من ضمنها «مكة» .. السعودية تخطط لتحويل 5 مدن فى المملكة إلى مدن ذكية

كشفت المملكة العربية السعودية ، عن عدد من المشاريع لتطوير عدة مناطق وتحويلها بالكامل إلى مدن ذكية، وفقا لقناة CNBC العربية.

وأوضحت السعودية أنها تسعى لتحويل 5 مدن فى المملكة إلى مدن ذكية وهى: «مكة المكرمة، والرياض ، وجدة، والمدينة المنورة، والأحساء»، وذلك عبر الإستفادة من التقنية فى تسهيل حياة مواطنيها وزيادة أثر ذلك على الجانب المعرفى، لرفع جودة الحياة فى جميع جوانبها داخل تلك المدن.

ويجدر الإشارة إلى المدن الذكية هى توجه عالمى، ويحتاج نجاح المدن الذكية إلى جودة البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات.

وتستطيع السعودية أن تكون حاضنة للمدن الذكية، حيث أنها تقدمت 40 مرتبة فى العام الماضى فى ترتيب الدول من الناحية قوة وجودة البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات، كما احتلت المرتبة الثالثة عالميا فى تقنية الجيل الخامس «5G».

وهذا ما يعزز إمكانية بناء نماذج عمل مختلفة ومبتكرة لتلك المدن بين السكان والقطاع الخاص والقطاع الحكومى، كما يعزز إمكانية فتح سوق واعد للمدن الذكية فى المملكة.

ويذكر أنه من المناطق والمدن الذكية الأخرى، هى منطقة «نيوم » والتى سيتم تشيدها ضمن الاستثمارات المتوقعة، والتى تصل إلى 500 مليار دولار. وتم أيضا الإعلان عن منطقة «ذا لاين» داخل المنطقة وهى مدينة ذكية تستوعب مليون نسمة وتستخدم الطاقة النظيفة وتمنع مرور المركبات والسيارات.كل هذه المدن التى تعمل عليها المملكة اليوم تغير من طبيعة الحياة للسكان.

وكان  الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي رئيس مجلس إدارة شركة نيوم، قد أعلن فى بداية العام الجارى عن إطلاق مشروع مدينة «ذا لاين» في نيوم الذي يعد نموذجاً لما يمكن أن تكون عليه المجتمعات الحضرية مستقبلا، ومخططًا يكفل إيجاد التوازن للعيش مع الطبيعة.

وستضم مدينة «ذا لاين» مجتمعات إدراكية مترابطة ومعززة بالذكاء الاصطناعي على امتداد 170 كم ضمن بيئة بلا ضوضاء أو تلوث، وخالية من المركبات والازدحام، واستجابةً مباشرة لتحديات التوسع الحضري التي تعترض تقدم البشرية، مثل البنية التحتية المتهالكة، والتلوث البيئي، والزحف العمراني والسكاني.

ويقع المشروع شمال غرب المملكة على البحر الأحمر، حيث يُبنى من الصفر ليكون حاضرةً تنبض بالحياة ،وهو مكان تُحدِّد فيه ريادة الأعمال مسار هذا المستقبل الجديد.

وستكون مدينة نيوم مقصداً وموطناً لأصحاب الطموح الذين يسعون أن يكونوا جزءاً من بناء نموذج جديد لمعيشة استثنائية، وإنشاء شركات مزدهرة.

الجدير بالذكر أنه في أكتوبر الماضي، بدأت شركة «نيوم» رسمياً، أعمالها من مقرها الرئيس الجديد في موقع المشروع شمال غربي السعودية بعد أن حصلت الشركة على موافقة مجلس إدارتها بنقل المقر من مدينة الرياض إلى منطقة نيوم، في خطوة ستعزز من سير العمل تزامناً مع تسارع وتيرة تطوير المشروع وبدء أعمال الإنشاءات في مناطق عديدة ومختلفة ضمنه.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض