وزير التنمية المحلية: تم تنفيذ 1284مشروع ضمن مبادرة حياة كريمة بتكلفة 6.38 مليار جنيه

شارك اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، اليوم في ورشة ” الأمن الغذائي والتوظيف في أفريقيا في عصر التحول الرقمي” والتي عقدت علي هامش منتدي مصر للتعاون الدولي والتمويل الانمائي 2021 تحت عنوان “شراكات لتحقيق التنمية المستدامة”.

وشارك في الورشة كل من الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والتي أدارها منجستاب هايلي المدير القطري السابق لبرنامج الاغذية العالمي بمصر والمدير الإقليمي الحالي لمنطقة جنوب أفريقيا للبرنامج.

كما شارك في الجلسة عدد من وزراء الدول الأفريقية والمديرين الإقليميين والقطريين لبرنامج الأغذية العالمي في أفريقيا والشرق الأوسط شركاء التنمية: نيباد والبنك الدولي والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير ، بنك التنمية الأفريقي والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني.

وفي بداية الجلسة قدم اللواء شعراوي خالص شكره وتقديره لوزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط لدعوته للمشاركة في حضور المنتدي ، وقال وزير التنمية المحلية أن عنوان ورشة العمل حول الأمن الغذائي والتوظيف في أفريقيا في عصر التحول الرقمي يمثل أحد ركائز وبرامج العمل الرئيسية للوزارة.

وتحدث وزير التنمية المحلية، عن برنامج تطوير الريف المصري ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة والذي يتضمن مشروعات في كافة المجالات ( بنية تحتية – مرافق خدمات مجتمعية – حماية اجتماعية – تنمية اقتصادية – تحسين خدمات حكومية وتطوير الإدارة المحلية – مشروعات سكنية).

وقال اللواء محمود شعراوى، أن المرحلة الأولي من المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة” والتي تم تنفيذها في 375 تجمع ريفى بالمحافظات وبتكلفة وصلت إلى 6.38 مليار جنيه واستفاد منها 4.5 مليون مواطن وتم تنفيذ 1284 مشروع وفرت أكثر من 500 ألف فرصة عمل مؤقته ودائمة لأبناء القرى كما توفير تمويل 277 مليون جنيه قروض ميسرة وتدريب حرفي.

وأشار إلى سعي الوزارة إلى تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية والاهتمام الكبير بمحور التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل مستدامة لمواطني القري المستهدفة في هذا البرنامج خاصة من الشباب والفتيات والمرأة المعيلة حيث يتم في إطار البرنامج إنشاء مجمعات صناعية و تأهيل مهني وتوفير مشروعات ذات عائد اقتصادي ومشروعات صغيرة ومتناهية الصغر بما يساهم في تحسين مستوي المعيشة والدخل للمواطنين ورفع مستوي شأن الأسر.

ًوأوضح وزير التنمية المحلية أن مبادرة “حياة كريمة” تسهم فيها وزارة التنمية المحلية في مكون البنية الاساسية وبهدف النهوض بالريف المصري وتعزيز قدراته الاقتصادية مما يعزز من موارد القرية وسكانها وتعزيز قدرات الأسر الريفية التي عاشت مهمشة وادماجها في الاقتصاد الوطني وتأسيس شراكات وصناعات صغيرة ومتناهية الصغر تعزز قدراتها الانتاجية كذلك تبني خطط واستراتيجيات الزراعة والري الحديث مما سيعود بالنفع على الاسرة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض