«التصديري للصناعات الكيماوية»: 1.2 مليار دولار قيمة صادرات القطاع لأفريقيا خلال 2020

قالت منار نصر المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، إن السوق الأفريقية تعد واحدة من المقاصد الرئيسية لصادرات القطاع حيث استحوذت على 23% من إجمالي الصادرات بقيمة 1.2 مليار دولار.

وأوضحت أن المجلس وضع خطة تنفيذية للنفاذ للسوق الافريقي يتم من خلالها التغلب على التحديات التي تواجه النفاذ لهذه الأسواق، ويأتي علي رأسها تعزيز العلاقات التجارية وتوفير معلومات مركزة عن أفريقيا واتاحه الوصول الي أكثر المنتجات تداولا وطلبا فيها.

جاء ذلك خلال الندوة التعريفية عن منصة مانسا والتي تم تنظيمها  بالتعاون مع البنك المركزي والبنك الافريقي للاستيراد والتصدير و المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والاسمدة  تحت عنوان “منصة التحقق الواجب من العملاء فى افريقيا بهدف توعية الشركات اعضاء المجلس والمصدرة الى افريقيا عن كيفية الاستفادة من منصة مانسا فى الترويج لمنتجاتهم والوصول الى شركاءهم المشترين الأفارقة لتعزيز التجارة بين مصر وافريقيا”.

وذكرت نصر أن المنصة تستهدف توفير بيانات تفصليه لمعرفه العملاء في أفريقيا من خلال الفحص النافي للجهالة و توفير معلومات و بيانات للتجارة وعن بيئة الاستثمار  عن افريقيا , فضلا عن التأهيل الذاتي للمشاركين وتدقيق  المعلومات المتعلقة بهم مع توفير نافذة واحدة للوصول للهيئات المسئولة عن الاستثمار فى القارة الافريقية

وأشارت إلي أن مشكلة نقص المعلومات تواجه العديد من المستثمرين الراغبين في دخول السوق الأفريقية، لذلك تم إنشاء بوابة تنظيمية فيما يتعلق بالقوانين والتشريعات.

من جانبها قالت مورين فيكا مدير مبادرة مانسا بالبنك الإفريقي للتصدير والاستيراد، إن  مزايا مانسا لا تحصى فهي توفر نافذة واحدة للوصول عن المعلومات للعملاء فى افريقيا من خلال نماذج موحدة وتقليل المخاطر وزيادة الاشراف والتدقيق وخفض تكاليف المطابقة والالتزام وادارة المخاطر وتعزيز التجارة مما يؤدى الى فتح ابواب افريقيا من اجل زيادة التجارة البينية فى افريقيا.

وذكرت أن المنصة تستهدف اتاحة كل البيانات المتعلقة  بالشركات،  موضحة أن المساهمين ليس لديهم رسوم للتسجيل وان عمليات التدقيق والفحص تستغرق تقريبا 24 ساعه وتستهدف التأكد من أن المستندات المطلوبة او المقدمة صحيحة ومختومة وموثقة وانها صالحة وسارية.

ولفتت فيكا إلي أنه جاري دراسة امكانيه قيام المكاتب التابعة للبنك بعمل استعلام عن الشركات الصغيرة والمتوسطة،  مشيرة إلى أن المنصة  تستهدف المجالس والكيانات الاخرى كالغرف  الصناعية والتجارية وذلك لضمان ان قائمة الشركات المسجلة لديها حقيقية وليس وهمية.

ونوهت بأن الخطة الاستراتيجية للبنك خلال 2022 تستهدف دعم اقتصاديات البلدان الأفريقية من خلال دفع ودعم التجارة البينية بين الدول الإفريقية والتشجيع علي زيادة القيمة المضافة للمنتجات التي يتم تصديرها من قبل الدول الأفريقية، مشيرة إلي أن ما يزيد عن 70% من صادرات الدول الأفريقية هي مواد خام.

وأضافت فيكا أن مصر تعتبر بمثابة قصه نجاح لابد من تهنئتها عليها في مجال الصناعات التحويلية، مؤكدة على  هدف افريسكيم البنك في دفع التجارة البينية بين الدول الإفريقية، في ظل ضعفها الحالي، وان مانسا سيكون لها دورها العام في هذا الصدد من خلال توفير معلومات مركزة عن أفريقيا والمساعدة في الوصول الأسواق الأفريقية.

وأكدت أت المنصة تستهدف  إتاحة الاشتراك أمام مجموعة واسعة من الكيانات بما في ذلك الشركات ذات المسئولية المحدودة والشراكات والصناديق والمؤسسات المالية المصرفية وغير المصرفية وكذلك كبار ومتوسطو المصدرين والمستوردين.

وجدير بالذكر، أن البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير قد أنشأ منصة خاصة تحت اسم “مانسا” للتحقق الواجب من العملاء “اعرف عميلك” مع التركيز الخاص على المؤسسات المالية والشركات الإفريقية حيث توفر المنصة “مانسا” البيانات المطلوبة من أجل التحقق من العملاء النظراء في إفريقيا وتمكين المؤسسات المالية الإفريقية والكيانات المؤسسية من تلبية تطلعات العملاء والشركاء التجاريين مع ضمان الامتثال للوائح التنظيمية، وضمان توافر معلومات التحقق الواجب من العملاء والتي ستقضي على التقييم الذاتي للعملاء وتخفف من المخاطر المحتملة للتداول مع النظراء الأفارقة

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض