رئيس البنك الزراعي : خطة خماسية للوصول بشبكة فروع البنك إلى 2000 فرع

يشارك البنك الزراعي المصري في الاحتفال بمبادرة الشمول المالي التي أطلقها البنك المركزي المركزي بمناسبة الاحتفال بعيد الفلاح في الفترة من 1 حتى 15 سبتمبر الجاري بمجموعة متميزة من الخدمات المصرفية والمزايا الإضافية للعملاء الحاليين والجدد بالإضافة إلى العديد من فعاليات التثقيف المالي في فروع البنك المنتشرة في كافة محافظات الجمهورية .

وذلك للتوعية بأهمية الشمول المالى ودوره فى تحسين معدلات النمو الاقتصادى وسلامة الاستقرار المصرفى والمالى والتنمية الاجتماعية في الدولة ونشر الخدمات المصرفية والتعريف بها.

ويولي البنك الزراعي المصري الإحتفال بعيد الفلاح أهمية خاصة نظرا لأنه البنك المتخصص في تقديم كافة الخدمات التمويلية والمصرفية للقطاع الزراعي وكافة العاملين به كما يعتبر البنك الزراعي المصري بنكا لكل الفلاحين وسكان الريف .

ويتضمن الاحتفال قيام البنك الزراعي المصري بالسماح للعملاء الجدد بفتح الحسابات مجاناً بدون أي مصاريف إدارية وبدون حد ادنى وفقاً لتعليمات البنك المركزي المصري لتحفيز المواطنين لفتح حسابات بالبنوك كما يوفر البنك لعملائه الحاليين والجدد خدمة اصدار بطاقات الخصم المدفوعة مقدما ” ميزة ” بالمجان .

كما يقوم البنك الزراعي المصري بتنظيم عدد من الفعاليات التوعوية بكافة فروع البنك في المدن والقرى على مستوى الجمهورية مع التركيز على القرى المشمولة في المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” لتطوير قرى الريف المصري وتستهدف الفعاليات زيادة الوعي المالي لتمكين فئات المجتمع من إدارة أموالھم ومدخراتھم بشكل آمن واستعراض البرامج التمويلية التي يقدمها البنك لتعزيز قدرات المشروعات الصغيرة والمتوســطة ومتناهيــة الصغــر مثل برنامج باب رزق الذي يستهدف تمويل المشروعات متناهية الصغر وتمكين المرأة الريفية كما تستهدف الفعاليات تشجيع الحرفيين وأصحاب المهن الحرة وأصحاب المشروعات متناهية الصغر على فتح الحسابات بدون سجل تجاري للاستفادة من الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك وعلى رأسها الحصول على التمويل اللازم لنمو حجم أعمالهم .

من جانبه أكد علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري على أهمية احتفال القطاع المصرفي بعيد الفلاح مع تنامي أهتمام الدولة بتنمية القطاع الزراعي ورفع مستوى العاملين به.

أكد أن البنك الزراعي هو بيت الفلاح الأول والمؤسسة المصرفية الأكثر حرصا على تحقيق مصالح هذا القطاع العريض وبالتالي احتفالنا بالفلاح ليس مقتصرا على يوم بعينه ولكن خلال كافة ايام السنة من خلال توفير كافة الخدمات التمويلية والمصرفية وبأعلى مستوى من الجودة للمزراعين وسكان قرى الريف المصري تحقيقا لاستراتيجية الدولة للشمول المالي كأحد أهداف التنمية المستدامة نحو تحقيق رؤية مصر 2030.

وأشار إلى أن الإحتفال بالشمول المالي في عيد الفلاح يستهدف نشر وتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الشمول المالي وزيادة الوعي والتثقيف بالخدمات المالية والمصرفية لدى كافة شرائح المجتمع ما يساعد على التحول من الاقتصاد غير الرسمى للاقتصاد الرسمي الممثل في البنوك الخاضعة لاشراف ورقابة البنك المركزي المصري .

واكد حرص البنك المركزي المصري برئاسة طارق عامر محافظ البنك على ترسيخ وتعزيز الشمول المالي بما ينعكس على تنمية الاقتصاد القومي وإشراك كافة البنوك العاملة في الدولة في إحتفالية الفلاح تزامنا مع عيد الفلاح من خلال جذب وتحفيز أكبر عدد من فئات المجتمع ودمجهم في النظام المصرفي الرسمي وتعظيم الفائدة من تواجد البنوك خارج الفروع لترويج منتجاتها ببرامج للتثقيف والتعريف بالشمول المالى بهدف الوصول لأكبر عدد من المستفيدين .

وأكد فاروق أن البنك الزراعي المصري يعمل وفق خطط وبرامج استراتيجية لتطبيق مفهوم الشمول المالي سعيا للوصول لان يصبح أحد أكبر بنوك القطاع المصرفي في تحقيق الشمول المالي مستندا على إمكانياته وقدراته كأكبر البنوك إمتلاكا لشبكة فروع منتشرة في كافة أنحاء الجمهورية وتستهدف القطاع السكاني الأكبر من سكان الريف .

تابع  أن البنك  ضمن جهود تطويره يمتلك خطة للتوسع في زيادة عدد فروعه لترتفع من 1200 فرعا إلى 2000 فرعا بزيادة 800 فرعا خلال السنوات الخمسة المقبلة أغلبها في قرى الريف المصري وتستهدف الفلاح في المقام الأول مؤكداً أن البنك يعمل حاليا على تحديث واعادة تأهيل كافة فروع البنك لتبدو بمظهر عام أفضل يتوافق مع هوية البنك الجديدة بالاضافة إلى تحديث البنية التكنولوجية للفرع نفسه ودعمه بأحدث التقنيات .

وأشار الى ان البنك الزراعي يشهد حاليا قفزات كبيرة في تسجيل عدد العملاء الجدد بفضل منظومة التطوير والتحديث التي تشهدها كافة قطاعات البنك خلال الفترة الماضية سواء على مستوى تحسين جودة الخدمات المصرفية أو من خلال تنويع المنتجات واستحداث منتجات جديدة .

أما فيما يتعلق بانتشار ماكينات الصراف الآلي أشار فاروق إلى أن البنك الزراعي المصري يعمل وفق خطة عمل لنشر ماكينات الصراف الآلي بكافة أنحاء الجمهورية خاصة في قرى الريف المصري والمناطق التنموية الجديدة لتيسير حصول عملاء البنك على كافة الخدمات المصرفية والمعاملات المالية والتيسير على المواطنين في عمليات السحب والإيداع النقدي مع مراعاة التوزيع الجغرافي لتلك الماكينات على مستوي المحافظات المختلفة، وأن تكون الأولوية للأماكن الحيوية ذات الكثافة العالية التي تفتقر للخدمات المصرفية وقرى مبادرة حياة كريمة .

وأكد أن البنك أنتهي من تركيب أكثرمن 800 ماكينة صراف آلي ATM خلال الشهور الثلاثة الماضية وذلك من بين 1150 ماكينة صراف آلي جديدة سيتم تركيبها بنهاية أكتوبر المقبل بدعم من البنك المركزي المصري وهى فترة قياسية مقارنة بالتحديات التى تواجه أعمال تركيب وتشغيل ماكينات الصراف الآلي خاصة في القرى .

ويحرص البنك على تسريع وتيرة العمل لإنجاز تركيب وتشغيل ماكينات الصراف الآلي الجديدة لتكون جاهزة لخدمة عملاء البنك مشيرا إلى أن البنك يستهدف التوسع في نشر ماكينات الصراف الآلي في كافة قرى الجمهورية لتحقيق الشمول المالي ، وتقديم أفضل مستوى من خدماته للعملاء .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض