«الإحصاء»: 24.1% انخفاضا بمعدلات الأمية في مصر خلال ثلاثين عاما

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء،  عن انخفاض معدلات الأمية في مصر (للأفراد 10 سنوات فأكثر) بنسبة 24.1% خلال ثلاثين عاما،  موضحا أنها انخفضت من  49.9% عام 1986 إلى 25,8%  عام 2017.

وأشار إلى انخفاض معدلات الأمية في الحضر لتبلغ 17.7% خلال تعداد 2017 في مقابل 35.6% خلال تعداد 1986، وكذلك في الريف لتبلغ 32,2% في تعداد 2017 في مقابل 61.9% تعداد 1986.

30.8 % معدل الأمية بين الإناث بتعداد 2017

ونوه الجهاز بأن أكثر الأميين من الإناث في تعدادي 1986 و 2017 وقد تراجع معدل الأمية للذكور من 37.6% عام 1986 إلى 21.1% عام 2017 ، مقابل انخفاض معدل الأمية للإناث من 62.8% إلى 30.8% لنفس الفترة، مشيرا إلى أنه قد يرجع السبب  في الانخفاض إلى العادات والتقاليد والمعتقدات في زواج الفتيات وجلوسهم فى المنزل.

ولفت إلى أن أكثر من نصف الأميين هم من كبار السن، إذ سجّلت الفئة العمرية (60 سنة فأكثر) أعلى نسبة بين الأميين بنسبة 63.4%، في حين سجّلت الفئة العمرية (15- 24 سنة) حوالى 7% كأدنى نسبة بين الأميين.

وأكد الجهاز أن ذلك الانخفاض يأتي في ظل اهتمام الدولة بقضية الأمية نظراً لاهمية التعليم في بناء المواطن المصري، لذا تتكاتف الجهود المبذولة من الدولة ومنظمات المجتمع المدني في القيام بدورهم المجتمعي إيمانا منهم بأهمية دور الشباب في تحقيق التنمية المستدامة والقضاء علي الأمية من أجل تحقيق مستقبل أفضل لمصر.

واستعرض أهم الجهود المبذولة للقضاء على الأمية لتصبح مصر خالية من الامية بحلول عام 2030، ومنها مبادرة ” مطروح بلا أمية”،  مشيرا إلى أن  القيادة السياسية  تولي اهتماما كبيرا بمشروع محو الأمية، وذلك في إطار  خطة الدولة لمحو الأمية لمواطني المحافظات الحدودية خلال 5 سنوات، من بينها محافظة مطروح، والتى سيتم القضاء على الأمية فيها خلال عامين في ظل التكاتف والتعاون بين الأجهزة التنفيذية ومحافظة مطروح  والهيئة العامة لتعليم الكبار لتنفيذ مبادرة مطروح بلا أمية في جميع القرى والنجوع.

وأوضح أن أنشطة الهيئة العامة لتعليم الكبار خلال جائحة كورونا، تضمنت إنشاء منصة إلكترونية لتعليم الكبار عن بُعد، باستخدام بعض التطبيقات التكنولوجية    المختلفة وإتاحتها للدارسين، بإستخدام أفضل المعايير الفنية والتعليمية التفاعلية لتتناسب مع الجمهور المستهدف.

كما تم تنظيم فصول محو الأمية عبر الإنترنت للمناطق الريفية بجمهورية مصر العربية ، وذلك في إطار التعاون بين الهيئة العامة لتعليم الكبار وجامعة عين شمس في عام 2021.

 17 % نسبة الأمية في العالم والنيجر وتشاد الأعلى بين الدول

وأشارت بيانات منظمة اليونسكو أن حوالي 17% من سكان العالم البالغين (15سنة فأكثر) ما زالوا لايعرفون القراءة والكتابة، وأن حوالي  127 مليون شاب في الفئة العمرية (18- 29 عاماً) على مستوى العالم لايستطيعون القراءة والكتابة، من بينهم 60.7% من الفتيات، بينما هناك حوالي  67.4 مليون طفل  لم يلتحقوا  بالمدارس  مما يزيد من مشكلة رؤية المستقبل خالي من الامية.

وذكرت أن معظم الأميين البالغين (15 سنة فأكثر) يعيشون في جنوب أسيا وغرب أسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، أى أن حوالي 781 مليون شخص في جميع أنحاء العالم لايستطعون القراءة والكتابة، منهم 64%  من الإناث.

وشهدت النيجر أعلى نسبة أمية في العالم للشباب في الفئة العمرية (15-24 سنة) التى بلغت حوالي 81%  في عام 2021، من بينهم 89% من الأناث، تليها تشاد والتى بلغت معدلات الأمية حوالى 78% وقد يرجع ذلك إلى تفاقم العنف في تلك الدول والتى أدت إلى تعطيل الدراسة فيها.

وذكرت أن هناك بعض الدول لديها محو الأمية شبة كاملة، حيث بلغت معدلات الالمام بالقراءة والكتابة 100%،  مثل: أندورا، كوبا، فنلندا، أوزبكستان، كوريا الشمالية، ليتوانيا، لاتفيا، بولندا، أوكرانيا، روسيا.

وأضافت أن واحد من كل خمسة بالغين (يزيد أعمارهم عن 15 سنة) في العالم العربي يعانون من الامية، وتشير الإحصاءات أن هناك دول عربية لم تتعدى فيها نسبة الأمية إلى 10% وهم (قطر، فلسطين، البحرين، الأردن، الكويت)، بينما بلغت نسبة الأمية في الصومال حوالي 62.2%.

جاء ذلك وفقا للبيان الذي أصدره الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمناسبة اليوم العالمى لمحو الأمية، والذى يوافق الثامن من سبتمبر من كل عام، والذى أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في دورتها الرابعة عشر عام 1965، للاحتفال به سنوياً، ويتم الإحتفال به هذا العام 2021 تحت شعار “محو الأمية من أجل تعافٍ محوره الإنسان: تضييق الفجوة الرقمية.”

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض