فورد تكشف عن استثمار بقيمة 11 مليار دولار مع «إس كيه إنوفيشن» لدعم السيارات الكهربائية

تستثمر شركة فورد موتورز وشركة إس كيه إنوفيشن «SK Innovations» للطاقة التي تتخذ من كوريا الجنوبية مقراً لها 11.4 مليار دولار لبناء ثلاث مصانع للسيارات الكهربائية ، مما يخلق أكثر من 10 آلاف وظيفة جديدة ويمثل أكبر استثمار تصنيع فردي لشركة فولرد في تاريخ الشركة الأمريكية البالغ 118 عامًا، وفقا لسى إن إن بيزنس.

وقال مسؤولون تنفيذيون في فورد إن حصة  الشركة في الاستثمار ستكون 7 مليارات دولار. وأعلنت شركة فورد في وقت سابق أنها ستنفق 30 مليار دولار بحلول عام 2025 على تحولها إلى بناء المزيد من السيارات الكهربائية وتتوقع أن تكون 40٪ من مبيعاتها في جميع أنحاء العالم سيارات كهربائية بالكامل بحلول عام 2030.

سيوظف الشركتان ، فى موقعان أحدهما في كنتاكي والآخر في تينيسي ، ما مجموعه حوالي 11000 شخص ، وسيشمل الموقعان فيما بينهما ثلاثة مصانع لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية ومصنعًا لبناء شاحنات بيك آب كهربائية.

سيغطي موقع تينيسي ، الذي سيطلق عليه اسم Blue Oval City – إشارة إلى شعار فورد – مساحة 3600 فدان ، أي ثلاثة أضعاف حجم مجمع Ford Rouge الشهير في ديربورن ، ميشيغان. كما سيوظف 5800 شخص وسيشمل مصنعًا لتصنيع البطاريات ، ومنشآت لإعادة تدوير مواد البطاريات ، ومناطق لموردي الأجزاء المختلفة ، ومصنع تجميع لبناء شاحنات كهربائية من الفئة F.

تم طرح أول سيارة كهربائية بالكامل من Ford ، وهي «Mustang Mach-E» ، للبيع العام الماضي ، وسيتم عرض سيارة Ford E-Transit التجارية الكهربائية للبيع في وقت لاحق من هذا العام. من المتوقع أن يتم طرح سيارة «Ford F-150 Lightning» ، وهي أول شاحنة كهربائية كاملة الحجم ، للبيع العام المقبل.

أوضحت ليزا دريك ، كبيرة مسؤولي العمليات في شركة فورد ، أن الشاحنات التي سيتم بناؤها في الموقع الجديد لن تكون من طراز «F-150 Lightnings »، ولكن طرازات الشاحنات الكهربائية المستقبلية من سلسلة F. تقوم شركة فورد ببناء F-150» «Lightning في ديربورن ، وتخطط الشركة لطرحها للبيع العام المقبل. مضيفة أن موقع تينيسي يتضمن أيضًا مساحة مفتوحة للتوسع المستقبلي.

وتابعت: : «سيتحول مستقبل السيارات الكهربائية خلال العقود القليلة القادمة ، ونريد أن نكون قادرين على زيادة السعة مع توسع سوق السيارات الكهربائية».

وأشارت دريك إلى إن تضمين مساحة للموردين داخل المنشأة كان أمرًا مهمًا ، حيث تحاول شركة فورد السيطرة بشكل أكبر على سلسلة توريد قطع الغيار الخاصة بها.

يذكر أن شركة فورد وشركات صناعة السيارات الأخرى اضطرت إلى إيقاف أو إبطاء إنتاج بعض الطرز خلال الأشهر الأخيرة بسبب القيود المفروضة على إمدادات رقائق الكمبيوتر والأجزاء المهمة الأخرى. وقالت دريك إن الشركة تريد تجنب هذا النوع من المشاكل بإمدادها ببطاريات السيارات الكهربائية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض