الألومنيوم يقترب من أعلى مستوى في 10 سنوات مع تزايد مخاوف الإمداد

ارتفع الألومنيوم لليوم السابع – ليقترب من أعلى مستوى في عقد – حيث أدى تعميق تخفيضات الإنتاج الصينية إلى زيادة المخاوف من حدوث نقص في المعروض، وفقا لوكالة بلومبرج.

قالت مصادر مطلعون على الأمر إن مقاطعة قوانغشي بجنوب غرب الصين ، وهي منتج رئيسي للمعادن ، ستخفض إنتاج المواد كثيفة الاستهلاك للطاقة بما في ذلك الألومنيوم. جاء ذلك بعد أن بدأت منطقة شينجيانغ المتمتعة بالحكم الذاتي قيودًا مماثلة اعتبارًا من أغسطس

تأتي هذه الإجراءات استجابة لحملة بكين التي تهدف إلى توفير الكهرباء وتخفيض الانبعاثات الكربونية. وتنتج الصين نحو 60% من إجمالي الإنتاج العالمي من الألومنيوم.

ودفعت مخاوف المستثمرين بشأن الإنتاج بعض كبريات شركات صهر الألومنيوم في البلاد إلى تنظيم لقاء عبر الفيديو أمس الإثنين تعهدت فيه بتأمين العرض وأن تتجنب المضاربة الخبيثة وزيادة الأسعار بصورة غير عقلانية.

ارتفعت أسعار الألومنيوم بنسبة 2% إلى 2701.50 دولار للطن المتري في تعاملات بورصة لندن للمعادن (LME) في تمام الساعة 12:50 في شنجهاي.

ويقترب هذا السعر من أعلى مستوى بلغته أسعار الألومنيوم وهو 2718 دولار للطن المتري سجلت خلال شهر أبريل 2018 في منتصف التعاملات، وكانت أعلى ذورة بلغتها منذ مايو 2011. وعلى أساس أسعار الإغلاق، بلغ سعر المعدن فعلا أعلى مستوى له منذ أكثر من عشر سنوات.

المعادن الأساسية الأخرى كانت أسعارها مرتفعة بشكل عام، وارتفع سعر النحاس بنسبة 0.7% مع اقتراب منجمين آخرين في شيلي من حافة الإضراب عن العمل. وتنتج شيلي أكثر من ربع إجمالي الإنتاج العالمي من النحاس.

وحلقت أسعار الألومنيوم بنسبة تقترب من 40% خلال العام الحالي في تعاملات بورصة لندن للمعادن، وهو يأتي في المرتبة الثانية بعد القصدير من بين ستة معادن أساسية أخرى.

كانت شركات جولدمان ساكس و سيتي جروب وترافيجورا جروب، من بين بنوك الاستثمار التي تتوقع مزيدا من ارتفاع أسعار المعدن في الفترة القادمة إذ تتجه السوق نحو عجز شديد في المعروض في وقت تتزايد القوة الدافعة نحو تعافي الاقتصاد العالمي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض