رئيس غرفة الملابس: جائحة كورونا فرضت أنماطًا تسويقية غير تقليدية.. والتحول نحو التجارة الإلكترونية لم يعد اختيارًا

قال د.  محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعات الملابس الجاهزة والمفروشات باتحاد الصناعات، إن التأثيرات الممتدة لجائحة كورونا فرضت أنماطا تسويقية غير تقليدية، وجعلت الاعتماد على التقنيات الرقمية أمرا لا مفر منه.

وأضاف أنه  أصبح من الضروري على المصانع المحلية أن تساير التغيير، وأن تتحول سريعًا من أنماط التجارة المعتمدة على المعارض السنوية ومكاتب الجملة في الموسكي، إلى الانطلاق نحو آفاق أوسع عبر التجارة الإلكترونية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الغرفة على هامش توقيعها، بروتوكول تعاون مع مجموعة جاهز لخدمات التسويق الالكتروني، لإطلاق أكبر منصة الكترونية معنية بتسويق منتجات المصانع من الملابس الجاهزة والمفروشات في الأسواق المحلية والدولية.

وأكد عبد السلام أن حصة التجارة الإلكترونية في قطاع الملابس لا يزال ضئيل للغاية، منوها بأن حجم تجارة الملابس في مصر يتخطى 300 مليار جنيه سنويا، ونحو 80% منها منتجات محلية الصنع.

وأشار إلى أن المصانع الكبرى قامت مؤخرًا بإطلاق منصات رقمية متقدمة مكنتها من التواصل مع العملاء في داخل مصر وخارجها، بينما لم تتمكن المصانع الصغيرة من السير في نفس المسار لأسباب مادية وفنية، من هذا المنطلق فقد قررت غرفة صناعات الملابس الجاهزة التعاقد مع شركة ” جاهز” لتوفير منصة رقمية تخدم جميع منتسبي الغرفة على اختلاف قدراتهم المالية والفنية، لتصبح حلقة وصل بين تجار التجزئة والعملاء وتمكينهم من تسويق منتجات المصانع الكترونيا والوصول إلى العملاء المستهدفين دون تحمل أعباء ومصاريف باهظة.

 غرفة الملابس تتبنى استراتيجية لمساعدة الاعضاء على التحول نحو التسويق الإلكتروني سريعا

وذكر عبد السلام أن الغرفة تتبنى استراتيجية تمكن أعضاءها على التحول سريعًا نحو التسويق الالكتروني، وذلك عبر هذا البروتوكول بما سيتيح إطلاق موقع إلكتروني مسجل عليه بيانات كل مصنع وكتالوجات” تضم مواد مصورة لمنتجاتهم حتى يتسنى للعملاء داخل مصر أو خارجها من الاطلاع عليها والتواصل مع المصنع لإتمام التعاقد.

وأوضح أن  مجلس إدارة الغرفة قرر تقديم دعم لمائة مصنع متوسط وصغير لتأسيس منصات رقمية ذاتية، موضحا أن المنصة التي ستطلقها الغرفة بالتعاون مع ” جاهز” ستكون جاهزة للعمل بشكل كامل واستقبال طلبات التجار مع طرح منتجات الموسم الشتوي خلال الشهر المقبل.

رئيس شركة جاهز:  بدء مساعدة الشركات للتوسع تصديريا خلال 2022

من جانبه، قال وائل علما رئيس مجلس إدارة شركة جاهز لخدمات التسويق الالكتروني، أن “جاهز ماركت” تعد شركة متخصصة فى مجال التجارة الإلكترونية لمبيعات الجملة ( B2B e-commerce ) وتم تأسيسها يوليو الماضي، استجابة للمتغيرات الحديثة في أنماط العمل والتحول نحو التجارة الإلكترونية التي باتت تستحوذ على حصة كبيرة من حجم التجارة العالمية، لافتًا إلى أن “جاهز” ستوفر منصة الكترونية لمصانع الملابس المصرية لعرض منتجاتهم على تجار الجملة المسجلين بالمنصة، والبالغ عددهم 8300 تاجر.

وأوضح أن المنصة ستسهم في تحسين مبيعات المصانع وزيادة ربحيتها لأنها تتعامل مع التاجر بشكل مباشر ودون وسيط، كما سترفع عنه أعباء النقل واللوجيستيات، فضلا عن ضمان حصوله على عوائد البيع نقدا بمجرد إتمام التعاقد، الأمر الذي سيوفر سيولة مالية للمصانع ويحافظ على استمرارية دوران رأس المال.

وأكد أن الاعتماد على تطبيق “جاهز” سيمكن المصانع من تحديد كميات الانتاج وفقا لحجم الطلب الحقيقي، ومن ثم فإن المصانع لن تعاني من أزمة المرتجعات، وسوف تلتزم “جاهز” بتقديم تقارير شهرية عن اتجاهات السوق واحتياجات العملاء والأصناف الأكثر مبيعًا، لتساعد المصانع على تعديل خططها الإنتاجية وفقا للطلب الفعلي.

وفيما يتعلق بالتصدير، قال علما، أن الشركة ستركز خلال المرحلة الأولى على تغطية السوق المحلية، وخلال العام المقبل ستبدأ في خطة لمساعدة المصانع على زيادة صادراتهم والتواصل مع عملاء دوليين من خلال آليات تصديرية غير نمطية.

وأضاف أنه بالنسبة للتجار فإن الشركة ستقدم لهم فرصة الوصول إلى تشكيلة متميزة من المنتجات بأسعار تنافسية مع إمكانية السداد الآجل لقيمة المشتريات في مدة 6 أشهر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض