«التمثيل التجاري»:  فرص كبيرة لشركات المقاولات والتشييد والبناء للتوسع أفريقيا

قال الوزير مفوض تجاري علي باشا  نائب مدير إدارة أفريقيا بجهاز التمثيل التجاري، إنه يوجد فرص كبيرة لشركات المقاولات والتشييد والبناء المصرية للتوسع في عدد من الدول الأفريقية التي تتمتع بمعدلات نمو مرتفعة مما يتطلب تطورا حضاريا، وإنشاء وحدات سكنية ومشروعات بنية اساسية وطاقة.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها جمعية رجال الأعمال بالتعاون مع اتحاد مقاولي البناء للتعرف على الفرص المتاحة بالسوق الإفريقية ودعم تواجد وتصدير خدمات المقاولات والاستشارات الهندسية ومقاولات الطاقة في السوق الإفريقية.

وقال إن هناك اهتماما كبيرا على توثيق وتعميق العلاقات مع السوق الافريقية، والحكومة تسعى  لاستغلال  اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها مصر مع افريقيا.

ولفت باشا إلى أنه يوجد حاليا معاملة تفضيلية مع دول الكوميسا ،ومع تطبيق اتفاقية التجارة الحرة القارية ستكون هناك فرص كبيرة للشركات المصرية للتوسع في السوق الإفريقية البالغ 54 دولة خاصة في دول غرب افريقيا.

وعن أهم الاسواق التي تتوافر بها فرصا لهذا القطاع، ذكر أن هناك فرصا واعدة للشركات المصرية في السوق التنزانية خاصة وأنها تمتلك عاصمة جديدة “دودوما” تبعد نحو 443 كيلو متر عن العاصمة السابقة “دار السلام” وقد تأخر نقل كافة الوزارات والعاملين إليها بسبب الظروف الاقتصادية ،لافتا الى انه تم في 2018  صدور قرار بنقل كافة الهيئات الدبلوماسية الى العاصمة الجديدة.

وأضاف باشا أن هناك اهتماما كبيرا من الحكومتين المصرية و التنزانية للاستفادة من التجربة المصرية في العاصمة الإدارية في بلادهم، لافتا الى انه كان من المقرر تنظيم زيارة لرئيس مجلس ادارة شركة العاصمة الادارية اللواء احمد زكي عابدين بداية العام المقبل.

باشا:  تأسيس فروع ومكاتب للشركات ضرورة لتعزيز التواجد أفريقيا

وحول كيفية دخول السوق التنزاني أوضح  أهمية تأسيس فرع للشركة أو مكتب تمثيل بتنزانيا مشيرا الى أن اقامة العلاقات شخصية مع الوزارات  تلعب دور مهم جدا في إتاحة الفرص الاستثمارية.

وشدد باشا على أهمية التواصل مع مكتب التمثيل التجاري الموجودة بالدولة مشيرا الى أن المكتب لديه معلومات وبيانات حول المناقصات الموجودة

ونوه بأنه لا يوجد نظام الاسناد بالأمر المباشر في المشروعات الكبرى والتي يتم تمويلها من جهات تمويلية كبرى، كالمطارات ويمكن للشركات المصرية المشاركة في المناقصات العامة .

وردا على سؤال بشأن اشتراط بعض الجهات التمويلية حصول شركات المحلية على تنفيذ المشروعات الكبرى أوضح باشا أنه يمكن عمل تحالفات مصرية مع الشركات المحلية ،لافتا الى أنه يمكن لمكتب التمثيل التجاري تنظيم زيارات ولقاءات بين الشركات المصرية ونظيرتها في تنزانيا لبحث سبل التعاون.

وعلى جانب اخر لفت باشا أن هناك فرص للشركات المصرية للتواجد في كلا من نيجيريا والتي خصصت ميزانية بنحو 120 مليون دولار للإنفاق على 22 مشروعا في البنية الأساسية ،كذلك وجود فرص خلال السنوات المقبلة في السوق الأوغندية وذلك بعد اكتشاف البترول والذى سيحدث طفرة في اقتصاد البلاد.

وأشار الى أن الحكومة الأوغندية خصصت 15% من ميزانية 2020/2019 للإنفاق على مشروعات البنية الأساسية والطاقة، وهناك طلب على إنشاء 300 ألف وحدة سكنية جاهزة ومنخفضة التكلفة للقضاء على العشوائيات.

وأوضح أن قطاع التشييد والبناء من القطاعات الأساسية المحركة للاقتصاد الكيني ويشكل نحو 7% من الناتج المحلي الإجمالي وتسعى الحكومة الكينية الى توفير مساكن منخفضة التكلفة

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض