بلومبرج: الكحول قد ينقذ «تسلا» من اتهامات بمشاكل القيادة الآلية في سياراتها

كشف تقرير اطلعت عليه وكالة بلومبرج الأمريكية، أن تشريح جثة مالك سيارة تسلا الذي قُتل مع صديق في الربيع الماضي في حادث تحطم ناري خارج هيوستن، أنه كان لديه ما يقرب من ضعف الحد القانوني للكحول المسموح به نظام ولايته.

واجتذبت الوفاة المروعة لطبيب التخدير ويليام فارنر، 59 عاماً، وإيفريت تالبوت، 69 عاماً، في حي ذي وودلاندز الثري في 17 أبريل ، اهتماماً واسع النطاق لأن المستجيبين الأوائل وجدوا أن مقعد السائق كان شاغراً.

قالت التعليقات الأولية من الشرطة المحلية إن “لا أحد” كان يقود السيارة المحترقة في الحادث، مما أدى إلى ظهور عناوين الأخبار حول سيارة تسلا “بدون سائق” وتكهنات حول ما إذا كان نظام المساعدة الآلي للسائق في سيارة فارنر قد تم تشغيله في وقت وقوع الحادث.

وتراجعت أسهم “تسلا” في يوم التداول التالي، وأطلقت وكالتان اتحاديتان – الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة والمجلس الوطني لسلامة النقل تحقيقات في الحادث.

ويضيف مستوى الكحول لدى المالك وقت وقوع الحادث تعقيداً إلى القضية التي أثارت اهتمام مالكي “تسلا” والمديرين التنفيذيين في الصناعة والمدافعين عن السلامة على حدٍ سواء.

وتقدم تقارير الشرطة وتشريح الجثة التي حصلت عليها بلومبرج تفاصيل جديدة حول الحادث، بينما لم تقدم سوى القليل لحل اللغز الكبير: كيف تم العثور على فارنر – الذي أظهرته كاميرته الأمنية المنزلية وهو يدخل مقعد سائق السيارة – بعد دقائق في مقعد الراكب الخلفي الأيسر لسيارة إس المحترقة.

وكان الرجلان يناقشان السيارة و”قدرتها على القيادة الذاتية” قبل أخذ الطراز “إس” في رحلة قصيرة وعالية السرعة انتهت بالحريق، وفقاً لتقرير الشرطة الذي تم الحصول عليه من مكتب شرطة مقاطعة هاريس عبر سجلات عامة.

وكشفت نتائج التشريح التي تم الحصول عليها من معهد مقاطعة هاريس لعلوم الطب الشرعي أن سبب الوفاة هو الصدمة الحادة والإصابات بالنيران. كما تم الاستشهاد باستنشاق الدخان كسبب للوفاة في تشريح فارنر.

سيارة تسلا تتعرض لحادث جديد

اصطدمت سيارة تسلا طراز 3 من إنتاج عام 2019 الأسبوع الماضي، بسيارة للشرطة الأميركية في ولاية فلوريدا، حيث أخبرت سائقة السيارة الشرطة بأنها كانت تستخدم السائق الآلي (نظام مساعدة السائق المتقدم من تسلا).

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو وفيات نتيجة الحادث، إلا أن التحقيقات مازالت جارية للوقوف على السبب الحقيقي وراء الحادث، ومدى تدخل نظام السائق الآلي لشركة تسلا.

ووفقاً لبيان صادر عن دورية الشرطة في ولاية فلوريدا، في وقت وقوع الحادث، توقف شرطي لمساعدة سائق تعطلت سيارته على جانب الطريق السريع في قاطعة أورلاندو، حيث خرج الضابط من سيارته المتوقفة، في الوقت الذي اصطدمت فيه سيارة تسلا بسيارتي الشرطة والسيارة الأخرى المعطلة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض