النقل: وصول قطارين من الصين لمشروع القطار الكهربائي نهاية الشهر الجاري

أجرى كامل الوزير، وزير النقل، جولة تفقدية لمتابعة معدلات تنفيذ مشروع  القطار الكهربائي (LRT) السلام/ العاصمة الإدارية الجديدة/ العاشر من رمضان).

وبدأت الجولة من محطة الفنون والثقافة مروراً بمحطات المشروع المختلفة وحتى محطة عدلي منصور المركزية التبادلية التي ستضم مجمع نقل متكامل الخدمات ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة 15 فداناً ليتم تبادل الخدمة بين 5 وسائل نقل مختلفة.

ووجّه الوزير المصري بالاستغلال التجاري الأمثل لكل محطات المشروع مع مراعاة أن تكون تشطيبات المحطات على أعلى مستوى من الجودة والمظهر الجمالي المتميز.

واستقل وزير النقل خلال الجولة جرار اختبارات أعمال السكة لمشروع قطار LRT في المسافة من  محطة بدر حتى محطة العبور بطول 24 كم للتأكد من انتهاء وجاهزية وصلاحية اعمال السكة بتلك المسافة حيث بلغت النسبة الإجمالية لأعمال السكة 70%.

ووجّه بأن يتم الانتهاء من أعمال تنفيذ الطرق الواصلة بين الطرق الرئيسية وأماكن الانتظار بكافة المحطات خاصة مع التقدم في أعمال تنفيذ التخطيط السطحي للمحطات وأعمال ساحات انتظار السيارات وكباري المشاة.

كما تفقد الفريق مهندس كامل الوزير كباري المشروع (كباري المسار – كباري السيارات) وكذا أعمال الأسوار والورشة للاطمئنان على معدلات التنفيذ.  حيث بلغت نسبة تنفيذ الأعمال المدنية  للمرحلتين ( الأولى والثانية ) 92%، حيث يشتمل المشروع  على عدد 4 كباري  سيارات تم الانتهاء منها جميعاً وتشغيلها تجريبياً أمام حركة السيارات وهي كباري “الهايكستب والمستقبل 1والمستقبل 2 و الشروق”، بالإضافة إلى عدد 7 كباري لمسار القطار الكهربائي وهي “الإسماعيلية  وجنيفا والروبيكي 1و 2 والسويس والعاصمة 1 والعاصمة 2 “حيث  بلغت نسبة التنفيذ الاجمالية لها 97.5%.

وكما يشتمل المشروع على 3 أنفاق تم الانتهاء من تنفيذها بنسبة 100% وهي نفق سيارات عند حدائق العاصمة ونفقان لمسار القطار وهما “نيو هليوبوليس وبدر” وكذلك يجري تنفيذ الاعمال المدنية بالورشة بنسبة 76% والتي تضم عدد 26 مبنى.

كما بلغت نسبة تتفيذ الأعمال الكهروميكانيكية للمشروع 50%؜ حيث يجري تركيب أعمدة الكاتنري التي تغذي القطار بالكهرباء ومد الكابلات الخاصة بالقوى الكهربائية والإشارات والاتصالات.

وأكد الوزير ضرورة تنفيذ كافة الأعمال بالتوازي وسرعة توريد باقي المعدات الخاصة بالأنظمة الكهروميكانيكية مع قيام الهيئة القومية للأنفاق باختبارها تمهيداً لتركيبها خاصة ون الأعمال الإنشائية للمحطات قد قاربت على الانتهاء تمهيداً للبدء في أعمال التشغيل التجريبي للقطارين الذي تم وصولهم من الصين والقطارين الثالث والرابع الذين تم شحنهم من الصين والمخطط وصولهم نهاية الشهر الجاري.

وشدد الوزير على استكمال تصنيع  وتوريد باقي القطارات اللازمة للتشغيل التجريبي بنهاية أكتوبر 2021 حيث بلغت نسبة تنفيذ أعمال الوحدات المتحركة 74%.

وتابع وزير النقل أعمال تنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع والتي تشمل محطات: (كاتدرائية الميلاد – القيادة الاستراتيجية – المدينة الرياضية الدولية – العاصمة المركزية وهى المحطة التبادلية مع القطار  الكهربائي السريع).

وأوضح الوزير فيما يتعلق بالمرحلة الرابعة من المشروع فقد وجهت القيادة السياسة بمد مسار القطار لقلب مدينة العاشر من رمضان لخدمة المواطنين (الطلبة والعاملين بالمنطقة الصناعية المقيمين بالعاشر من رمضان والاهالي ) ليصبح طول مسار القطار بالكامل 103.3كم و بعدد 19 محطة بعد إضافة محطات (غرب العاشر – العاشر من رمضان – مركز المدينة).

وجدير بالذكر أن هذا المشروع يعتبر شريان تنمية جديد للمجتمعات العمرانية الجديدة (العبور – المستقبل – الشروق – هليوبوليس الجديدة – بدر – المنطقة الصناعية والعاشر من رمضان – العاصمة الإدارية الجديدة)  علاوة على تبادله لخدمة نقل الركاب مع الخط الثالث للمترو في محطة عدلي منصور  ومع القطار الكهربائي السريع العين السخنة العلمين في المحطة المركزية ومع مونوريل العاصمة الإدارية في محطة مدينة الفنون والثقافة.

كما  تفقد الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل مواقع العمل بمشروع  قطاع مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة  الذي يبلغ طوله 56.5 كم ويشمل عدد 22 محطة وتفقد أعمال التنفيذ بمسار المشروع وكذلك المحطات التى يجرى تنفيذ الأعمال بها بالعاصمة الإدارية (الأستاد – الطيران – R2 -R3 – مدينة الفنون والثقافة  – الحي الحكومي – مسجد مصر – مدينة العدالة).

و بلغت نسبة التنفيذ الإجمالية للمشروع 23.9% وبلغت نسبة الأعمال المدنية 27% (تشمل التنفيذ والتوريدات والتصميم )، كما بلغت النسبة الإجمالية للاعمال الكهروميكانيكية 21% ويجرى حاليا تصنيع المعدات بنسبة 9% ويتم اجراء الاختبارات عليها تباعا كما يتم تصنيع قضيب التغذية بنسبة 90% وجارى توريده .

كما بلغت نسبة الإنجاز لأعمال الوحدات المتحركة 30.4% ويتم تصنيع القطارات طبقا لأحدث المواصفات العالمية، وقد تم توريد ووصول القطارين الأول والثاني، وجاري تصنيع القطارات الثالث والرابع والخامس من اسطول الوحدات المتحركة لمونوريل العاصمة الجديدة.

وتابع الوزير خلال جولته بالمسار أعمال صب الخوازيق والأعمدة وتركيب الكمرات وكذلك الاعمال المدنية بورشة المشروع بالعاصمة الإدارية وكل قطاعات ومحطات المشروع.

وأكد أن أي منطقة يتم نهو الأعمال بها يتم إعادتها كما كانت وافضل، موجها بضرورة تكثيف الأعمال للانتهاء من المشروع في الموعد المحدد خاصة مع الأهمية الكبيرة للمشروع حيث سيربط إقليم القاهرة الكبرى بالمناطق والمدن العمرانية الجديدة شرقاً (القاهرة الجديدة – العاصمة الإدارية ).

وذكر أن المشروع يساهم في تيسير حركة نقل الموظفين والوافدين من القاهرة والجيزة إلى القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية لتكامله مع الخط الثالث للمترو عند محطة الاستاد بمدينة نصر ومع القطار الكهربائي بمحطة مدينة الفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة .

ولفت  إلى أن  مشروع المونوريل سيدخل مصر لأول مرة وسيمثل نقلة حضارية كبيرة في وسائل النقل الجماعي، مشيرا إلى أن هذه النوعية من وسائل النقل تتسم بأنها وسائل سريعة وعصرية وآمنة وصديقة للبيئة، وتوفر استهلاك الوقود، وتخفض معدلات التلوث البيئي وتخفف الاختناقات المرورية بالمحاور والشوارع الرئيسية، وتجذب الركاب لاستخدامها بدلاً من السيارات الخاصة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض