رئيس غرفة الملابس: المصانع المحلية تغطى 80% من حجم السوق في مصر

أكد د.  محمد عبد السلام رئيس غرفة الملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية باتحاد الصناعات، على وجود تطورا كبيرا في صناعة الملابس المصرية خلال الفترة الحالية،  لتمثل نحو 80% من حجم سوق الملابس في مصر بما يصل لنحو 240 مليار جنيه.

وقال ردا على سؤال أموال الغد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الغرفة اليوم،  إن حجم الملابس المستوردة في مصر تراجع لنحو 20% من السوق ويتمثل في الماركات والبرندات العالمية والمسجلة لدى هيئة الرقابة على الصادرات والواردات،  منوها بان حجم تجارة الملابس في مصر حاليا يصل لنحو 300 مليار جنيه.

وأوضح عبد السلام أنه قبل 4 سنوات كانت الملابس المستوردة تمثل اكثر من 60-70% من حجم السوق،  بينما كانت نسبة تغطية المصانع الوطنية في السوق 30-40%،  الامر الذي جعل المصانع لا تستطيع المنافسة في السوق وكذلك دفعها لعدم التطوير نظرا لتراجع الايرادات.

وأشار إلى أن قيمة الواردات الرسمية قبل 4 سنوات كانت تسجل 600 مليون دولار،  بينما يقدر حجم الواردات غير الرسمية لنحو 13 مليار دولار من الصين وحدها،  فضلا عن 5-6 مليار دولار من تركيا.

وأضاف عبد السلام أن هذا الوضع تغير وتراجعت الواردات نتيجة القرار 43 الخاص بتسجيل المصانع الموردة للسوق المصرية في هيئة الرقابة على الصادرات والواردات،  منوها بأن ذلك انعكس ايجابيا على المصانع الوطنية والتي بدأت في تطوير منتجاتها وإنتاج ملابس رجالي وحريمي لم نكن نصنعها سابقا.

ولفت إلى أن ذلك لا يتعلق فقط بأنواع جديدة بل ايضا ارتفاع الجودة حيث زادت من 65% إلى 75% و 85%،  وتطورت الملابس بشكل كبير لتغطي احتياجات السوق رغم بعض المعوقات.

وأوضح عبد السلام إن مصر كان اي صاحب محل يرغب في شراء بضائع اما من خلال المعارض السنوية المتخصصة في الملابس او من خلال مكاتب الجملة المنتشرة في الموسكي والعتبة،  منوها، أن شكل التجارة عالميا تغير مع جائحة كورونا وهو ما أدى إلى ظهور العديد من المنصات الإلكترونية

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض