مبادلة أبوظبى تشترى حصة تبلغ 22% من حقل غاز تمار مقابل نحو مليار دولار

وافقت شركة ديليك للحفر على بيع حصة في حقل غاز طبيعي لشركة مبادلة للاستثمار، في أكبر صفقة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة منذ تطبيع العلاقات العام الماضي، وفقا لوكالة رويترز.

وقفزت أسهم شركة ديليك – مقرها تل أبيب – بعد أن قالت إنها ستبيع حصتها البالغة 22 بالمئة في حقل تمار البحري إلى مبادلة ، وهي صندوق ثروة في أبو ظبي تبلغ أصوله 243 مليار دولار، حيث ارتفع السهم بنسبة 4.8٪ إلى 5.02 شيكل بنسبة 1.48 مساءً في تل أبيب.

وأعلنت شركة ديليك للحفر اليوم الخميس إنها أبرمت صفقة لبيع حصتها البالغة 22 بالمئة في حقل غاز تمار بشرق البحر المتوسط ​​إلى شركة مبادلة للبترول في أبوظبي مقابل نحو مليار دولار.

وأشارت ديليك إنها أكبر صفقة تجارية يتم توقيعها بين مجموعات إسرائيلية وإماراتية منذ تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العام الماضى، ويذكر أنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي في أبريل لكنه تطلب موافقة الحكومة.

يعد حقل تمار أحد مصادر الطاقة الأساسية في إسرائيل ويمكن أن ينتج 11 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا – وهو ما يكفي لتغطية معظم السوق الإسرائيلية وكذلك الصادرات إلى مصر والأردن.

وتبلغ الاحتياطيات المؤكدة والمحتملة لحقل تمار حالياً، بعد إنتاج أكثر من 69.3 مليار متر مكعب، حوالي 300 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي و14 مليون برميل من المكثفات.

تمتلك شركة ديليك للحفر ، وهي وحدة تابعة لمجموعة ديليك جروب ، حصة 22 ٪ في الحقل الذي تديره شركة شيفرون (CVX.N). الجدير بالذكر أن الشركاء الحاليون في مشروع تمار، هم: ديليك بحصة 22%، شيفرون الأميركية المشغلة للحقل 25% إسرامكو 28.75%، تمار بتروليوم 16.75%، دور غاز 4% وإيفرست 3.5%.

وقالت مبادلة للبترول ، وهي وحدة تابعة لشركة مبادلة للاستثمار المملوكة لحكومة أبوظبي ، في أبريل الماضى إن الاستحواذ جزء من استراتيجية تسعى إلى استثمارات «عالية الجودة».

تمتلك ديليك أيضًا حصة كبيرة في حقل الغاز ليڤياثان القريب ، وتقوم ببيع ممتلكاتها من تمار للامتثال لتحركات الحكومة لفتح السوق أمام المزيد من المنافسة.

وقال يوسي أبو ، الرئيس التنفيذي لشركةديليك للحفر ، «إن الصفقة الضخمة مع شركة من الإمارات العربية المتحدة ، إلى جانب تصدير الغاز إلى مصر والأردن ، هي إجراءات على أرض الواقع وكيفية بناء شرق أوسط جديد».

الجدير بالذكر أنه تمّ اكتشاف حقل تمار عام 2009 ويقع على بُعد 90 كلم غرب حيفا، بعمق كلي 5000 متر تحت مستوى سطح البحر.

وبدأ الإنتاج عام 2013، حيث يتم استخراج الغاز الطبيعي من خلال خمسة آبار، ليتدفق الغاز عبر خطي أنابيب بطول 140 كلم إلى منشأة المعالجة الأولية والرئيسية على منصة تمار، ثم ينقل الغاز عبر خط أنابيب إلى المحطة البرية في أشدود، وإلى السوق الإسرائيلية عبر خط أنابيب الغاز الوطني، كما يتم تصدير حصة من الإنتاج إلى الأردن ومصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض