السيسي: لن نسمح بدخول بضائع لمصر إلا وفقا للمعايير الأوروبية

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، عدم السماح بدخول أى بضائع إلا طبقا للمعايير الأوروبية بداء من مارس 2022.

وقال الرئيس السيسي خلال تفقد عمليات تطوير ميناء الإسكندرية البحري: “بقول الكلام ده علشان الشركات المعنية تساعد الدولة والحكومة في الإجراءات اللى بنعملها وهى هدفها تسهيل الأعمال وقدر ضخم من الشفافية، فضلا عن دولة بتتكلم زى ما الدول المتقدمة في التجارة بتعمل كده، لأنه النهاردة احنا شغالين فى حاجة اسمها المعايير الأوروبية علشان لن نسمح بدخول أى بضائع إلا طبقا للمعايير الأوروبية”.

وتابع الرئيس السيسي: “مش هنقبل ان حاجة تخش، اى حد يستورد اى حاجة يبيعها للناس تشتغل أسبوع او شهر وتترمى لا.. احنا هندخل كل البضائع اللى هتخش البلد طبقا للمعايير زى الدول المحترمة مبتشتغل.. حاجتنا من شركات محترمة علشان الناس اللى في مصر تشترى وهى مطمنة ومش هنسمح لأى مستورد أنه يجيب أى حاجة مش هانوافقله وكام شهر اللى فات كان عبارة عن إجراءات اختبارية، لكن من أكتوبر هنبدأ التجهيز للتطبيق، وبدءا من مارس 2022 سيتم تطبيق المعايير اللى اتفقنا عليها، لكل البضائع اللى تخش مصر طبقا للمعايير الأوروبية، ويبقا ادينا فرصة للمستوردين لما يتعاقدوا على بضائع ومواد هيطبق عليها المعايير اللى بتكلم عليها، ولو مش هانبقا جاهزين في مارس 2022 قولولي”.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن قرارا اتخذ عام 2005، بالحفاظ على الدين العام للدولة، ولم تكن النتائج مناسبة في ظل نمو سكاني وحجم طلب على العمل والتشغيل.

وأضاف السيسي، أثناء تفقد ميناء الإسكندرية: “عشان كده بقول أعمل أنا الميناء ولا حد تاني، الكلام ده ينطبق على القطار السريع، قولنا نجيب حد، لقينا الأرقام كبيرة، دخلنا إحنا”.

وأوضح السيسي: أنا بتكلم على مسار بناء دولة حقيقية، فيه مسار مختلف عما كان، اللي كان مش وحش، لكن هناك مسار جديد.

وتابع السيسي: قد لا يشغل بال الناس ميناء زي دي أو طريق، لكن إحنا مع بعض مسئولين عن بلدنا لازم نعرف الكلام كويس، الميناء بتاع السخنة، ممكن نروح لسنة 2030.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الدولة انتهجت سياسة مغايرة عما كان في السابق، فالدولة لها مسار مختلف ونستفيد حاليا من الموقع الجغرافى، مضيفا: “حبيت أقول الكلام ده علشان تعرفوا إنه كان فيه مسار لم يكن سيئا بس محتاجين معدلات عمل أكبر بكثير”.

وأضاف الرئيس السيسي، إن الهدف من ذلك هو تنمية مصر ووضعها على الخريطة لإظهار قدراتها الحقيقية على البحر الأبيض والمتوسط”.، مؤكدا أن الدولة تنفذ المشروعات حاليا من خلال إمكاناتها وتمويلها ونرحب أيضا بالمستثمرين، متابعا: “مصر باتت تعتمد على التمويل الذاتي في تنفيذ المشروعات الجديدة”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض