سينوفاك الصينية تسجل زيادة قدرها ستة أضعاف في أرباح النصف الأول من 2021

صرح مستثمر في شركة سينوفاك بيوتيك الصينية، بأن الشركة سجلت زيادة قدرها ستة أضعاف في أرباح النصف الأول من العام، مما يعطي لمحة عن المكاسب المفاجئة التي حققها مطور اللقاحات الصيني خلال فترة تفشي جائحة كورونا «كوفيد-19»، وفقا لوكالة بلومبرج.

ساعدت مبيعات أكثر من مليار جرعة من لقاح كوفيد-19، المعروف باسم كورونافاك، شركة «سينو بايو فارماسيوتيكال» على تسجيل أرباح بقيمة 8.48 مليار يوان (1.3 مليار دولار) في الأشهر الستة الأولى من عام 2021، بحسب ما قالت الشركة المدرجة في بورصة هونغ كونغ أمس الثلاثاء.

وأضافت الشركة، التي تمتلك حصة 15% في سينوفاك بيوتيك التابعة لشركة سينوفاك، ومقرها بكين، أن شركاءها والمشاريع المشتركة، بما فيها وحدة سينوفاك، قد ساهموا بـ 6.91 مليار يوان من هذا المبلغ. ومما لا شك فيه أن أرباح شركة الأدوية تقدم أول دليل على الثروة التي جمعتها سينوفاك من لقاحها الموزع على نطاق واسع.

لم تعلن شركة الصينية، التي جرى تعليق أسهمها في بورصة ناسداك الأمريكية منذ أوائل عام 2019، عن أي نتائج مالية لعام 2021، في حين لم تقدم شركة «سينو بايو فارماسيوتيكال» المزيد من التفاصيل عن الوحدات الفردية التي استثمرت فيها.

واستطاع بعض مطوري اللقاحات الرائدين في العالم تحقيق الأرباح الضخمة من حملة التلقيح العالمية غير المسبوقة. فقد جنت شركة فايزر ما يصل إلى 7.8 مليار دولار من مبيعاتها للقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) عالي الفعالية، الذي طورته بالشراكة مع شركة بيونتيك الألمانية، وتتوقع أن تجني أرباحاً قدرها 33.5 مليار دولار هذا العام.

في الوقت نفسه، استثمرت «سينو بايو فارماسيوتيكال»ما يصل إلى 500 مليون دولار العام الماضي في وحدة سينوفاك، وهي حصة تعادل حالياً حوالي ثلاثة أضعاف هذا المبلغ. في الأعوام الأخيرة، شرعت «سينو بايو فارماسيوتيكال» في الانتقال من كونها شركة أدوية عامة إلى شركة تختص بإنتاج المزيد من العقاقير المبتكرة ضد السرطان.

برغم الشكوك التي أحاطت بمجموعة قراءات الفعالية الواسعة النطاق للتجارب في المراحل المتأخرة، والاعتقاد بأنَّه أقل فعالية في الوقاية من أعراض كوفيد مقارنةً بالعديد من اللقاحات المطورة في الغرب، تمت الموافقة على استخدام لقاح سينوفاك في أكثر من 50 دولة، وحصل على موافقة منظمة الصحة العالمية.

كذلك، طلبت مبادرة كوفاكس المدعومة من منظمة الصحة العالمية، التي تحاول توفير اللقاحات للدول الفقيرة، مئات الملايين من جرعات اللقاح من سينوفاك، وشركة صينية أخرى تدعى سينوفارم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض