تقرير: التجربة الإماراتية في السوق العقارية المصرية نقطة جذب لمزيد من الاستثمارات الخليجية لمصر

باستقرار سياسي واقتصادي، وتنمية عمرانية شاملة تنفذها مصر، وطلب حقيقي وقوي لكافة الشرائح السكنية قائم على الزيادة السكانية…اتجهت العديد من الشركات الإماراتية منذ عدة سنوات للاستثمار في السوق العقارية المصرية بحزمة متنوعة من المدن والمشروعات العمرانية المتكاملة.

وأكد المستثمرون الإماراتيون المتواجدون بمصر على المناخ الاستثماري الجاذب الذي تتميز به مصر وقدرة القطاع العقاري على مواجهة أي تحديات وهو ما أثبتته تجربة كورونا الأخيرة، والتي تمكن القطاع العقاري من مواجهتها اعتمادا على الدعم الحكومي والطلب الحقيقي.

وتسعى “أموال الغد” في هذا الملف لرصد تجربة الشركات الإماراتية المتواجدة بالسوق العقارية المصرية بحزمة من المشروعات المتنوعة، والتي شجعت هؤلاء المستثمرين على تكرار تجربتهم في أكثر من مشروع بمصر، بالإضافة إلى أنها أصبحت بمثابة نقطة جذب لمزيد من المستثمرين الإماراتيين للتواجد في السوق العقارية المصرية.

محمد العبار رئيس مجلس ادارة إعمار العقارية

200 مليار جنيه حزمة استثمارات متنوعة لـ«إعمار مصر»

قال رجل الأعمال الإماراتي ومؤسس شركة إعمار مصر، إن إجمالي استثمارات الشركة بالسوق العقاري المصري تبلغ نحو 200 مليار جنيه في مشروعات متنوعة، كما أكد أن مصر هي الوجهة الأولى للعملاء الباحثين عن فرصة للاستثمار خارج بلدهم ثم الإمارات في المرتبة الثانية.

وأكد أن مصر تتميز بتوافر العديد من المزايا الاستثمارية بها، وأهمها؛ وجود طلب حقيقي وقدرة شرائية متميزة، بالإضافة إلى أن حجم السوق في مصر هو حجم ضخم وقوي وجاذب لأي مستثمر، لافتا إلى أن شركة إعمار تعمل في 14 دولة كلها تأثرت بأزمة كورونا، ولكن في مصر مع السياسات التي اتبعتها الحكومة المصرية لدعم القطاع العقاري حافظت إعمار مصر وباقي الشركات العقارية على آداء متزن خلال الأزمة.

ولفت إلى أهمية مشروعات البنية التحتية التي تنفذها مصر حاليا ودورها في إكمال عملية التنمية العمرانية الشاملة وربط المجتمعات العمرانية الجديدة ببعضها البعض عبر شبكة طرق واسعة، وهو ما يساهم في جذب استثمارات جديدة للسوق المصري.

وأضاف أن لديه نظرة إيجابية للاقتصاد المصري استنادا إلى نمو الاقتصاد المصري والقرارات الحكومية التي تم اتخاذها، مشيرا إلى أن أنشطة الشركة المتنوعة بين المطاعم والعقارات والسياحة تعمل بشكل جيد، كما أكد تفائله بآداء السوق العقاري المصري الفترة المقبلة.

وأكد أن القطاع العقاري المصري هو الأقوى بالمنطقة بالكامل فالعرض والطلب في مصر هو أمر صحي فهناك توازن بين العرض والطلب، ولا يزال العقار استثمار جيد، مطالبا بضرورة تقديم منتجات عقارية متنوعة وهناك صيانة مستمرة للمشروعات بعد الانتهاء منها.وقال إن ثقافة الاستثمار في العقار متواجدة في كافة دول المنطقة ولكن العميل يجب أن يعرف المطور الذي يشتري منه وموقع المشروع، لافتا إلى أن المطور العقاري متميز في معرفة عمله ومستوى البنية التحتية التي نفذتها الدولة رفعت القطاع العقاري بشكل كبير.

وأوضح أن القطاع العقاري هو الأكثر تأثيرا على الاقتصاد في أي دولة بالعالم، وتختلف عملية التعافي لهذا القطاع من دولة لأخرى وهناك توقعات بتعافيه في مصر خلال العام المقبل، وفي بعض الدول تحتاج لعامين لتعافي القطاع العقاري بها.

وأشار إلى أن الإمارات ومصر تأتيان في مقدمة الدول التي ترتفع بها ربحية شركة إعمار، وكانت سوريا قبل أزمتها الحالية ثم المغرب والسعودية، وتعمل الشركة في لبنان، وباكستان تعد سوق جيد للمستثمرين، ونصح أي مستثمر بألا يضع أمواله في قطاع ليس لديه خبرة به.

وتمتلك إعمار مصر حزمة متنوعة من المشروعات العمرانية المتكاملة والتي بدأت بـ”آب تاون كايرو” ويقع على مساحة 5.4 مليون متر مربع، ع وهو مجتمع عمراني متكامل، ويتوسط المشروع مجمع «إعمار سكوير» الذى يحتضن أكبر مركز تجارى مفتوح فى مصر، إضافة إلى فندق رائد من فئة الخمس نجوم تابع لعلامة «العنوان للفنادق والمنتجعات».

كما تطور الشركة مشروع “ميفيدا” الممتد على مساحة تتجاوز 3، 8 مليون متر مربع، أما مشروع «مراسي»، فهو عبارة عن منتجع سياحى يمتد على مساحة 1، 544 فداناً فى منطقة سيدى عبد الرحمن والعلمين، ويتألف من سبع مناطق تنطوى على أسلوب حياة مميز، إضافة إلى ثلاثة آلاف غرفة فندقية، ومرسى لليخوت، وملعب جولف، ومرافق صحية.

واستكملت الشركة هذه المجموعة المتميزة بإطلاق مشروع بيل ڤي” Belle Vie بمدينة الشيخ زايد الجديدة، على مساحة 500 فدان باستثمارات 38 مليار جنيه.

كما أطلقت الشركة في أكتوبر الماضي المرحلة الأولى من مشروع كايرو جيت أول مشروعاتها في غرب القاهرة والذي يقع على مساحة 133 فدان في الشيخ زايد باستثمارات تصل إلى 11.5 مليار جنيه.

وفي يناير الماضي وضعت إعمار مصر حجر الأساس لفندقي العنوان بيتش ريزورت Address Beach Resort، وفيدا Vida Marina Hotel في مارينا مراسي سيدي عبد الرحمن بالساحل الشمالي باستثمارات 3.4 مليون جنيه فضلا عن افتتاح في أكتوبر الماضي أول فروع فندق “العنوان مراسي منتجع الجولف” في مراسي الساحل الشمالي بإجمالي استثمارات 950 مليون جنيه.

«مجموعة الفطيم» تنفذ مشروع «كايرو فيستيفال سيتي» بإجمالي مساحة 3 مليون م2

وأكد أشرف عز الدين، العضو المنتدب لشركة الفطيم للتنمية العقارية، أن السوق العقارية المصرية سوق واعدة ومرنة، فبالرغم من تداعيات جائحة كورونا بموجتيها وما تبعها من إجراءات احترازية ملزمة بوقف الأعمال الإنشائية، إلا أن السوق قد شهدت نموا ملحوظاً في الطلب على العقارات بلغ 15%، مما يبرهن على مدى مرونة تلك السوق لنمو الاستثمارات، فضلاً عن الحوافز التي توفرها الحكومة المصرية للمستثمرين والتسهيلات التي تقدمها للراغبين في تملك الوحدات.

وأوضح أن الشركة تنفذ مشروع “كايرو فيستيفال سيتي بإجمالي مساحة تبلغ 3 مليون م2 يتخللها سلسلة من الحدائق والمتنزهات، ويعد المشروع أول مشروع إداري وترفيهي وسكني متكامل في مصر، يضم فيلات وشقق سكنية متميزة ومكاتب إدارية راقية إلى جانب أكبر مول تجاري وفنادق عالمية ومدرسة دولية ومراكز خدمة ومعارض سيارات، تربطهم شبكة طرق داخلية بجميع أنحاء المدينة.

ولفت إلى أنه من بين كافة بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا، تتفرد السوق المصرية بخصائص استثنائية جاذبة للاستثمار الأجنبي بفضل انخفاض سعر الفائدة وزيادة الكتلة السكانية وتباين أسعار الوحدات لتلائم متطلبات كافة الشرائح، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي بات العالم بأسره يعاني تداعيات الإغلاق الكلي والجزئي بسبب الجائحة، صمد الاقتصاد المصري بفضل قوته، حيث سجل معدل النمو أنذاك 3% ويتوقع أن يصل إلى 5.5% خلال العامين القادمين.

وأكد أن السوق المصرية واعدة لكل المستثمريين فى جميع أنحاء العالم، ومن هنا، جاء اختيار مجموعة الفطيم العقارية لمصر تحديداً لإقامة ثاني أكبر مشروعاتها المتكاملة استناداً على مناخها الجاذب للاستثمار وترسيخاً للتعاون المشترك والعلاقات الثنائية الاستراتيجية التي دائماً ما تجمع دولة الإمارات بمصر.

كما تعمل المجموعة على توفير المناخ المناسب لتصدير العقار، فضلاً عن إتاحة العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وطرح نماذج غير مسبوقة للمدن والوحدات الذكية، الأمرالذي يتوافق كلياً مع مساعي الدولة للتوسع العمراني والتحول الرقمي ضمن استراتيجية مصر 2030.

أما عن الموقف التنفيذي لمشروع “كايرو فستيفال سيتي” فقد بلغت نسبة اكتمال الجزء السكني منها حوالي 78%، وذلك من خلال مشروع فيلات “أوريانا 4” والذي يمتد على مساحة 68 ألف و253  متر مربع ويضم 116 فيلا وتم الانتهاء من 90% من المشروع، ومن المقرر تسليم المشروع خلال عام 2021، والجدير بالذكر أن مشروع أوريانا للفيلات يضم بمراحله المختلفة 617 فيلا تم الانتهاء من 554 فيلا وتسليم 459 فيلا.

سكاي أبوظبي تبدأ تنفيذ مشروع «ريزيدنس 8» بالعاصمة الإدارية

«سكاي أبو ظبي» تخطط لاستثمار 15 مليار جنيه بالسوق العقاري

أعلنت شركة سكاي أبوظبي للتطوير العقاري – الذراع العقاري لمجموعة دايموند الإماراتية- عن خطتها لدخول السوق المصرية لنقل خبراتها العقارية إلى مصر، بإجمالي حجم استثمارات 15 مليار جنيه خلال سنتين والتي تدشنها في أول مشروعاتها في مصر في العاصمة الإدارية الجديدة باستثمارات 4 مليارات جنيه، ويأتي ذلك ضمن استراتيجية الشركة الرامية للتوسع إقليمياً ودولياً عقب النجاحات الضخمة التي حققتها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي ضوء رؤية الشركة للمزايا التنافسية التي يتمتع بها الاستثمار في مصر خاصة بالقطاع العقاري.

وأطلقت الشركة أول مشروعاتها بالسوق المصري وهو مشروع Residence Eight بالعاصمة الإدارية الجديدة باستثمارات 4 مليارات جنيه، إيماناً من الشركة بأهمية المشاركة في تنفيذ رؤية مصر 2030 الرامية إلى زيادة مساحة المعمور لاستيعاب الزيادة السكانية، وإنشاء مجتمعات متكاملة.

قال المهندس عبد الرحمن عجمي، الرئيس التنفيذي لمجموعة دايموند وشركة سكاي أبوظبي للتطوير العقاري، إن دخول الشركة القطاع العقاري المصري يمثل إضافة هامة لمحفظة مشروعات المجموعة، وخطوة رئيسية لتحقيق أهدافها الاستراتيجية نحو تعزيز وجودها في مجال العقارات إقليمياً، وكذلك مكمل للدور المتنامي الذي تلعبه المجموعة في تطوير القطاع العقاري بالمنطقة، مشيراً إلى المزايا التنافسية التي يتمتع بها السوق المصرية بما في ذلك إنشاء مشروعات قومية كبرى، والتوسع في بناء المدن الذكية الجديدة، ونمو سكاني متزايد، والحوافز والتسهيلات المختلفة للاستثمارات الأجنبية مما شجع المجموعة على هذه الخطوة الجادة.

وأكد أن المجموعة لديها خطة طموحة للاستثمار والتوسع بشكل أكبر بالسوق المصرية لثقتهم في قدرات القطاع العقاري بمصر وجاذبيته للاستثمار الأجنبي، مضيفًا أن المشروع يمتد على مساحة 23 فدان وهو عبارة عن مجمع سكني وإداري وتجاري ويعتبر نموذجاً حقيقياً للمدن الذكية بأحدث الأساليب التكنولوجية. كما يوفر حوالي 270 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وهو ما يساهم في تشغيل المزيد من العمالة المصرية.

وأشار إلى أن الشركة اختارت إقامة أول مشروعاتها في مصر بالعاصمة الإدارية الجديدة؛ لأنها تتوافق مع رؤيتها إذ تتطلع سكاي أبو ظبي لأن تصبح من أكبر الشركات العقارية في السوق المصرية من خلال تقديمها نماذج عمرانية ذكية متكاملة بمعايير إقليمية وفريدة من نوعها، وهو ما يتطابق مع استراتيجية العاصمة الإدارية التي تستهدف أن تصبح مدينة ذكية، مضيفاً أن رؤية سكاي أبو ظبي تستهدف تحقيق التنمية المستدامة وتلبية احتياجات العملاء وتزويدهم بقيمة حقيقية بداية من المباني السكنية إلى الخدمات التجارية والخدمات العامة.

وتابع أن الشركة أعدت دراسة للسوق العقاري في مصر للتعرف على كافة متطلبات العميل، وتتتطلع لتقديم منتج مختلف ومتميز يتناسب مع متطلبات العميل وإمكاناته، كما تسعى لكسب ثقة العملاء من خلال الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ المشروع، إضافة إلى تقديم منتجات بأسعار تنافسية وتسهيلات كبيرة في السداد.

كما أشار إلى أن السوق العقاري المصري يتسم بكونه سوقاً واعداً وجاذباً للاستثمار، لتميزها بالعديد من المزايا التنافسية عن غيره، كالنمو السكاني المتزايد والذي يعكس الحاجة الدائمة إلى تنمية عمرانية مستمرة، إضافة إلى الحوافز والتسهيلات المختلفة للاستثمارات الأجنبية، التي أتاحها قانون الاستثمار الجديد، فضلاً عما يتميز به السوق المصري من عوائد استثمارية جاذبة.

يعد مشروع Residence Eight هو أول مشروع عقاري لشركة سكاي أبوظبي للتطوير العقاري، بعد أيام من إعلانها دخول السوق المصرية لنقل خبراتها العقارية الاقليميه، وعزمها استثمار 15 مليار جنيه خلال العامين المقبلين، مستندة على نجاحها في إنشاء مجموعة متنوعة من المشروعات والأنشطة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ورغبتها في التوسع إقليمياً ودولياً ضمن خطتها الاستراتيجية.

«القمزي» تخطط لضخ 14 مليار جنيه خلال 4 سنوات

تخطط شركة القمزي للتطوير العقاري لضخ 14 مليار جنيه استثمارات فى السوق المصرية خلال  4 سنوات.

قال عبد الله القمزي ، رئيس مجلس الإدارة، إن الشركة بدأت بالفعل فى تطبيق استراتيجيتها التوسعية فى السوق المصرية حيث ستقوم بإطلاق مشروعين فى القاهرة الجديدة والساحل الشمالى قريباً كما تستهدف الحصول على قطعة ارض بالعاصمة الإدارية الجديدة وذلك خلال الـ 4 سنوات القادمة .

وأضاف أن مجموعة القمزي أحد الكيانات الإماراتية والتى تأسست عام 1997 وتخصصت فى قطاع المقاولات ونفذت العديد من المشروعات الكبري بكافة انحاء الامارات ، واتخذت خطوة التوسع بالخارج فى 2010 واختارت وقتها السوق المصرية ، حيث كان لديها رؤية بقوة السوق العقاري المصري وامتلاكه العديد من الفرص الواعدة ، وقامت القمزي للتطوير العقاري بتنفيذ العديد من المشروعات المميزة التى تجمع بين النشاط السكنى والخدمى بأرقى أحياء القاهرة الكبري فى الدقى والمهندسين ومصر الجديدة .

وأشار إلى أن الشركة تستهدف الاستثمار والتوسع فى شرق القاهرة فى السنوات الاربعة المقبلة على ان تتجه نحو غرب القاهرة فى مرحلة لاحقة حيث لدى الشركة خطة متكاملة بالتوسع بكافة ربوع جمهورية مصر العربية ، مضيفا أن الشركة بدأت بالفعل فى انشاءات مشروع القاهرة الجديدة وهو عبارة عن كومباوند سكنى ” فيلات ” يضم خدمات متكاملة وتم تنفيذ المشروع بأحدث المعايير الإنشائية والتصميمات العصرية .

وأشار الى أن الشركة استعانت بكبار المكاتب الاستشارية المصرية لوضع التصميمات الخاصة بالمشروع وهى أوكوبلان ورائف فهمى .

وأضاف أن المشروع الثانى فى الساحل الشمالى بالضبعة ويقع على مساحة 204 فدان، موضحا أن الشركة تبنت فكر جديد يتمثل فى التحالف مع كبار المتخصصين فى قطاعات الاستشارات والتسويق العقاري والتصميمات وذلك لإيمانها بالتخصص وإسهام تحالف الخبرات فى تقديم منتج مميز يمثل إضافة فعلية للسوق العقاري .

كما أعلن عن التعاون الاستراتيجي مع شركة ” نيو أفنيو للإستثمار والتسويق العقاري ” للقيام باعمال الاستشارات والتسويق العقاري لمشروعات الشركة وأولها مشروع القاهرة الجديدة، وهو التحالف الذي يساهم في تقديم قيمة جديدة للسوق العقاري المصري تتركز فى اسناد الاعمال للمتخصصين بحيث يقوم المطور العقاري بتوجيه كامل خبراته لعملية التطوير وشراء الاراضى والتنفيذ بينما يتولى استشارى التسويق مهام التعاون فى تقديم منتج يتلاءم مع احتياجات العملاء ويقدم قيمة مضافة للسوق العقاري وكذلك وضع خطة تسويقية وسعرية .

واشار الى ان شركة القمزى تمتلك خبرات وسابقة أعمال مميزة فى قطاع البناء والتشييد بالامارات كما نفذت مشروعات مميزة فى مصر خلال سنوات عنلها وهو ماحفز نيو افينو للتعاون معها كما انها تمتلك طموح وخطة توسعية لتنفيذ مشروعات مميزة وجذب عملاء من داخل وخارج مصر بما يخدم توجه الدولة فى تصدير العقارات .

وأوضح ان نيو افنيو بدأت مهامها فى مشروع القاهرة الجديدة منذ وضع التصميمات وسيتم طرح المشروع للتسويق قريباً ويضم 230 فيلا بمساحات متنوعة وتهدف الشركة الانتهاء من بيعه بالكامل خلال عام ونصف من الطرح .

وتابع أن الشركة تسعى لرسم مستقبل عقاري واعد بجمهورية مصر العربية. ففي الأعوام القليلة الماضية، انتعش الاقتصاد المصري ليجذب المزيد من الاستثمارات الجادة، خاصة في قطاع تطوير وتنمية العقارات، كونه واحداً من أغنى القطاعات العاملة في المنطقة حالياً والذي من المنتظر أن يشهد طفرة كبيرة في المستقبل القريب.

«إمكان مصر» تنفذ مشروع «البروج» استثمارات 47 مليار جنيه

وأطلقت شركة “إمكان مصر” مشروع “البروج” عام 2016، بتكلفة استثمارات تبلغ 47 مليار جنيه، ويقع المشروع في شرق القاهرة، ويضم نحو 15 ألف وحدة سكنية، ومدرسة دولية، ومركزًا تجاريًا بمساحة تأجيرية تبلغ 46.5 ألف متر مربع، وناديًا رياضيًا على مساحة 38 ألف متر مربع، ومركزًا ثقافيًا، بالإضافة إلى بيزنس بارك (مبانٍ إدارية) على مساحة بنائية تبلغ 120 ألف متر مربع وتضم 12 مبنى وتُدار من قبل القرية الذكية.

ونظرا إلى النجاحات الكبيرة والمستمرة التي حققتها الشركة في مجال التطوير العقاري بالسوق المصرية، بالإضافة إلى النمو الملحوظ في القطاع العقاري المصري، فقد أعلنت الشركة عن مشروعها الجديد بالتجمع الخامس على مساحة 167 فدانًا بمنطقة “المربع الذهبي”، أحد أفضل المناطق على الإطلاق بالتجمع.

وأكدت الشركة سداد مبلغ مليار جنيه كقسط من ثمن الأرض لبدء أعمال تطويرها، وجاري مراجعة القرار الوزاري الخاص بالمشروع، كما قامت الشركة بتعيين مكتب استشاري عالمي والذي استكمل 100٪ من المخطط العام للمشروع.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض