وزير الاقتصاد السنغالي: يجب تعزيز ثقافة المشاركة التنموية لدى القطاع الخاص

قال أمادو هوت، وزير الاقتصاد والتخطيط والتعاون السنغالي: إن الحديث عن التنمية المستدامة يجب أن يقترن ببحث آليات التمويل الإنمائي المختلط، فلقد تحدثنا في مؤتمر أديس ابابا منذ 6 سنوات ونفذنا العديد من المشروعات لتحقيق التنمية في السنغال وخلال هذه السنوات حققنا العديد من النجاحات.

وذكر خلال الجلسة الثالثة من منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، أنه بعد جائحة كوفيد 19 أرى أن المجتمع الدولي تعرض لانتكاسة في معدل سرعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة خاصة وأن 2030 على الأبواب.

وأضاف: إنه بدون مشاركة القطاع الخاص لن تتحقق التنمية المستدامة، ويجب أن يكون هناك معايير لقياس مدى إسهام القطاع الخاص في التمويل، فلا يجب أن نعتمد على بنوك التنمية فقط في هذا المجال.

وتابع أنه يجب علينا أن نبدأ في جذب القطاع الخاص لتمويل مزيد من المشروعات، وهذا لن يحدث إلا من خلال الاعتماد على آليات جديدة تركز على وضع هدف واضح واستراتيجيات لزيادة مبالغ مساهمة القطاع الخاص في التنمية.

وشهد المنتدى الذي انطلق صباح اليوم، تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشاركة السيد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ووزراء التعاون الدولي والقوى العاملة والتموين والتربية والتعليم والتخطيط والتنمية المحلية والصحة والبيئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والنقل والتضامن الاجتماعي والزراعة والصناعة والتجارة. والصحة والقوى العاملة والتنمية المحلية.
ويحظى المنتدى بمشاركة رفيعة المستوى من ممثلي الحكومات من قارة أفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ورؤساء مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية وممثلي القطاع الخاص المجتمع المدني.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض