العضو المنتدب لشركة «نتورك إنترناشيونال مصر»: السوق المصرية مؤهلة للتحول لمجتمع غير نقدي كامل

قال هانى فكرى العضو المنتدب لشركة «نتورك إنترناشيونال مصر» والرئيس الإقليمى لشمال أفريقيا، أن السوق المصرية مؤهلة للتحول لمجتمع غير نقدي كامل، بدءًا من البنية التحتية إلى قطاع مصرفي قوي وحكومة تستهدف ذلك وملزمة بتحقيقه.

أوضح في حواره ل “أموال الغد” أن الحكومة والبنك المركزي لعبوا دورا هاما فى وضع التشريع في الاتجاه نحو نظام الدفع الإلكتروني، وطرح منتجات كبطاقات “ميزة” ومبادرات نقاط البيع و ماكينات الصراف الآلي التي تم تنفيذها العام الماضي، موضحا أن حان الوقت للبنوك وشركات التكنولوجيا المالية للبدء في ابتكار منتجات وخدمات مبتكرة بأسعار معقولة للجمهور، مما يضمن اختيار غالبية المصريين لها.

تُولي الدولة المصرية اهتمامًا كبيرًا بنشر وتحقيق الشمول المالي وأنشأت المجلس القومي للمدفوعات إلى جانب تحويل مدفوعات الدولة إلى مدفوعات إلكترونية. كيف ترى تلك الخطوة وفوائدها على السوق وما مردودها على تحقيق الشمول المالي وتقدمه؟

 تعتبر خطوة مهمة للغاية في الطريق الصحيح لتحقيق الشمول المالي، ففي كثير من الأحيان تتحدث البنوك/ المنظمات غير الحكومية  وغيرها عن الشمول المالي كهدف أو مقصد، لكن هذه الخطوة لا تتحقق أبدًا دون دعم الحكومة لها.

وبدأ البنك المركزي والحكومة في اتخاذ خطوات جادة نحو الشمول المالي وهو ما أنعكس على عدد المحافظ الصادرة في السوق، وعدد التجار الجدد الذين جهزوا أنفسهم مؤخرًا بمحطات نقاط البيع بفضل مبادرة البنك المركزي المصري بشأن نقاط البيع العام الماضي. كما أن من المتوقع أن يشهد السوق العديد من المبادرات والإجراءات الجديدة التي يتخذها البنك المركزي المصري والحكومة بهدف زيادة الشمول المالي.

 هل ترى أن السوق المصرية تمتلك البنية التحتية الملائمة لتطبيق منظومة المدفوعات الإلكترونية والتحول إلى مجتمع لا نقدي خلال السنوات المقبلة أم أن هناك تحديات تحول دون ذلك؟

السوق المصرية جاهزة لمجتمع غير نقدي كامل، بدءًا من البنية التحتية إلى قطاع مصرفي قوي وحكومة تستهدف ذلك وملزمة بتحقيقه، كما أعتقد أن المصريين، كشعب، على استعداد لتحمل هذا الأمر مع وجود فئة من الشعب يميلون أكثر لجيل الشباب الذين هم بطبيعتهم منفتحون على المعاملات الإلكترونية.  

ماهي الآليات والعناصر التي يجب أن تتوافر داخل السوق المصرية لتطوير منظومة الدفع الإلكتروني لديها وهل نحتاج الى تعديل تشريعي لتحقيق ذلك؟

أعتقد أن الحكومة المصرية كانت تضع التشريع في الاتجاه نحو نظام الدفع الإلكتروني، انظر إلى برنامج “تأويل” ثم مخطط “ميزة” ومبادرات نقاط البيع/ ماكينات الصراف الآلي التي تم تنفيذها العام الماضي، واتوقع أن الوقت قد حان الآن للبنوك وشركات التكنولوجيا المالية للبدء في ابتكار منتجات و خدمات مبتكرة بأسعار معقولة للجمهور، مما يضمن اختيار غالبية المصريين لها.  

كيف تري تأثير جائحة كورونا على المدفوعات الإلكترونية بصفة عامة وعلى حجم أعمال الشركة ونسبة النمو المحققة؟

بكل تأكيد، عزز فيروس كورونا (كوفيد-19) التحول الرقمي في مصر، بالإضافة إلى الخطوات التي نفذها البنك المركزي المصري. لقد جعلنا ذلك أسرع بكثير في التعامل مع المعاملات الرقمية/ القائمة على البطاقات.

فإذا قارنت عدد معاملات المحافظ المحمولة بين عامي 2019 و2020، أو عدد معاملات البطاقات، فستتمكن من رؤية التأثير الحقيقي. بالإضافة إلى أنني أعتقد أن البطاقات والمدفوعات أمر معتاد، وسوف يعتاد الناس على استخدام بطاقاتهم أو محافظهم مما سيزيد من استخدام البطاقات بشكل أكبر في عام 2021.  

وبالنسبة إلى نتورك إنترناشيونال، فليس من الصعب قول ذلك لأن التأثير الإيجابي قابله أيضًا إغلاق للعديد من الشركات أو البلدان التي لم تقدم نفس تأثير الزيادة.  

ما هي الدول التي حققت نسبة عالية من التعاملات الإلكترونية وما هي الدول التي تمتلك خبرات يمكن أن تستفيد منها السوق المصرية؟

أعتقد أننا يجب أن ننظر إلى تجربة نيجيريا باعتبارها واحدة من أكبر الدول ذات الكثافة السكانية في القارة وواحدة من أكثر البلدان نموًا في المجال الرقمي، وتعد شركة نتورك إنترناشيونال هي أكبر شركة معالجة مصرفية رقمية.

إلى جانب ذلك، كانت تجربة “إم-بيسا” في كينيا هي نموذج التحول إلى المحافظ المحمولة في جميع أنحاء العالم. وبالنسبة لنا في مصر، فنحن نمتلك كل المقومات لتحقيق معدل أعلى من المعاملات الإلكترونية وأعتقد أننا نسير على الطريق الصحيح.

حدثنا عن طبيعة عمل الشركة والدول التى تعمل بها نتورك إنترناشيونال وهل هناك نية للتوسع فى دول أخرى؟

نتورك إنترناشيونال (نتورك) هي أداة التمكين الرائدة للتجارة الرقمية في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط، وهي أكثر أسواق المدفوعات انتشارًا في العالم، فهي المزود الإقليمي الوحيد لحلول المدفوعات الرقمية على نطاق واسع إلى جانب تواجدها عبر سلسلة القيمة للمدفوعات بأكملها. وحاليا، وتعمل نتورك على تمكين أكثر من 200 مؤسسة مالية في أكثر من 50 دولة لتوفير مجموعة من منتجات وخدمات البطاقات المبتكرة ولاستضافة أكثر من 16 مليون بطاقة، على التوالي.

وتمتد علاقتنا مع عملائنا إلى ما هو أبعد من المعالجة، حيث نزود البنوك بالخبرات والتوصيات وإحالات الموردين أيضًا. واختارت نتورك إنترناشيونال مصر كأول دولة تطلق قبول “إن-جينيس” لأننا نعتقد أن مصر تسير على الطريق الصحيح نحو الشمول المالي والانتقال إلى مجتمع غير نقدي.

وتعد نتورك إنترناشيونال معالج طرف ثالث؛ مما يعني أننا نتعامل مع جميع أنواع وأشكال معالجة معاملات الدفع نيابة عن البنوك أو الشركات المالية أو شركات التكنولوجيا المالية أو حتى الحكومات.

وتُدار نتورك إنترناشيونال بأفريقيا بشكل أساسي من القاهرة مع أكبر مركز بيانات الفئة 4 وأكثرها ابتكارًا، ولدينا أيضًا مكاتبنا المحلية في نيجيريا المرخصة بالكامل من قبل البنك المركزي النيجيري. وتم افتتاح مكتب لنا مؤخرًا في غانا والذي يجرى ترخيصه الآن. يتواجد فريقنا محليًا في 9 دول، ولدينا أعضاء فريق محليين في كل سوق رئيسي تقريبًا لدينا.

ماهي أبرز ملامح استراتيجيتكم التوسعية داخل السوق المصرية ؟ وماهي العناصر الرئيسية التي سترتكزون عليها لتحقيق تلك الاستراتيجية؟

وتتمثل خطتنا الاستراتيجية في الاستمرار في خدمة العملاء والدولة من خلال إطلاق منتجات قبول مبتكرةرمز الاستجابة السريعة للمدفوعات، نقاط البيع (Soft POS)،إن-جينيس وبوابة إن-جينيس.

وإلى جانب ارتفاع عدد الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية في مصر، نعتقد أنه يتحتم علينا مساعدة هذه الشركات على النفاذ إلى قطاع المدفوعات المالية، كما أننا نتمتع بوضع جيد للقيام بذلك. جدير بالذكر، أن شركة نتورك إنترناشيونال لديها نسبة كبيرة من البنوك المصرية كعملاء لنا، ونحن ملتزمون بتزويد هؤلاء العملاء بجميع اتجاهات الدفع الجديدة والمبتكرة من جميع أنحاء العالم.

كيف ترى مناخ الاستثمار في مصر خلال الفترة الحالية في ظل خطة الاصلاح التي تتبناها الدولة؟ وكم يبلغ حجم الاستثمارات التي تعتزمون ضخها في مصر الفترة المقبلة؟

نفذّت مصر عدة إصلاحات تنظيمية، بما في ذلك خطط استثمارية جديدة لزيادة تحسين مناخ الأعمال من خلال تعزيز الاستثمار.

ويُجرى عقد الكثير من الصفقات في السوق المصرية، حيث تم الانتهاء من بعضها والبعض الآخر قيد التفاوض، في حين أن معظمها يتجه نحو الاقتصاد غير النقدي ونمو الأعمال.

وعلاوة على ذلك، قررت نتورك إنترناشيونال التركيز أكثر والعمل على توسيع أنشطتها في مصر. ففي عام 2021، فإننا نضيف 80 وظيفة ونستهدف توظيف أعضاء أكثر في الفريق خلال السنوات القادمة، كما أننا نستثمر بكثافة في الأجهزة لتمكين المزيد من ماكينات الصراف الآلي/ نقاط البيع للبنوك عن طريق تأجير المحطات.

والآن نتورك إنترناشيونال في معرض الحصول على تراخيص ميسرة لعمليات الدفع لبدء المساعدة والاستثمار بشكل أكبر في أعمال القبول جنبًا إلى جنب مع البنوك المستحوذة لدينا.

باتت التكنولوجيا هي العنصر الرئيسي التي تعتمد عليها البنوك في معاملاتها حيث أتاح المركزي المصري برنامج تحويل الأموال غير المحمولة وغيرها من البرامج الإلكترونية. كيف ترى مردود ذلك على عمليات ماكينات الصراف الآلي في الفترة المقبلة؟

بالطبع، تساعد كل هذه الخطوات في تقليل استخدام النقود والحاجة إلى المزيد من ماكينات الصراف الآلي، ومع ذلك سوف يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نتحول تحولاً كاملاً لمجتمع غير نقدي. كما أنني أعتقد أن ماكينات الصراف الآلي ستتطور لتصبح أكثر من آلة صرف نقود، حيث يتمكن العملاء من إجراء المزيد من المعاملات وليس فقط السحب النقدي. واليوم، يمكنك القيام بسحب نقدي وإيداع شيك وحجز إيداع لأجل. وغدا، ستتمكن من القيام بالمزيد.

ندعم أكثر من 2000 ماكينة صراف آلي لـ 16 عميلاً

 كم تبلغ عدد ماكينات الصراف الآلى التي قمتم بتوفيرها داخل السوق المصرية ولنحو كام بنك؟ وهل هناك تعاقدات جديدة لماكينات تعملون على توفيرها الفترة الحالية؟

نحن ندعم حاليًا أكثر من 2000 ماكينة صراف آلي لـ 16 عميلاً ونعم، لدينا عدد من العملاء الذين يزيدون محفظة ماكينة الصراف الآلي الخاصة بهم في الوقت الحالي.

كم عدد البنوك التي توفروا لها ماكينات نقاط البيع، وكم عدد نقاط البيع المتضمنة؟

نحن نخدم حاليًا 2 من البنوك الستة التي تعمل في سوق الاستحواذ من أول خطوة إلى آخر خطوة، والتي تمثل 33% من السوق المستحوذ، ونحن نتفاوض حاليًا مع بنوك مستحوذة أخرى محتملة.

نتورك إنترناشيونال واحدة من أوائل الشركات التي تُصدّق على إصدار وقبول بطاقة ميزة

 

ما هو الدور الذى لعبته الشركة فى طرح بطاقات ميزة الوطنية؟ وكم بنك تعاونت معه الشركة لطرح البطاقة؟

كانت نتورك إنترناشيونال واحدة من أوائل الشركات التي تُصدّق على إصدار وقبول بطاقة ميزة، ونحن نقدم خدمة القبول لجميع عملائنا المستحوذين (نقاط بيع أو ماكينات صراف آلي) وأيضًا في جانب الإصدار، نقدم خدمات لعدد من العملاء إما بخدمة إصدار كاملة أو خدمة واسطة بين المستضيفين (H2H).

 ما هى المنتجات والخدمات الأخرى التى تقدمها الشركة؟

تتمثل خطتنا الاستراتيجية في الاستمرار في خدمة العملاء والدولة من خلال إطلاق منتجات قبول مبتكرة رمز الاستجابة السريعة للمدفوعات، نقاط البيع (Soft POS)، إن-جينيس وبوابتها.

وبدون فقد التركيز على جانب الإصدار، حيث نقوم بإطلاق عدد من المنتجات الحالية هذا العام المحافظ المحمولة، ميزة الدفع المسبق ، الأجهزة القابلة للارتداء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض