edita 350

جولدمان ساكس يحصل الموافقة للاسحواذ على مشروع مشترك للأوراق المالية فى الصين

فازت مجموعة جولدمان ساكس ، بالموافقة على الاستحواذ على ملكية 100 ٪ لمشروعها المشترك للأوراق المالية في الصين ، وهي خطوة رئيسية للتوسع في البلاد حتى مع تصاعد التوتر السياسي والحملة التي تقودها بكين على القطاع الخاص ، مما أدى إلى تصعيد المخاطر، وفقا لوكالة بلومبرج.

تمنح هذه الخطوة الشركة العنان لاتباع استراتيجية نمو أوضح تتضمن مضاعفة قوتها العاملة في الصين إلى 600 وزيادة في إدارة الأصول والثروات. وقال متحدث إن البنك الأمريكي أضاف بالفعل 116 موظفًا داخل الصين هذا العام ، ليرتفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 400.

تسعى البنوك العالمية إلى أن تجد موضع قدم لها وزيادة تواجدها في أسواق الصين التي تفتح أبوابها، وتتنافس على اقتناص حصة من الأرباح المحتملة التي تقدر بمليارات الدولارات.

تعني موافقة هيئة تنظيم الأوراق المالية الصينية، نهاية المشروع المشترك للبنك الأمريكي الذي امتد 17 عاماً مع المصرفي الصيني فانغ فينغلي، الذي أسس شركة «غاو هوا للأوراق المالية» بقرض من بنك جولدمان.

في مذكرة داخلية، قال كبار مسؤولي البنك ديفيد سولومون، و جون والدرون، وستيفن شير: تعتبر هذه «بداية فصل جديد بالنسبة لنشاطنا في الصين، وسوف تمكننا من تأهيل شركتنا لنمو ناجح وطويل الأجل في هذه السوق، من خلال كيان نملكه بالكامل».

يأتي هذا الإعلان وسط تزايد التوترات بين الصين والولايات المتحدة، مع فرض عقوبات على بعض المسؤولين الصينيين وقيود على الاستثمارات. وقد تساءل بعض المشرعين في الولايات المتحدة بشأن اندفاع البنوك الكبرى للاستثمار في الصين، التي تعتمد على جذب الاستثمارات للمساعدة في تحويل اقتصادها القائم على التصدير.

تقوم بكين أيضاً بتضييق الخناق على أجزاء كبيرة من القطاع الخاص الصيني، مما أدى إلى اضطراب الأسواق، ودفع مستثمرين بارزين مثل جورج سوروس إلى التحذير من الاستثمار في الصين.

ويعد جولدمان ساكس ثاني بنك في وول ستريت الذي تمنح ملكية كاملة لأنشطته في الأوراق المالية داخل الصين، وقد جاءت الموافقة بعد نحو 10 أشهر من توقيعه اتفاقاً مع شريكه بالسيطرة الكاملة على مشروعهما المشترك. وكان البنك الأمريكي استغرق 7 أشهر كاملة حتى يحصل على موافقة في مارس 2020 على زيادة حصته إلى 51% بدلاً من 33% من ذلك المشروع المشترك.

وكان بنك جولدمان ساكس يتنافس على أن يكون أول بنك في وول ستريت يحصل على مشروع مملوك له بالكامل في داخل الصين مع بنك جيه بي مورجان تشيس، لكن الأخير فاز بهذه الموافقة منذ شهرين.

وبعد الموافقة الصينية، أصبح البنك حالياً يمتلك جميع الأنشطة التابعة له في منطقة آسيا والباسيفيك، وكان بنك جولدمان ساكس في عام 2011 قد بدأ الاستحواذ على نسبة 55% المتبقية من مشروعه المشترك في أستراليا مع شركة «جيه بي وير» (JBWere)، بعد أن كان يستحوذ على حصة أقلية فيها منذ عام 2003.

بدأ البنك الأمريكي تقديم الخدمات المالية عبر شركة خاصة به في الهند عام 2006، وذلك بعد إنهاء تحالف في نشاط السمسرة دام 10 أعوام مع الملياردير الهندي عدي كوتاك.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق