السيسي: نهر النيل هو شريان الوجود لمصر وسياسة فرض الأمر الواقع تنذر بتهديد لأمن المنطقة

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن نهر النيل هو شريان الوجود الوحيد لمصر وأن سياسة فرض الأمر الواقع باتت تنذر بتهديد واسع لأمن واستقرار المنطقة بأكملها.
وأضاف السفير بسام راضي المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، أن الرئيس قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، «إن مصر ترتبط ارتباطًا وثيقا بواقعها الإفريقى الذى تعتز به كثيرًا والذى لا يرتبط فقط بموقعها الجغرافى، ولكنه يتصل عضويا بوجودها ويهمنى فى هذا المقام، إيضاح أن تحقيق التعاون بين دول القارة لن يتأتى من خلال تحديد طرف واحد لمتطلبات طرف آخر وإنما يتعين أن تكون تلك العملية متبادلة. فمصر التى تعترف بحقوق أشقائها التنموية تعد من أكثر الدول جفافًا، ويظـل شعبها تحت حد الفقر المائى، ويشكل نهر النيل شريان وجودها الوحيد عبر التاريخ وهو ما يفسر القلق العارم، الذى يعترى المواطن المصرى إزاء سد النهضة الإثيوبى”.

 

وتابع الرئيس “لعلكم تعلمون جميعًا، ما آلت إليه المفاوضات الدائرة منذ عقد من الزمن بين مصر وإثيوبيا والسودان جراء تعنت معلوم، ورفض غير مبرر، للتعاطى بإيجابية مع العملية التفاوضية فى مراحلها المتعاقبة واختيار للمنهج الأحادى وسياسة فرض الأمر الواقع ما بات ينذر بتهديد واسع لأمن واستقرار المنطقة بأكملها. وتداركًا لعدم تطور الأمر إلى تهديد للسلم والأمن الدوليين لجأت مصر لمجلس الأمن للاضطلاع بمسئولياته فى هذا الملف ودعم وتعزيز جهود الوساطة الإفريقية عن طريق دور فاعل للمراقبين من الأمم المتحدة والدول الصديقة”.

واستطر الرئيس السيسي بأن مصر لا تزال تتمسك بالتوصل – فى أسرع وقت ممكن – لاتفاق شامل متوازن وملزم قانونا حــول مـــلء وتشـــغيل ســـد النهضــــة الإثيوبــى حفاظا على وجود “150” مليون مواطن مصرى وسودانى وتلافيًا لإلحاق أضرار جسيمة بمقدرات شعبى البلدين مستندين فى ذلك، ليس فقط إلى قيم الإنصاف والمنطق ولكن أيضا إلى أرضية قانونية دولية صلبة رسخت لمبدأ الاستخدام العادل والمنصف، للموارد المائية المشتركة فى أحواض الأنهار الدولية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض