المملكة القابضة تبيع حصة فى «فور سيزونز» لشركة بيل جيتس الاستثمارية بقيمة 2.21 مليار دولار

أعلنت شركة كاسكيد إنفستمنت التي يملكها بيل جيتس اليوم الخميس، إنها تسيطر على فنادق ومنتجعات فورسيزونز بشراء نحو نصف حصة الأمير السعودي الوليد بن طلال مقابل 2.21 مليار دولار، وفقا لوكالة رويترز.

ستستحوذ كاسكيد على نصف حصة الأمير الملياردير في فور سيزونز ، لترتفع ملكيتها إلى 71.3٪ وتقدر قيمة سلسلة الفنادق بـ 10 مليارات دولار على أساس المؤسسة.

وقالت فور سيزونز في بيان إن الأمير الوليد سيستمر في امتلاك الحصة المتبقية من خلال شركة المملكة القابضة (4280.SE) من خلال وحدة الاستثمار.

بينما يمتلك الأمير حصصًا في العديد من الشركات مثل سيتى جروب وشركة Lyft Inc ، كانت شركته الاستثمارية تبيع حصصها في الفنادق على مدار السنوات العشر الماضية.

تم إطلاق سراح الأمير الوليد في أوائل عام 2018 بعد احتجازه في فندق ريتز كارلتون بالرياض مع عشرات من أفراد العائلة المالكة وكبار المسؤولين ورجال الأعمال كجزء من حملة المملكة العربية السعودية لمكافحة الفساد. وفي مقابلة مع قناة فوكس نيوز في وقت لاحق من ذلك العام ، قال الأمير إن اعتقاله «غفر له ونسي».

بشكل منفصل ، قالت المملكة القابضة إنها ستستخدم العائدات النقدية من سحب الاستثمارات للاستثمار في المستقبل وسداد جزء من القروض القائمة. فيما رفضت كاسكيد لتعليق بعد البيان الصحف، ويذكر أنها استثمرت الشركة لأول مرة في فور سيزونز في عام 1997.

ومن جانبه أكد طلال الميمان الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة ، أن الشركة لديها ما يكفي من السيولة لإجراء استثمارات جديدة دون الحاجة للجوء إلى الصفقة الأخيرة التي تم من خلالها بيع نصف حصة المملكة القابضة في شركة فورسيزونز القابضة لشركة كاسكيد إنفستمنت التي تعود ملكيتها إلى الملياردير بيل جيتس، بما يعادل 23.75% بقيمة إجمالية تبلغ 8.29 مليار ريال، واحتفاظها بنسبة 23.75%.

وأضاف الميمان: «المملكة القابضة شركة متمرسة في مجال الاستثمار والتوقيت ليس الأساس في اتخاذ القرار، بل العائد على الاستثمار والقيمة المضافة للمستثمرين إلى جانب الأرباح المحصلة من عائد الاستثمار، واصفاً الصفقة بـ«الممتازة» بين شركتين كبريين بالنظر إلى القيمة الدفترية».

تم الاستيلاء على مشغل الفندق ، الذي يدير 121 عقارًا ولديه أكثر من 50 مشروعًا قيد الإنشاء ، بعد عقد من الزمان من قبل كونسورتيوم بقيادة كاسكيد والأمير الوليد ومؤسس سلسلة الفنادق إسادور شارب. وسيحتفظ شارب بحصته البالغة 5٪ كجزء من الصفقة

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض