سيمنس الألمانية تبدي رغبتها للتوسع بمشروعات الرياح وتطوير مراكز التحكم بالطاقة

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، هلمت فون ستروف الرئيس التنفيذى الجديد لشركة سيمنس الألمانية بالشرق الأوسط، ومصطفى الباجورى الرئيس التنفيذى للشركة بالقاهرة، لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون الحالى والمستقبلى بين قطاع الكهرباء والشركة .

أكد الدكتور شاكر على عمق العلاقات بين مصر وألمانيا متمثلة فى التعاون مع شركة سيمنس الألمانية في مختلف المجالات، مشيراً إلى التعاون القائم والمتمثل فى تنفيذ قطاع الكهرباء المصرى لعدد من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألمانى من أجل الاستفادة من خبراتهم والتقدم التكنولوجى، مؤكداً على أن قطاع الطاقة في ألمانيا يعد من بين أكثر القطاعات إبداعًا ونجاحًا على مستوى العالم.

كما أشار إلى أنه قد تم اتخاذ خطوات ناجحة في هذا المجال، بحيث نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري فى الإنتهاء من العديد من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألماني للاستفادة من خبراته المتميزة والتكنولوجيا المتقدمة.

وأكد الدكتور شاكر  عن رغبته فى استكمال مسيرة التعاون مع شركة سيمنس الألمانية على أرض مصر بعد التعاون المثمر والبناء الذى شهدته وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة مع شركة سيمنس منذ عقود طويلة، والذى كلل بالنجاح فى التعاون المشترك بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة وشركة سيمنس والشركاء المصريين بإقامة 3 محطات عملاقة لتوليد الكهرباء بقدرات بلغت 14.4 جيجاوات اضافت للشبكة القومية المصرية حوالى 25% من قدرتها والتي تم إنجازها في فترة زمنية غير مسبوقة (خلال عامين).

وتصل كفاءة هذه المحطات إلى 60.5% مما ساهم في توفير استهلاك الوقود في مصر وتلعب هذه المحطات دورًا رئيسيًا في توفير إمدادات الطاقة قوية لدعم التنمية الاقتصادية طويلة المدى في مصر ، خاصةً في صعيد مصر ، وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية.

جار تطوير 47 مركز تحكم في شبكات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية

وأكد على إهتمام وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمشروعات الربط الكهربائى مع دول الجوار مشيراً إلى الربط مع الأردن وليبيا والسودان وجارى إستكمال إجراءات الربط مع السعودية ، وكذلك الربط مع قبرص واليونان وتصدير الكهرباء إلى أوروبا .

وأشار شاكر إلى الإهتمام الكبير والجهود التى يقوم بها قطاع الكهرباء ليعمل على تحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع، موضحاً أنه جارى العمل على قدم وساق لتدعيم شبكات توزيع الكهرباء لرفع مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين لأعلى مستويات الجودة وخاصة فى صعيد مصر، وكذلك تطوير 47 مركز تحكم في شبكات توزيع الكهرباء موزعة على مستوى شركات توزيع الكهرباء بحيث تغطى كافة أنحاء الجمهورية لرفع مستوى جودة الأداء.

وأشار إلى الإهتمام الذى توليه القيادة السياسية بالتعاون مع عدد من الوزارت المعنية ومنها الكهرباء والطاقة المتجددة لتطوير عدد من القرى المصرية على ثلاثة مراحل ضمن مبادرة “حياة كريمة”  والتي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية  للحكومة للنهوض بمستوى معيشة المواطنين وزيادة معدلات التنمية في القرى الأكثر احتياجاً ، ووجه سيادته بسرعة تنفيذ المشروعات المخططة في تلك المبادرة.

رئيس سيمنس يشيد بإنشاء مركز التحكم القومي للشبكة الكهربائية بالعاصمة الإدارية

من جانبه أشاد Helmut Von Struve بالتطور السريع والملحوظ  فى المشروعات التى تنفذها بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة والإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى فى تحقيقها خلال فترة وجيزة، معرباً عن رغبته فى تعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء فى مختلف مجالات الكهرباء وخاصة فى مجال الطاقة المتجددة من شمس ورياح، وتحسين كفاءة الطاقة وتطوير وتحديث مراكز التحكم ، بالإضافة إلى تطوير شبكات التوزيع.

وأشاد هلمت بالتعاون فى مشروع إنشاء مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، الذي تبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالي 840 مليون جنيه، ويهدف الى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالي عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59,5 جيجاوات، للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية.

وأشاد أيضاً بتحول الوزارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة والذى يعد تحول نوعى فى التعامل مع التكنولوجيات الحديثة، معربا أيضاً عن إستعداد بلاده تقديم خبراتهم  ودراساتهم فى العديد من المجالات معرباً عن رغبته في زيادة حجم الاستثمار على أرض مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض