهاء فترة السماح على قسيمة السندات الدولارية التي فشلت إيفرجراند في دفعها في سبتمبر. كما أظهرت بيانات جمعتها بلومبرج أنه تم تداول سندات شركة التطوير العقاري بفائدة 8.25% والمستحقة في مارس 2022 عند 23.8 سنتاً على الدولار اليوم الخميس.

علاوةً على ذلك، أصبحت أزمة السيولة التي تعاني منها إيفرجراند واحدة من أكبر المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد الصيني، مما أدى إلى تآكل الثقة في قطاع العقارات الذي يمثل حسب بعض التقديرات ما يقرب من ربع الناتج المحلي الإجمالي. كما تغذي الأزمة المخاوف بشأن العدوى المالية، حيث تخلفت على الأقل شركتان إضافيتان للتطوير العقاري عن سداد السندات الدولارية هذا الشهر، في حين تحوم عائدات السندات الصينية عالية المخاطر بالقرب من أعلى مستوى لها منذ عقد.

قالت إيفرجراند، التي يسيطر عليها الملياردير هوي كا يان، إنها أنهت المحادثات الأسبوع الماضي لبيع 50.1% من أسهمها في شركة إيفرجراند بروبرتي سيرفيسز جروب مقابل حوالي 20 مليار دولار هونغ كونغ (2.6 مليار دولار).

من جانبها، قالت الشركة المستحوِذة المحتملة، هوبسون ديفلوبمنت هولدينجز، في إفصاحها الخاص إنها «تأسف للإعلان عن فشل البائع في إكمال عملية بيع» حصة إيفرجراند بروبرتي سيرفيسز، وطلبت أن يستأنف التداول على أسهمها أيضاً.

يُشار إلى أن مسؤولو قوانغدونغ عرضوا ترتيب قروض بنكية لشركة هوبسون لتمويل شراء الحصة، حسبما أفاد شخص مطلع طلب عدم الكشف عن هويته لمناقشته معلومات خاصة، والذي أضاف أن الشركتين فشلتا في التوصل إلى اتفاق بسبب معارضة بعض المديرين والدائنين المستقلين لشركة إيفرجراند بروبرتي سيرفيسز.

هذا ولم ترد الشركات الثلاث وحكومة قوانغدونغ على الفور على طلبات للتعليق. يُذكر أنه تم تعليق التداول على أسهم الشركات منذ بداية الشهر في انتظار الإعلان عن صفقة كبيرة. وانخفض سهم إيفرجراند بروبرتي سيرفيسز بما يصل إلى 10% يوم الخميس. في حين ارتفع سهم هوبسون 6.6%.

في غضون ذلك، صعدت أسهم شركات التطوير العقاري الصينية في شنغهاي وهونغ كونغ بعد أن قال مسؤولون حكوميون بمن فيهم نائب رئيس مجلس الدولة ليو هي إنه يمكن السيطرة على المخاطر في سوق العقارات.

فضلاً عن ذلك، قالت شركة إيفرجراند إن مبيعاتها العقارية المتعاقد عليها لشهر سبتمبر حتى 20 أكتوبر بلغت 3.65 مليار يوان (571 مليون دولار)، وهو جزء ضئيل من 142 مليار يوان سجلتها في الفترة من 1 سبتمبر إلى 8 أكتوبر من العام الماضي.

ويؤدي انخفاض المبيعات والصفقة الملغاة إلى زيادة الضغط على هوي لإيجاد طرق بديلة لجمع الأموال. كما تزايد قلق حملة السندات والبنوك والدائنين الآخرين بشأن التزام شركة التطوير العقاري الأكثر مديونية في العالم بالسداد، والتي يترتب عليها أكثر من 300 مليار دولار من الالتزامات.

إضافة إلى ذلك، تنتهي فترة السماح البالغة 30 يوماً لسداد فائدة السندات البالغة 83.5 مليون دولار في نهاية هذا الأسبوع. وفي حال فشل المطور العقارى  في الدفع بحلول ذلك الوقت، فمن المحتمل أن يطلق الدائنون عملية تؤدي إلى التقصير المتقاطع على سداد ديون “إيفرغراند” الأخرى.

بشكل منفصل، حصلت مجموعة العقارات الصينية على اتفاقية لتمديد يزيد على ثلاثة أشهر لسند بقيمة 260 مليون دولار صادر عن جامبو فورتشن إنتربرايزس ومضمون من شركة التطوير العقاري، وفقاً لتقرير صادر عن مزود أبحاث الائتمان ريد.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض