إيفرجراند الصينية تتخلف عن سداد مدفوعات سندات للمرة الثالثة وسط تزايد المخاوف بالقطاع

تخلفت مجموعة إيفرجراند الصينية «China Evergrande» اليوم الثلاثاء، عن الجولة الثالثة من مدفوعات السندات في ثلاثة أسابيع ، مما زاد من مخاوف السوق بشأن العدوى التي تشمل مطوري العقارات الآخرين حيث العديد من الشركات تستعد لموعد سداد ديونها في المدى القريب، وفقا لوكالة رويترز.

قال بعض حاملي السندات إنهم لم يتلقوا مدفوعات قسيمة يبلغ مجموعها 148 مليون دولار على سندات إيفرجراند في أبريل 2022 و أبريل 2023 و أبريل 2024 المستحقة بحلول الساعة 0400 بتوقيت جرينتش اليوم الثلاثاء ، بعد دفعتين أخريين فاتتهما في سبتمبر.

وهذا يعرض المستثمرين لخطر التعرض لخسائر كبيرة في نهاية فترات السماح التي تبلغ 30 يومًا حيث يتصارع المطور مع أكثر من 300 مليار دولار من الالتزامات، فيما لم ترد إيفرجراند على الفور على طلب للتعليق.

تظهر بيانات رفينيتيف أنه من المقرر سداد ما مجموعه 92.3 مليار دولار من السندات الصادرة عن مطورين صينيين في العام المقبل.

وقالت شركة الوساطة CGS-CIMB في مذكرة: «نرى المزيد من حالات التخلف عن السداد في المستقبل إذا لم تتحسن مشكلة السيولة بشكل ملحوظ» ، مضيفًا أن المطورين ذوي التصنيف الائتماني الأضعف يواجهون صعوبة في إعادة التمويل في الوقت الحالي.

ظل تداول السندات ذات العائد المرتفع ضعيفًا اليوم الثلاثاء، بعد خسارة في الجلسة السابقة بسبب مخاوف من انتشار العدوى بسرعة في قطاع 5 تريليون دولار ، والذي يمثل ربع الاقتصاد الصيني وغالبًا ما يكون عاملاً رئيسيًا في صنع السياسات.

أظهرت بيانات بورصة شنجهاي أن أكبر خمسة خاسرين من بين السندات المتداولة في البورصة في الصفقات الصباحية صادرة عن شركات العقارات. كان المطورون الصغار مودرن لاند و  سينيك هولدنجز «Sinic Holdings» أحدث مساعدين لتأخير المواعيد النهائية ، بعد أن تخلف إيفرجراند وفانتازيا عن سداد مدفوعاتهما منذ سبتمبر.

وانخفضت السندات الدولارية للأراضي الحديثة المستحقة في 2023 بنسبة 25٪ إلى 32.250 سنتًا على الدولار ، في حين ارتفعت سندات سينيك هولدنجز المستحقة في 2022 بنسبة 12٪ إلى 19.35 سنتًا ، لتزيد عوائدها على 1380٪.

طلبت شركة مودرن لاند ، التي انخفضت أسهمها بأكثر من 3٪ إلى مستوى منخفض جديد يوم الثلاثاء ، من حاملي السندات يوم الاثنين تأجيل السداد المستحق في وقت لاحق من هذا الشهر لمدة ثلاثة أشهر ، بينما قالت سينيك إنها من المحتمل أن تتخلف عن السداد الأسبوع المقبل.

وانخفضت سندات Aoyuan المستحقة في عام 2025 بنسبة 3.5٪ بينما انخفضت سندات Sunac المستحقة في 2024 بنسبة 2.6٪. أمس الإثنين ، حددت وحدة فانتازيا القابضة تداول سنداتها في شنغهاي ، والذي يتم غالبًا قبل التخلف عن السداد.

بينما تركز الاهتمام العالمي على مدفوعات الديون الفائتة بالدولار من قبل مصدري العقارات الصينيين ، أشارت مؤشرات السوق إلى انتشار المخاوف بشأن العدوى وتباطؤ الاقتصاد. يقول اللاعبون في السوق إن عمليات البيع ، مع ذلك ، تبدو مقصورة على أسماء السندات الأكثر خطورة.

قال مايكل وونج ، مدير سي بي سيكيوريتيز ومقرها هونج كونج: «يتداول السوق الآن بشكل أكثر عقلانية ، وفقًا للجودة والتصنيف المختلفين للشركات ، بدلاً من البيع على مستوى القطاع بأكمله».

استمرت تكلفة التأمين ضد التخلف عن سداد الديون السيادية للصين في الارتفاع يوم الثلاثاء ، حيث بلغت مقايضات التخلف عن سداد الائتمان لمدة 5 سنوات – والتي يستخدمها المستثمرون عادةً كتحوط ضد المخاطر المتزايدة – أعلى نقطة لها منذ أبريل 2020.

تراجع الفارق المعدل حسب الخيار على مؤشر ICE BofA Asian Dollar للشركات الصينية ذات العائد المرتفع إلى 2061 نقطة أساس مساء أمس الاثنين بتوقيت الولايات المتحدة ، بعيدًا عن أعلى مستوى سابق له على الإطلاق عند 2،069 نقطة أساس يوم الجمعة.

ومع ذلك ، كان أداء أسهم العديد من شركات العقارات الأخرى أفضل حيث راهنت الأسواق على المزيد من تخفيف السياسات بعد إجراءات مدينة هاربين الشمالية الشرقية لدعم مطوري العقارات ومشاريعهم.

ارتفع كل من أكبر المطورين Country Garden و Sunac China بنسبة 2 ٪. فيما قفزت وحدة المركبات الكهربائية التابعة لشركة إيفرجراند  بما يزيد عن 10٪ بعد أن تعهدت ببدء إنتاج السيارات العام المقبل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض