الفيدرالي الأمريكي: العملات المشفرة تهدد هيمنة الدولار في الأسواق العالمية

وكالات – حذرت ورقة بحثية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، من أن الانتشار السريع للعملات المشفرة قد يهدد الدور المهيمن للدولار الأمريكي في الأسواق العالمية.

وقال اقتصاديون في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، عبر ورقة بحثية تحمل اسم “الدور الدولي للدولار الأمريكي”، إن العملات الرقمية الخاصة مثل البيتكوين والإيثر والعملات المدعومة من الحكومات قد تقلل الاعتماد على الدولار الأمريكي.

وأوضحت الورقة أن تغيير تفضيلات المستهلكين والمستثمرين مع المنتجات الجديدة يمكن أن يغير ميزان التكاليف والفوائد.

لكن الاقتصاديين ذكروا: “مع ذلك، فمن غير المرجح أن تغير التكنولوجيا وحدها المشهد بما يكفي لتعويض الأسباب القديمة التي دفعت الدولار للهيمنة عالمياً”.

ومن المقرر أن يصدر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في وقت لاحق من هذا العام ورقة منفصلة عن فوائد ومخاطر إصدار عملة رقمية خاصة به.

وترى الورقة البحثية أن هناك عاملين يهددان مكانة الدولار الأمريكي، الأول يتمثل في التكامل الاقتصادي المستمر في أوروبا، والثاني هو النمو المتسارع للاقتصاد في الصين.

وزير الخزانة الأمريكي السابق يحذر من خطر التضخم وصعود عوائد السندات

وحذر “ستيفن منوشين” وزير الخزانة الأمريكي السابق من مخاطر تجاوز سقف الديون والإفراط في الإنفاق، مع القلق بشأن زيادة معدل التضخم.

من جانبه قال “منوشين”  خلال مؤتمر “بلومبرج انفيست جلوبال”: “إنني قلق من أن هذا سيكون تضخمًا مستمرًا، وقد ينتهي بنا الأمر بسهولة مع وصول عائد سندات الخزانة لآجل 10 سنوات عند 3.5%، ما يزيد من تكلفة الدين القومي ويتسبب في مشكلات في الموازنة”.

ويبلغ عائد سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 سنوات مستوى 1.56% في الساعة 8:43 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

وأشار “منوشين” إلى ارتفاع أسعار النفط كدليل على وجود ضغوط تضخمية، معتبرًا أن الوقت قد حان لبنك الاحتياطي الفيدرالي لتطبيع السياسة النقدية.

وأضاف وزير الخزانة السابق في عهد الرئيس “دونالد ترامب”: “يجب أن يكون هناك نقاش حول المستوى المناسب للديون والإنفاق القومي”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض