وزير القوي العاملة يفتتح أعمال الدورة الرابعة عشر للمؤتمر العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

سعفان: ندعو كافة الدول العربية إلى التكاتف وتحقيق الوحدة العربية لاستعادة الكيان العربي

افتتح وزير القوي العاملة محمد سعفان ، اليوم الأثنين، أعمال الدورة الرابعة عشر للمؤتمر العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب التي تعقد بالغردقة، بحضور رؤساء وأعضاء الاتحادات العمالية العربية والمهنية وممثلي المنظمات العربية والعالمية، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، والنقابات العمالية .

وينتخب المؤتمر قيادة جديدة تقود الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب خلال الخمس سنوات المقبلة تتمثل في “رئيساً للمجلس المركزي، وأميناً عاماً، ونائباً ومساعدين للأمين العام ،وأمانة عامة “، كما يناقش المؤتمر مجموعة من الملفات والقضايا التي تخص عالم العمل والعمال ، خاصة البطالة والتشغيل ، وتداعيات الاحتلال الإسرائيلي على العمال العرب في الأراضي العربية المحتلة ،وأثار فيروس كورونا على العمال العرب ، ودور النقابات العمالية خلال المرحلة المقبلة لمواجهة كافة التحديات،لا سيما التي تمس حقوق العمال المشروعة، وتهدد الوطن وسلامة أراضيه .

حضر الافتتاح فايز المطيري مدير عام منظمة العمل العربية ، وغسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي للعمال العرب، ومحمد أبو زيد ممثل منظمة الوحدة النقابية الأفريقية، واندا انستانسكي ممثل الاتحاد العالمي للنقابات ، وحنا فيرفا ممثل اتحاد نقابات بيلاروسيا.

في مستهل كلمته رحب وزير القوي العاملة بالحضور علي أرض الكنانة مصــر، متمنيا طيب الإقامة وقضاء وقتا طيبا في مصر أرض أقدم الحضارات التي قامت على سواعد أبنائها، حيث يرجع الفضل الأكبر في استمرار وازدهار هذه الحضارة القديمة إلي إيمان المصري القديم بقيمة العمل، وتقديسه للإنتاج.

وقال : يشرفني دائما أن أكون اليوم بين هذه الكوكبة من القيادات النقابية الممثلة للعمال العرب علي المستوي العربي ليس فقط كوزيراً للقوى العاملة ، ولكن كأحد أبناء الاتحاد العام لنقابات عمال مصر الذي قضيت فيه سنوات عديدة منذ أن بدأت عملي النقابي منذ ما يزيد عن الثلاثين عاماً ، وأشرف دوما بانتمائي إليه ، وأعلم جيدا حجم التحديات التي يواجهها ، وحجم الجهد الذي يبذله زملائي النقابيين من أجل مصلحة العمال والمحافظة على حقوقهم.

وأكد سعفان أن العمال العرب يشكلون 90% من الشعوب العربية ، لذا فإننا عندما نخاطب المنظمات النقابية العمالية فإننا نخاطب شعوب العالم العربي كلها، وندعوهم إلى التكاتف وتحقيق الوحدة العربية التى نحن بحاجة شديدة إليها لاستعادة الكيان العربي بكل قوته، رافعين شعار الاتحاد “قوتنا في وحدتنا” في مواجهة التفكك والتعددية العشوائية .

وأعرب وزير القوي العاملة عن أمانيه أن يحقق هذا الاتحاد الدولي في دورته الجديدة حياة أفضل للعمال ورفع مستوى معيشتهم، وضمان حق العمل وتوفير الضمان الاجتماعي والصحي لهم، فضلا عن توحيد التشريعات العمالية التي تخص العمال العرب علي المستوي العربي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض