التضخم في السودان ينخفض فى أغسطس للمرة الأولى في ظل الحكومة الانتقالية

تباطأ التضخم فى السودان فى شهر أغسطس، لينخفض  للمرة الأولى في ظل الحكومة الانتقالية التي تولت السلطة منذ عامين، في الوقت الذي تظهر فيه العملة مؤشرات على الاستقرار عقب عام من إصلاحات اقتصادية صعبة، وفقا لـCNBC العربية.

شهد التضخم تباطؤ حاد من 422.78% في يوليو إلى 387.56% في أغسطس، لينهي اتجاها اتسم بزيادات شهرية كبيرة دفع التضخم إلى مستوى لم يشهده منذ عقود.

وأظهرت البيانات حكومية، زيادة التضخم في خمس من بين ثماني ولايات سودانية، وسجلت ولاية القضارف أعلى معدل عند 977.01%.

الجدير بالذكر أن السودان يمر بأزمة اقتصادية عميقة، فيما يؤدي انخفاض الاحتياطيات عادة إلى نقص في الوقود والخبز والأدوية الأساسية. ومن أجل استقطاب الدعم والاستثمار الأجنبي، نفذت الحكومة إصلاحات اقتصادية يتابعها صندوق النقد الدولي، بما في ذلك إلغاء دعم الوقود وخفض قيمة العملة في فبراير.

يقول مواطنون إن الإصلاحات تسببت في أن تصبح أسعار العديد من السلع والخدمات في غير المتناول ونفذ موظفون في قطاعات عديدة، من بينهم المعلمون، إضرابات بشكل دوري طالبين زيادة الأجور.

وفي الأسابيع الأخيرة، استقرت العملة في السوقين الرسمية والموازية عند سعر يبلغ نحو 450 جنيها سودانيا للدولار. فيما قال البنك المركزي السودانى أمس الاثنين، إن البلاد تمكنت من زيادة الصادرات 68%، بينما ظل يقول إن هذا المستوى لا يكفي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض