وزير السياحة: الدولة تضع آثارها و تراثها نصب أعينها وعلي قمة أولوياتها

أكد د. خالد عناني وزير السياحة والآثار أن الدولة المصرية تضع آثارها و تراثها نصب أعينها وعلي قمة أولوياتها حيث تلقي دعما غير مسبوقا من القيادة السياسية مكن الوزارة من إنجاز وتنفيذ عددًا كبيرًا من المشروعات الأثرية، كما تم إنشاء لجنة إدارة مواقع التراث العالمي عام 2018، برئاسة مساعد  رئيس الجمهورية للمشروعات القومية و الاستراتيجية.

جاء ذلك خلال لقائه مع د. غيث فريز مدير المكتب الإقليمي لليونسكو بالقاهرة، والذي حرص على لقاء الوزير لتوديعه قبيل انتهاء مدة عمله كمديرا للمكتب الإقليمي لمنظمة اليونسكو بالقاهرة.

وأشاد  بالتعاون المثمر والفعال بين مصر و اليونسكو ، حيث أن  مصر  من الدول المؤسسة لمنظمة اليونسكو  ومكتب  القاهرة هو أول مكتب إقليمي  يقام للمنظمة خارج باريس، وثاني مكتب يقام لها في العالم بعد باريس.

و أشار العناني إلى عدد من المشروعات التي تم تنفيذها بالتعاون مع اليونسكو من بينها المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط  ومتحف النوبة بأسوان، ومشروع تحسين وسائل عرض و تفسير المواقع الثقافية فى مصر والذي يهدف إلي تعزيز خبرة الزائرين من المصريين والسائحين من خلال تحسين عرض وتفسير المواقع  باللوحات الإرشادية والتعريفية التفسيرية.

وأوضح أن ذلك بالإضافة إلى التوسع في مجال التدريب وبناء قدرات العاملين في مجال الآثار وحفظ التراث، وإقامة عدد من الفعاليات منها الاحتفال بمرور ٧٠ عاما علي تأسيس المكتب الإقليمي لليونسكو بالقاهرة عام 2019 واستضافة مدير عام منظمة اليونسكو لحضور الافتتاح الجزئي لمتحف الحضارة عام 2017 واحتفالية موكب المومياوات الملكية في إبريل الماضي.

فيما أكد د. غيث فريز المدير الإقليمي لليونسكو بالقاهرة على تقديره للدور الفعال الذي تقوم به الدولة المصرية في الحفاظ على تراثها الأثري والحضاري بالمتاحف والمواقع الأثرية بها وما توليه الحكومة المصرية من اهتمام بالغ في هذا الشأن حيث تم خلال الفترة القليلة الماضية انشاء وافتتاح عدد كبير من المتاحف الأثرية الجديدة وإعادة تأهيل وفتح عدد من المتاحف القائمة، بالاضافة إلى رفع كفاءة عدد من المواقع الأثرية والإعلان عن العديد من الاكتشافات الأثرية المبهرة فضلا عن إقامة احتفالية موكب المومياوات الملكية، واصفا إياها بالحدث الاستثنائي الذي أبهر العالم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض